أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

اليوم... حفل تسليم جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة

جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة

انطلاقًا من رؤية الملك عبدالله بن عبدالعزيز _رحمه الله_ في الدعوة إلى مد جسور التواصل الثقافي بين الشعوب وتفعيل الاتصال المعرفي بين الحضارات تم إنشاء جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة تكريمًا للتميز في النقل من اللغة العربية وإليها، واحتفاء بالمترجمين، وتشجيعًا للجهود المبذولة في خدمة الترجمة، واليوم الأربعاء ستقيم مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض حفل تسليم الجائزة للفائزين بها في دورتها التاسعة للعام 1440هـ - 2018م. بحضور وزير التعليم "الدكتور حمد آل الشيخ"، والمشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة "فيصل بن عبدالرحمن بن معمر"، وجمع من المهتمين والمثقفين، وذلك في تمام الساعة السابعة والنصف بقاعة الندوات بالمكتبة.

وقد قرَّر مجلس أمناء جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة بعد استعراض تقرير اللجنة العلمية للجائزة منح الجائزة في فروعها الستة، وهي: جائزة الترجمة في مجال جهود المؤسسات والهيئات، والترجمة في مجال العلوم الطبيعية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى، والترجمة في مجال العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية، والترجمة في مجال العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية، والترجمة في مجال العلوم الإنسانية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى، والترجمة في مجال جهود الأفراد.



134 ترشيحًا و8 لغات من 23 دولة



يذكر أنّ جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة أعلنت مؤخرًا بأنّ الأمانة العامة للجائزة في دورتها التاسعة استقبلت عددًا من الترشيحات في مجالات الجائزة، بلغ العدد الإجمالي لها 134 ترشيحًا ما بين عمل مترجم ومؤسسة ومرشح لجهود الأفراد، وذلك في 8 لغات توزعت على 104 أعمال، بالإضافة إلى المؤسسات والهيئات المرشحة، حيث جاءت الترشيحات من 23 دولة، شارك في تحكيمها 47 محكِّمًا ومحكِّمة.



أسماء الفائزين بالجائزة:



1/ مجال "جهود المؤسسات والهيئات" فاز به مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

2/ مجال "العلوم الطبيعة من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى"، حجبت الجائزة لأنَّ الأعمال المقدمة لا ترتقي إلى مستوى معايير نيل الجائزة حسب رأي لجنة الجائزة .

3/ مجال "العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية" فاز به كلٌّ من الدكتور هيثم غالب الناهي عن ترجمته لكتاب "فيزياء تكنولوجيا المعلومات" من اللغة الإنجليزية، والدكتور حسين محمد حسين، والدكتور ناصر محمد عمر عن ترجمتهما لكتاب "النانو: المواد والتقنيات والتصميم.. مقدمة للمهندسين والمعماريين" من اللغة الإنجليزية.

4/ مجال "العلوم الإنسانية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى" حجبت الجائزة لضعف المستوى العلمي للأعمال المقدمة، وعدم استيفائها لمعايير وشروط المنافسة على نيل الجائزة، حسب رأي لجنة الجائزة.

5/ مجال "العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية" فاز بالجائزة كل من الدكتور هشام إبراهيم عبدالله سلمان الخليفة عن ترجمته لكتاب "نظرية الصلة أو المناسبة في التواصل والإدراك"، والدكتور سعد بن ناصر الحسين عن ترجمته لكتاب "طرق البحث الأساسية في الجغرافيا" إلى اللغة الإنجليزية .

6/ مجال "جهود الأفراد" فاز به كل من البروفيسور عبدالعزيز حمدي عبدالعزيز النجار من مصر، والبروفيسور محمد خير البقاعي من سوريا، ومحمد طلعت أحمد أحمد الشايب من مصر .

تجدر الإشارة إلى أنه وفي الــتاسع مــن شــوال لعام 1427هـ الموافــــق 31 أكتـوبر 2006م صـدرت مــوافقة مجـــلس إدارة مكـــتبة الملك عبد العزيز العامة بإنشاء جائزة عــالمية للترجمــة من الـــلغة الــــعربية وإلــــيها بــــــاسم "جائــــزة الملك عبدالله بن عبدالــــعزيز الــعالمية للتــرجم" ومقـرها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض وهي جائزة تقديرية عالمية تمنح سنويًّا للأعمال المتميزة، والجهود البارزة في مجال الترجمة.

وفي تاريخ 8 محرم 1437 الموافق 21 اكتوبر 2015 صدر قرار رئيس مجلس أمناء الجائزة بتعديل مسمى الجائزة إلى "جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X