مدونات سيدتي /خواطري

ضحك كالبكاء!!


على كثرة المسرحيات والأفلام الضاحكة هذه الأيام إلا أن الناس لم تعد تضحك!!
الخطأ في الناس، أم فيما تشاهده؟
فالحياة اليومية أصبحت من المبكي الضاحك،
أو الضاحك المبكي!
فالذي يضحك في واقع الجال يبكي
من نوع تشكي لي أبكي لك...


بدليل أن من يشاهد عادل إمام في آخر أعماله من نوع بخيب وعديلة، ومرجان أحمد مرجان، ويقارنه بعادل إمام القديم في مدرسة المشاغبين، والواد محروس بتاع الوزير وغيرها من الأفلام اللذيذة القديمة يجزم بأن هذا «مش» عادل إمام.
ومن يقارن دريد لحام في «غوار الطوشة» وأعماله حتى ما قبل الأخيرة يكتشف أن روح الفكاهة عند دريد لحام غابت منذ سنوات مثلما غابت أشياء كثيرة في هذه الحياة.
والأمر نفسه ينطبق على الراحل عبدالحسين عبدالرضا «فحسينوه» الذي أضحك الملايين في كل مسرحه القديم ومسلسلاته في درب الزلق والأقدار، بالتأكيد ليس هو قناص خيطان أو قاصد خير، فما الذي تغير؟ ولماذا اختفت روح النكتة عند هؤلاء الكبار الذين علمونا كيف نضحك؟ وهل روح الفكاهة مرتبطة بسن معينة؟ أو هل هي مخزون ينتهي بمرور استخدامه وقابل للنضوب لا للتجديد؟
التجربة تقول نعم، فعلى الرغم من وجود كل أدوات الضحك لكن لا يوجد مضحكون، ففي المسرح لا يوجد يوسف وهبي ولا نجيب الريحاني وشارلي شابلن، وفي الأدب لا يوجد برناند شو أو أوسكار وايلد، وحتى في السياسة لا يوجد سياسيون ضاحكون أو مضحكون مثل تشرشل.. أو حتى مثل كاسترو أو خروتشوف، والذين رغم صرامتهم وديكتاتوريتهم إلا أنهم يَضحكون ويُضحكون.


أكثر اسباب اختفاء الضحكة من حياتنا أن الحياة أصبحت جادة أكثر من اللازم ومنظمات حقوق الإنسان تعتبر التنكيت على فئة معينة في المجتمع، الهنود والاسكتلنديين، وفي مصر على الصعايدة، وفي العراق على الأكراد، وفي سورية على الحمامصة، لأن الضحك بطبيعته يحتاج إلى ضاحك ومضحوك عليه، وكل الناس تريد أن تكون ضاحكة لا مضحوكاً عليها، حتى وإن كانت أمة ضحكت من جهلها الأمم.. فإذا كنا نضحك على الصعايدة فكل العالم يضحك علينا.. لأننا صعايدة العالم فهل نضحك على أنفسنا أم عليها.
وأختم بما بدأت، فالسبب الذي يجعلك عادل إمام الجديد ثقيل دم بالمقارنة مع عادل إمام القديم، هو السبب نفسه الذي يجعلك لا تضحك حتى لو كان هناك ما يستدعي الضحك؛ لأن الروح التي غابت عن عادل إمام عندما كان مضحكاً هي الروح نفسها التي غابت عنك لأنك أنت أيضاً أصحبت ثقيل دم!!
أو على الأقل الحياة هذه الأيام أصبح دمها ثقيلاً!!

شعلانيات:
*المهزوم إذا ابتسم، أفقد المنتصر لذة الفوز!
*اعمل على أن يحبك الناس عندما تغادر منصبك، كما يحبونك عندما تتسلمه!
*فاتورة التليفون هى أبلغ دليل على أن الصمت أوفر بكثير من الكلام!
‏*أحياناً لانعرف قراءة الأشياء لأنها قريبة منا لا لسبب يتعلق بقصر نظرنا
بقدر ما نعاني من قصر نظر مشاعرنا وإحساسنا الجميل بالأشياء!

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X