مدونات سيدتي /خواطري

لا تصل.. الحكمة بأن تضيع


- لم تعد هنا، ولم يعد الماضي يكبر معك، لن تكون الأخير الذي رحل، سيواصل البقية السير من بعدك، لكن يا ترى إلى أين؟
- لم أتجاهل مراحل عمري، بل قفزتُ كثيرًا كي لا أقع مجددًا في ذات الأخطاء.


- أكمل حديثك، لا تأبه بمن يحاول أن يأخذ منك الكلام الذي يريده هو، المهم ما ستقوله أنت.
- هل انتهينا؟ إذًا ماذا كانت البداية. وفقط مجرد وهم.


- أنت لم تتغير، بل ما زلت كما أنت، كل ما في الأمر، هو أني على ما يبدو لم أعد أشعر بك كما السابق، وهذا ليس ذنبك.
- احذر من الصمت المُبكِر، أقحم الموسيقى في عدمك، افعلها الآن، وانج بنفسك.


- إن كنتَ ستكتب رسالة، أو نصاً، أو حتى رواية، لا تكتب عنك؛ لأنك لن تتوقف عن فضح نفسك علانية.
- العالم مليء بوجوه العابرين، لا أحد صديقك، أنت صديق قلبك.


- إذا كنتَ ستصرخ يومًا، تذكر بأنك قد صرخت مطولًا عند ولادتك، بينما الجميع كان يضحك.
- أنا أتألم، إذًا أنت تتألم، هذه محاولة فاشلة لاستجداء الحنين.


- أول وجهة لك غدًا هي؛ اقتناء عطر، اختر رائحة جديدة لك وتنفس.
- لا تصل إلى أية وجهة، الحكمة بأن تضيع، أن تفقد الكثير، كي تعثر عليك.
- انظر للبعيد، للمدى، لا تلتفت للوراء، ستتوقف بينما الكل سيتجاوزك عمدًا.

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X