لايف ستايل /تكنولوجيا

براءة اختراع لسماعة رأس تنقي الهواء

براءة اختراع لسماعة رأس تنقي الهواء

نالت شركة التكنولوجيا Dyson البريطانيَّة براءة اختراع عن زوجين من سمَّاعات رأس يُنقِّيان الهواء، وهما مُزوَّدان بمراوح داخلهما تطلق الهواء باتجاه الفم والأنف، ممَّا يجعل منهما بديلًا عن كمَّامة الوجه التقليديَّة. يُسهِّل زوجا سماعات الرأس التنفُّس والتحدّث أكثر، مُقارنةً بقناع الوجه التقليدي.

 

شركة Dyson قدمت هذا الاختراع، الذي يعتمد على زوجين من سماعات الرأس، مع شريط مجوف أمام فم الشخص الذى يرتديها

تابعوا المزيد: ابتكار أول روبوتات حية


مع تفشِّي فيروس كورونا حول العالم، ووفاة أكثر من ألف شخص نتيجة الإصابة به، ازداد الطلب بشكل كبير على شراء كمَّامات الوجه. لذا، قدَّمت شركة Dyson هذا الاختراع، الذي يعتمد على زوجين من سماعات الرأس، مع شريط مجوف أمام فم الشخص الذى يرتديها. وفي هذا الإطار، تقوم مجموعة من المراوح الكهربائية والفلاتر المدمجة فى كل مجموعة من مكبرات الصوت داخل سماعة الرأس بامتصاص الهواء وتنقيته، ثم تمرِّره إلى أسفل الشريط، وتقوم الثقوب بتوجيهه إلى فم وأنف المُستخدم.
وصُمِّمت المراوح في سماعات الأذن، بطريقة تدور فيها بمعدَّل يصل إلى 12 ألف دورة في الدقيقة، لتوفِّر 2.9 لتر من الهواء النقي كل ثانية، بحسب ما ذكرت صحيفة Daily Mail البريطانية.
قُدّمت براءة الاختراع من مكتب المملكة المتحدة للملكية الفكريَّة، الذي نشرها بصورة رسميَّة في نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي، وكتب فيها: "لقد أدرك العديد من الأفراد فوائد تقليل تعرضهم لتلوث الهواء، وبالتالي قاموا بارتداء أقنعة الوجه، ونظرًا إلى أن هذه الأقنعة تغطي أنوف وأفواه المستخدمين، فإنَّها يمكن أن تجعل التنفس الطبيعي أكثر صعوبة، كما هي تتسبَّب بمشكلات في قدرة المستخدمين على التحدّث مع الآخرين، وهو ما جعل بعض الأشخاص يترددون في استخدامها بشكل يومي. وللتغلب على ذلك، اقترح بعض المصمِّمين أجهزة تنقية الهواء التي يتم ارتداؤها حول الرقاب لإطلاق الهواء النظيف في اتجاه الأنوف والأفواه".

 

من المُمكن وضع البطاريَّة داخل هذه السمَّاعات، لتشغيل المراوح، إضافة إلى وظيفتها الأساسيَّة في تكبير الصوت

تابعوا المزيد: تطبيقات البلوك تشين في الوطن العربي


من المُقرَّر أن يُصنع الجزء المجوف، الذي سيكون أمام أنف وفم المُستخدم، من مادة شفَّافة، وذلك بصورة يكون فم المستخدم مرئيًّا من خلال زوجي السمَّاعات، لتجنّب تقييد قدرة المستخدم على التحدث بوضوح مع الآخرين. ولم يُذكر في براءة الاختراع، أين يمكن وضع البطارية داخل هذه السماعات، لتشغيل المراوح، إضافة إلى وظيفتها الأساسية في تكبير الصوت؟

تابعوا المزيد: شاشة الـ"تاتش" في المستقبل

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X