أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

جوجل تطور نظام كاميرات يعمل بالذكاء الاصطناعي لمراقبة الأسماك

جوجل تطور نظام كاميرات يعمل بالذكاء الاصطناعي لمراقبة الأسماك
جوجل تطور نظام كاميرات يعمل بالذكاء الاصطناعي لمراقبة الأسماك
جوجل تطور نظام كاميرات يعمل بالذكاء الاصطناعي لمراقبة الأسماك

كشف تقرير لموقع «ديلي ميل» البريطاني، أن ألفابيت الشركة الأم لجوجل تعمل على مشروع، أطلقت عليه اسم Tidal - وهو جزء من قسم «X» من شركة ألفابيت الذي يقوم بتطوير نظام رؤية كمبيوتر يستخدم الذكاء الاصطناعي لمراقبة آلاف الأسماك، والهدف، كما تقول الشركة، هو المساعدة في فهم كيفية تأثير الإفراط في صيد الأسماك والتأثيرات البشرية الأخرى لمجموعات الأسماك على الحياة البحرية في جميع أنحاء العالم.


ومع هذه المعلومات، تأمل ألفابيت أن لا يفهم الناس فقط ما يحدث تحت سطح المحيط، ولكن أن يساعدوا في حل المشكلات التي تصيب حياة المحيط والموائل، وقال نيل ديفي، المدير العام لمشروع تيدال في إحدى التدوينات: «أحد أكبر الحواجز التي تحول دون حماية المحيط - ومستقبلنا - هو أننا لا نعرف الكثير عما يحدث تحت الماء، رغم أنه يغطي نحو 70% من الكوكب، إلا أن معظمه لا يزال غير مستكشف».

 

فهم أعمق للحياة في المحيطات

الحياة في المحيطات


أضاف ديفي: «اليوم نعلن تيدال، وهو فريق في X يعمل على تطوير قمر صناعي لحماية المحيط والحفاظ على قدرته على دعم الحياة والمساعدة في إطعام البشرية بشكل مستدام، وينصب تركيزنا الأساسي على تطوير التقنيات التي توفر رؤية وفهم أكبر لما يحدث تحت الماء».


وتم تصميم نظام كاميرات «تيدال» على وجه التحديد لاستخدام رؤية الكمبيوتر لمساعدة الناس، على سبيل المثال مزارع الأسماك، لمراقبة العوامل البيئية مثل مستويات درجة الحرارة والأوكسجين التي قد تؤثر على السكان، كما يتم وضعه كوسيلة لتمييز العوامل الأكثر صعوبة للحكم مثل عادات الأكل، كما تقول ألفابيت.


واستكمل ديفي: «هذا النوع من المعلومات يمنح المزارعين القدرة على تتبع صحة أسماكهم واتخاذ قرارات أكثر ذكاءً حول كيفية إدارة الأقلام - مثل مقدار الطعام الذي يجب وضعه، والتي نأمل أن تساعد في تقليل التكاليف والتلوث».


تستخدم كاميرات الذكاء الاصطناعي ببساطة برامج الذكاء الاصطناعيّ؛ لتتعامل بحكمة مع الصور والفيديوهات. يكون عادة التصوير المحوسب في لبِّ الكاميرا المزوّدة بالذكاء الاصطناعيّ. يُقسَم مجال الذكاء الاصطناعي عامّة إلى تقنيات فرعية تحاول محاكاة ما يفعله الإنسان،(مثل التعرُّف على الصوت، تحويل الصوت إلى نص، التعرُّف على الوجوه أو الصور، البصر المحوسب)، وتعلُّم الآلة.

كاميرات الذكاء الصناعي لمراقبة الأسماك


يبدو كل هذا جيداً، ولكن ما هو الشيء المهم بكاميرات الذكاء الاصطناعيّ؟ حسناً، تساعد هذه الكاميرات المطّورة على توفير الوقت عن طريق معالجة الصور وتحسينها كما هو مطلوب تزامنياً وبالوقت الحقيقي، والذي قد يستغرق ساعاتٍ من العمل على برامج تعديل الصور التجارية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X