اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تعذيب سيدة حتى الموت بزعم استخراج الجن من جسدها

تعبيرية

قررت النيابة العامة حبس عصابة نسائية، مكونة من 3 سيدات ورجل زوج إحداهن، على ذمة التحقيقات التي تجريها النيابة معهم بتهمة تعذيب سيدة حتى الموت، بزعم استخراج الجن من جسدها داخل منزلها في الواسطى بمحافظة بني سويف، وبرر المتهمون جريمتهم خلال التحقيقات بقولهم: «كانت بتعاني من مس شيطاني، وكنا بنحاول نطلع الجن من جسدها عشان ترتاح، بس الجن موتها وهو خارج منها، وكمان تصرفاتها كانت بتأكد أنها ملبوسة من الجن، وهي كمان صعبت علينا من التعب اللي شافته، وكانت بتسقط على الأرض في اليوم 5 مرات وتصرخ، وتقول عايزة اتطلق».

وواصلت «سكينة» 52 سنة زعيمة العصابة، اعترافها بمحضر الشرطة، وادعت أنها تعمل منذ عدة سنوات في العلاج الروحاني، وتمكنت من علاج العديد من الحالات، لكن حالة المجني عليها كانت مستعصية، زاعمة أنها كانت تعاني من مس شيطاني سفلي وهو أشد أنواع المس، بحسب اعترافات الدجالة، وأنها أجبرت الجن على الخروج لكنه رفض وقتلها قبل أن يخرج.

وقال «حسن. أ» 36 سنة زوج المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة بعدما اتهم أفراد العصابة بقتل زوجته «فاطمة ق» 33 سنة، إنه لم يكن يعلم بحيلة علاجها تلك، حيث فوجئ باتصال هاتفي من أحدهم أثناء وجوده في عمله، أخبره بأن زوجته ماتت بعدما قتلها الجن.

وأظهرت أعمال مناظرة الفريق الأمني والقضائي لجثمان المتوفاة أنها بكامل ملابسها بداخل غرفة نوم بالطابق الأول، وبها إصابات ظاهرية عبارة عن حروق وكدمات باليد اليمنى والصدر وجروح وسحجات متفرقة بالجسم، وأنه أثناء عودة زوج المتوفاة من عمله فوجئ بزوجته ملقاة على الأرض داخل المنزل ومتوفاة، وأنها كانت تعاني من اضطرابات نفسية، وكانت تعالج لدى أحد الأطباء وتوقفت عن العلاج منذ حوالي 3 أعوام.

بينت التحقيقات أن المتهمة «سكينة. م» حاصلة على دبلوم تجارة مقيمة 6 أكتوبر بالجيزة، وتربطها صلة قرابة بزوج المتوفاة، وشقيقتها «فاتن. م. ع» حاصلة على دبلوم تجارة، ومقيمة قرية جزيرة المساعدة بمركز الواسطى، و«محمد. أ» موظف مقيم قرية جزيرة المساعدة، شقيق زوج المتوفاة، وزوجته «هبة. ع» ربة منزل مقيمة قرية جزيرة المساعدة بمركز الواسطى، حيث عقدوا جميعاً جلسة علاج روحاني، بحجة إخراج الجن من جسد المجني عليها، وقيامهم بالقفز على جسدها، واستخدام ملعقة ساخنة ووضعها على أماكن متفرقة من جسدها لتسهيل خروج الجن من تلك الأماكن، فحدثت إصاباتها التي أودت بحياتها.