أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

عدسات لاصقة ذكية متغيرة اللون تنبه بوجود الأشعة الضارة

عدسات لاصقة ذكية، تغير لونها، عند وجود أشعة ضارة لا يجب التعرض إليها
تطبيق ذكي مرتبط بهذه الأصبغة
تعتمد هذه العدسات اللاصقة بشكل أساسي على صباغٍ حساس للضوء
تستطيع تحديد كمية الأشعة فوق البنفسجية، التي يتم التعرض لها، بدقة عالية تصل إلى 95%

توصل فريق من العلماء الأوروبيين إلى تطوير عدسات لاصقة ذكية، تغير لونها، عند وجود أشعة ضارة لا يجب التعرض إليها.
تعتمد هذه العدسات اللاصقة بشكل أساسي على صباغٍ حساس للضوء، وبشكل خاص للأشعة فوق البنفسجية (UV)، حيث يتغير لون هذه الأصبغة بمجرد التعرض لهذه الأشعة.


وبحسب ما نشره باحثون في موقع Wiley Online Library للأبحاث العلمية، فإنه عند التعرض للأشعة فوق البنفسجية، يؤدي عامل حساس في الصبغة إلى تفاعل كيميائي يؤدي إلى تغيير اللون.


ما الذي يميز هذه التقنية الحديثة؟

عدسات لاصقة ذكية


تشكل الأشعة فوق البنفسجية الموجودة في ضوء الشمس، نحو 10% من إجمالي الإشعاع الكهرومغناطيسي للشمس، وعلى الرغم من أن التعرض لأشعة الشمس، عادة، محكوم ببعض الشروط التي يجب اتخاذها للحفاظ على صحة الجلد أو العين، مثل استخدام كريمات الواقي الشمسي، أو الملابس المضادة للأشعة فوق البنفسجية، إلا أن هذه الإجراءات لن تكون دقيقة، وآمنة بالمستوى المطلوب، وهنا يأتي دور هذه الأصبغة، التي تستطيع تحديد كمية الأشعة فوق البنفسجية، التي يتم التعرض لها، بدقة عالية تصل إلى 95%.
فهي تخبرك بدقة متى يجب عليك التوقف عن التعرض لهذه الأشعة؛ لتساعدك على تجنب الأضرار التي يسببها التعرض الطويل لهذه الأشعة، بما في ذلك حروق الشمس، والشيخوخة المبكرة للجلد، وكذلك سرطان الجلد، الناجم عن ضوء الأشعة فوق البنفسجية.


استخدامات متطورة للأصبغة الحساسة

أصبغة حساسة للأشعة الضارة في عدسات لاصقة


طور الباحثون ملصقات صغيرة تحتوي على هذه الأصباغ الحساسة، ما جعل من الممكن دمج الملصقات الحساسة للأشعة فوق البنفسجية في الأجهزة التي يمكن ارتداؤها، أو على بقع الجلد، أو على المنسوجات، بالإضافة للعدسات اللاصقة - بل ويمكن إضافة الأصباغ إلى أحبار الوشم.


ومن ناحية أخرى، أكثر تقدماً ودقة، يمكن لتطبيق الهاتف الذكي مع خوارزمية الكاميرا، إجراء تحليل لتغيرات الألوان لمراقبة التعرض للأشعة فوق البنفسجية عن كثب مع مراعاة أنواع البشرة، وقدراتها المتفاوتة على تحمل الأشعة الضارة.
حيث إن نوع البشرة يحدد العتبة الخاصة بالمستخدم، التي لا يجب تجاوزها أثناء التعرض للأشعة فوق البنفسجية، وهذا ما يستطيع التطبيق مراعاته، ما يوفر خيار حماية خاص بكل شخص بعينه.


وتشمل الشاشة الرئيسية للتطبيق، طرق الحماية التي يوصى بها بناءً على نوع الجلد وتاريخ عمليات الفحص التي تم إجراؤها.
ومن الجدير بالذكر، أن البشرة الفاتحة تحتوي على مادة الميلانين أقل من البشرة الداكنة، وهذا ما يجعل البشرة الفاتحة سهلة التلف عند التعرض لأشعة الـ(UV).

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X