سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

كيف تسهم توقعات الآباء في تطور سلوكيات أطفالهم

العبارة قد تكون تحفيزيه ولكنها سوف تحبطه إذا لم يتمكن من القراءة
حذارِ من الإفراط في التوقعات المبالغ فيها والتي لا تتناسب مع قدرات الطفل لأنها قد تؤثر سلباً عليه
معاملتك للطفل ونمط حديثك معه سيختلف بناءً على توقعك الذي سوف يساهم في نجاحه أكثر.
دراسة نفسية تؤكد أن اعتقادك بنجاح طفلك في أمر ما يساهم في نجاحه بالفعل.
تذكري أن كل طفل ينمو ويتطور وفقاً لجدوله الزمني الخاص به، فهو يختلف عن أخيه الأكبر

يقول علماء النفس أن توقعاتنا لسلوكيات أطفالنا تساهم في تكوينها، بدأ هذا الاعتقاد لدى العلماء من بينهم البروفيسور روزنتال، وتسمى "تأثير روزنتال Rosenthal effect"ومن بعدها قامت دراسات عديد تؤيد هذا المعتقد. بمعنى أن ما تظنه في سلوكيات أطفالك سوف تجده ماثلاً أمامك، إذا اعتقدت أن طفلك قادر على القيام بأمر ما سوف تجده كذلك.

التقت "سيدتي نت" بالباحثة والمستشارة النفسية والأسرية "سعدية ناصر القعيطي" لتحدثنا عن ذلك:

 

حقيقة الدراسة:

  • أن ما تظنه في سلوكيات أطفالك سوف تجده ماثلاً أمامك
  • لا يعتمد الأمر على التوقع فقط، فحين تتوقع أمر ما من طفلك فأنت تتصرف معه بناء عليه، فإذا اعتقدت أن طفلك ذكي سوف تكون طريقة تعاملك معه مختلفة تماماً عما إذا اعتقدت أن قدراته الذكائية أقل!

  • أي اعتقاد تتبنيه عن أطفالك سوف تجدين كافة الدلائل لصحته سواءً كان اعتقادك جيد أو سيء. مهما كانت محاولاتك في إخفاء اعتقادك إلا أن عقلك الباطن يُظهرها في نبرة صوتك أو لغة جسدك، وهذا الأمر يساهم في تثبيت المعتقد الذي تملكينه لدى الطفل فيتصرف بناءً على توقعاتك.
  • ثمة دراسة نفسية تؤكد أن اعتقادك بنجاح طفلك في أمر ما، يساهم في نجاحه بالفعل، ولا يعني هذا أن اعتقادك سبب كافي للنجاح ولكنه يُساهم ويساعد، لأن معاملتك للطفل ونمط حديثك معه سيختلف بناء على توقعك الذي سوف يساهم في نجاحه أكثر.

  • بعد دراسة شملت 1000 من المراهقين، وجدت أن الذين عاشوا في بيئة معنفة وخالية من التوقعات الجيدة للطفل كانوا أكثر لجوء للإدمانات المختلفة وكانت علاقتهم مع والديهم سيئة.
  • حذارِ من الإفراط في التوقعات المبالغ فيها والتي لا تتناسب مع قدرات الطفل لأنها قد تؤثر سلباً عليه، ومحاولته للوصول إليها قد ترهقه أو تجعله سيء المزاج.

 

توصيات ونصائح تساهم في تطوير طفلك:

  • علمي طفلك أن يكون ذا عقلية تتسم بالنجاح (العقلية المتطورة Growth mindset) أي لا يستسلم لفكرة أن مادة الرياضيات مثلاً صعبة بالنسبة له، إنما يتخذ قرار بأنه قادر على تعلم أي شيء إذا أراد حقاً، فيكرس له الوقت والجهد والأسلوب المناسب الذي سيساعده على التطور في مادة الرياضيات بسهولة.

  • تذكري أن كل طفل ينمو ويتطور وفقاً لجدوله الزمني الخاص به، فهو يختلف عن أخيه الأكبر أو عن ابن أختك الذي يماثله بالعمر، فكل طفل يتعلم ويتطور في الوقت المناسب له.
  • لذا حين تطلب من طفل أن يسأل بلطف مثلاً! وتظن أنه يفهمك وبإمكانه فعل ذلك ولكنه يخفق مراراً، فلا تغضب منه ولا تعاقبه، انظر للأمر من زاوية أخرى في أنه قد يفتقر للمهارات اللازمة لإتقان ذلك.

  • لا تستهيني بقدرات طفلك، ولا تقومي بإحباطه حين يحاول ويخفق.
  • إن نجاح طفلك في إتقان مهارة الكتابة مثلاً، يساعد على زيادة ثقته بنفسه، قومي بإعطائه المهارات التي تتناسب مع عمره وقدراته، لأن الشعور بالنجاح يساعده لتطوير نفسه بصورة أفضل.
  • من غير المجدي أن تقولي لطفل يبلغ الثالثة من عمره أنك سوف تقرأ الكتاب بمهارة! هذه العبارة قد تكون تحفيزية ولكنها سوف تحبطه إذا لم يتمكن من القراءة، ولكن قومي بتجزئة هذا الهدف لأهداف أصغر منه وتطوير عادات بسيطة تساهم في تحقيقه وساعديه على ذلك.

1tbwn_3_844.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X