مدونات سيدتي /خواطري

أرض الأحلام!!


أرض الأحلام هي أمريكا...
وأرض الأحلام مسلسل لفاتن حمامة...
إذا أردت أن تأخذ تأشيرة دخول للولايات المتحدة الأميركية
هناك قائمة طويلة من الأسئلة (المضحكة - المبكية) توقع عليها قبل أن تحصل على التأشيرة
من نوع:
هل أنت قادم لعمل تخريبي في الولايات المتحدة الأميركية؟
هل لديك نوايا عدوانية؟
هل أنت عضو في منظمة إرهابية؟
وكثير من «الهلات» هذه، فتخرج وأنت تضحك على «غباء» الأميركان، الذين يسألونك أسئلة من هذا النوع.
فهل هناك عاقل يجيب بنعم حتى لو كانت لديه كل هذه النوايا؟!
وما إن تحصل على التأشيرة وتسافر وتقترب من الأجواء الأميركية، حتى تأتيك قائمة أخرى من هذا النوع بطلب جديد توقعه قبل أن تلامس أقدامك الأرض الأميركية.
«الهلات» الجديدة تجعل من «الهلات» السابقة أسئلة عاقلة، فالأسئلة الجديدة مجنونة، والإجابة عنها تحتاج إلى نوع من الجنون. فهي على شاكلة:
هل أنت مصاب بمرض معد أو نوع من أنواع الجنون؟
هل أنت مدمن مخدرات؟
هل اعتقلت في جريمة أخلاقية؟
هل سجنت بتهمة تهريب مخدرات؟
هل تريد الدخول من أجل ممارسة نشاط غير أخلاقي؟
هل عملت في التجسس أو التخريب؟
هل ساهمت في إبادة الجنس البشري؟
هل ساهمت في الاضطهاد النازي؟
هل ناصرت الدول النازية والدول الحليفة لها ما بين إلى؟
هل احتفظت بحضانة طفل أميركي رغم إرادة أمه الأميركية أو أبيه؟
هل سبق أن رفضت لك طلبات تأشيرة أو طردت من الأراضي الأميركية؟
والقارئ طبعاً بريء من كل هذه الأسئلة، ولكنه لا يدخل أميركا؛ لأن أميركا كانت أرض الأحلام.
اليوم أصبحت لا تعرف الحلم.
أميركا كانت تقدم دعوة مجانية للناس لكي تحلم. اليوم تمنعهم من الحلم.
أميركا كانت لا تشك. اليوم مسكونة بالشك.
كانت تفسر الشك لمصلحة المتهم. اليوم تشك في البريء وتدينه.
هذا المنطق الأميركي تم تصديره للعالم أجمع. باعتباره بضاعة أميركية نزلت إلى الأسواق من نوع «صنع في أميركا».
فهل بعد هذا العرض تريد أرض الأحلام، أم أرض أحلام فاتن حمامة؟!

شعلانيات:
*المتفائل.. يرى أن الشوك له ورد..
المتشائم.. يرى أن الورد له شوك!
*بعض العقول المتفتحة يجب إغلاقها للتحسينات
وبعض العقول المغلقة يجب فتحها للتحسينات أيضاً!
*لا يولد الإنسان حكيماً... ‏ وإنما الزمن يجعله كذلك!
* في المستشفيات والمطارات تكتشف الحياة، إنها عبارة عن مواليد ووفيات...
وقادمين ومغادرين!!

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X