بلس /أخبار

مقتل وإصابة 50 في تحطم طائرة كازاخستانية بعد دقائق من إقلاعها

أحد رجال الشرطة يحمل رضيعاً
حطام الطائرة
قوات الإنقاذ والإسعاف
حطام الطائرة

لقي 15 شخصاً حتفهم بعد تحطم طائرة ركاب كازاخستانية في قرية صغيرة بعد وقت قصير من إقلاعها.


وبحسب موقع «ذا جارديان» غادرت رحلة Bek Air مطار ألماتي في كازاخستان، وكانت تقل 100 شخص، منهم 95 راكباً وخمسة من أفراد الطاقم.


وفور إقلاع الطائرة Z92100 اصطدمت في سياج خرساني ثم مبنى من طابقين في قرية الميريك - بعد نهاية ممر الطائرة مباشرة، ولا يُعتقد أن أحداً كان في المبنى وقت تحطم الطائرة.


يقول المسؤولون إن الطائرة سقطت بعد ارتفاعها في الهواء قبل أن تختفي من الرادار في تمام الساعة 5:11 بالتوقيت المحلي.


وقال مراسل في موقع تحطم الطائرة إنه كان هناك ضباب كثيف في سقوطها.


تُظهر الصور المروعة في مكان الحادث جثثاً متناثرة وحطاماً مشوهاً على الأرض، كما تُظهر شرطياً يحمل طفلاً رضيعاً بين الحطام، رغم أن حالة الرضيع غير معروفة.


تقارير أولية


تقول التقارير الأولية إن هناك ناجين تم إجلاؤهم - بينهم رضيعان وثمانية أطفال، بينما ارتفع عدد القتلى الأصلي من 7 إلى 15، مع إصابة 22 آخرين بجروح خطيرة. ويقال إن ستة أطفال قد أصيبوا.


لكن من المعلوم أن 35 شخصاً أصيبوا في الحادث وما مجموعه 82 تم إنقاذهم أحياء من تحت الأنقاض، بما في ذلك 10 رجال وست نساء وثمانية أطفال، بينهم رضيعان.


تقول بعض الروايات إن الطائرة فشلت في أول إقلاع لها وأن الحادث وقع بعد المحاولة الثانية.


قال الراكب «جولنارا كوشينوفا»: «لقد بدأنا في الارتفاع، ثم كانت هناك هزة قوية، وفي النهاية تحطمت الطائرة. بدأ كل شيء يهتز ويسقط. كانت هناك صرخات. ثم كسر أحد الركاب مخرج الطوارئ وهربنا».


قال راكب آخر: «لقد أقلعت، وقامت بدائرة واحدة ثم تحطمت».


قال أحد الركاب: «لقد أقلعت وكان هناك صوت مخيف، ثم نزل مرة أخرى وبعد الإقلاع سقطت على الجانب. كان الأمر كما لو كنا في فيلم».


هرعت خدمات الطوارئ إلى مكان الحادث، وتظهر اللقطات رجال الإطفاء وغيرهم من رجال الإنقاذ الذين كانوا يمشون بين الحطام بينما يبكي الناس في الخلفية، مع سماع امرأة تطالب بالإسعاف.


ويبدو أن قمرة القيادة سليمة من خلال الصور.


تقول التقارير الأولية إنها تحطمت في منطقة تالجار، رغم أن المكتب الصحفي للمطار يقول إنه كان قريباً من المطار.


في بيان، قالت لجنة الطيران المدني في كازاخستان إن الطائرة سقطت أثناء الإقلاع واخترقت سياجاً خرسانياً قبل أن تصطدم بمبنى صغير.


وقالت اللجنة ومطار ألماتي إن خدمات الطوارئ تعمل في الموقع لإخراج الناجين، وأنه لم يكن هناك حريق على أثر الحادث.


سيتم تشكيل لجنة خاصة لتحديد سبب الحادث، بينما قامت سلطات الطيران الكازاخستانية على الفور بتأجيل جميع رحلات طائرات Fokker - 100. انتظاراً للتحقيق.


أعرب رئيس كازاخستان «قاسم جومارت توكاييف» عن تعازيه العميقة لأقارب الضحايا، وقد شارك بتغريدة على «تويتر» قال فيها إن المسؤولين سوف يُعاقبون بشدة بموجب القانون، حسبما ذكرت الجارديان.


 

X