بلس /أخبار

مراسلة تتفاجأ بفوزها في اليانصيب على الهواء!

نتالي تعبر عن فرحها بالفوز باليانصيب
نتالي تقفز فرحاً

تفاجأت مراسلة تلفزيونية إسبانية، عندما علمت على الهواء أنها فازت باليانصيب، قبل أن تخبر زملاءها بأنها لن تعود إلى العمل في اليوم التالي، لكن عندما تحققت من الجائزة اكتشفت أنها ليست الجائزة الكبرى لكنها فازت بمبلغ 4000 إسترليني فقط.

وبحسب موقع «ميرور» أصيبت المراسلة التلفزيونية «ناتاليا إسكوديرو» التي تعمل لدى محطة RTVE الإسبانية بالجنون عندما علمت أثناء تغطية حية – على الهواء مباشرة – أنها فازت باليانصيب، معتقدة أنها فازت بالجائزة الكبرى، أو كما يطلق عليها الإسبان «الجوردو» والتي تُقدر بـ4 مليون إسترليني في قرعة عيد الميلاد، لكنها بعد أن أخبرت زملاءها أنها لن تعود للعمل في اليوم التالي بعد ثرائها الفاحش، اكتشفت أنها فازت فقط بجائزة قدرها 5 آلاف يورو أو 4 آلاف إسترليني.

تظهر لقطات من البث الحي وهي تقفز من الفرحة بينما مع الإعلان عن الأرقام الفائزة بالجائزة الأولى.

بعد أن فاقت «ناتاليا» من صدمتها، اضطرت إلى الاعتذار بعد أن تأكدت بالفعل أنها فازت 5 آلاف يورو فقط، فكان عليها الاعتذار في وقت لاحق لمشاهدي البرنامج الذي كانت تراسل أخباره، بعد أن اتُهمت بعدم الاحتراف، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية.

بينما انتقد المشاهدون المراسلة بعد أن أعطى رد فعلها انطباعاً بأنها قد حصدت الجائزة الكبرى، ويبدو أنها تشير إلى أنها ستترك عملها.

ولكن بعد البث، عادت «ناتاليا» إلى الظهور على الشاشة، وقد بدت عليها علامات الندم عما فعلته. وقد قامت في وقت لاحق بتغريدة على «تويتر» اعتذرت خلالها للمشاهدين بسبب رد فعلها العاطفي على الفوز، وأوضحت أنها تواجه صعوبات في حياتها الشخصية في الأشهر الأخيرة.

كتبت «ناتاليا» أنها كانت تعمل في الصحافة لمدة 25 عاماً، وكانت فخورة بعملها، قائلة إنها كانت دائماً تتحدث «بضمير واضح» ووصفت عملها بأنها «صارمة» و«مثبتة».

من المحزن أن «ناتاليا إسكوديرو» هي اليوم أصبحت معروفة باسم الصحافية المتلاعبة والكاذبة من قناة RTVE. وقد أضافت اعتذاراً عن أي لبس قد يكون لرد فعلها، وأضافت أنه كان صحيحاً أنها كانت تقضى وقتاً في العمل، حيث كانت تخطط لقضاء إجازة.

X