لايف ستايل /سياحة وسفر

رحلة إلى دوردوني الفرنسية لهواة التاريخ والطبيعة

رحلة إلى دوردوني الفرنسية لهواة التاريخ والطبيعة

تُدين دوردوني الفرنسيَّة بجاذبيتها إلى المباني المُشيَّدة بالحجر الرملي الأحمر، كما تكثر القلاع الرائعة فيها، والتي ساعدت في أغراض الدفاع عنها في حقبات تاريخيَّة سابقة، في حين أن المناظر الطبيعيَّة تُمثِّل لوحات رائعة حول الكهوف فيها.
دوردوني، إقليم فرنسي يقع في جنوب غرب فرنسا، بمنطقة بوردو، بين وادي اللوار وإقليم البيرينيه العليا. يرجع اسم دوردوني نسبة إلى "نهر دوردوني العظيم"، الذي يمتدُّ داخل الإقليم. في الآتي، محطَّات سياحية ونشاطات في دوردوني، وهي مُناسبة بخاصَّة لهواة التاريخ والطبيعة.

 


روكامادور

روكامادور موقع هامّ للحج منذ ألف سنة

تابعوا المزيد: أجمل الأماكن السياحية في اليابان

ليست روكامادور من الوجهات السياحيَّة الأكثر أهميَّةً في فرنسا، وموقعًا من مواقع اليونسكو للتراث العالمي فحسب، بل أيضًا موقعًا هامًّا للحج منذ ألف سنة. ففي روكامادور، يشتهر الصرح الديني، والتمثال المنحوت من خشب شجرة الجوز في القرن الثاني عشر، بدون الإغفال عن المنازل الحجريَّة القديمة والأبراج المهيبة والقلعة على جرف الوادي.

كولُّونج لا روج

كولُّونج لا روج تزخر بالمباني المُشيَّدة بالحجر الرملي الأحمر

قرية في فرنسا، تحيط بها المناطق الريفيَّة المورقة، والمليئة بأشجار الكستناء والجوز. هناك، تغمر الزهور الجميلة مشهد المباني المُشيَّدة بالحجر الرملي الأحمر، مع 25 برجًا تطلّ على الشوارع الضيِّقة والمحاطة بالمنازل ومحلات الحرفيين و"ترَّاسات" المطاعم.


كهف باديراك

كهف باديراك هو الأكثر زيارةً في فرنسا

على عمق 103 أمتار، يبدو هذا الكهف الأكثر زيارةً في فرنسا، بخاصَّة أنَّ عمره يبلغ عشرة آلاف سنة. بعد النزول لخمس وسبعين مترًا تحت سطح الأرض، ينقل القارب إلى أكبر صخور الكهف، وإلى الصالة المثيرة للإعجاب بسقفها البالغ ارتفاعه 94 مترًا. الجدير بالذكر أن درجة حرارة الكهف تبلغ حوالي 13 درجة مئويَّة، لذا تتطلَّب الرحلة أخذ سترة وحذاء مناسبين. في موسم الذروة، يُنصح بحجز التذاكر عن طريق الإنترنت، لتفادي الحشود.


دومّ

"دومّ" تحتلُّ موقعًا خصبًا مرتفعًا فوق نهر دوردوني

غالبًا ما تُلقَّب دومّ بأنَّها "إحدى القرى الأكثر جمالًا بفرنسا"، وهي تحتلُّ موقعًا خصبًا مرتفعًا فوق نهر دوردوني، وتوفِّر مجموعة من المتاجر والمطاعم ومسارات المشي. وعلى غرار مواقع أخرى في وادي دوردوني، تفخر القرية بتراثها المعماري، وطبيعتها. وتبرز فيها بخاصَّة المغارة، القابعة تحت الساحة الرئيسة، حيث مساحة تمتدّ لأربعمئة وخمسين مترًا، وتحتوي على صالات العرض المزخرفة بالزنك. عند استقلال المصعد البانورامي، هناك منظر لافت موعود.


أوتوار

في أوتوار، يحلو الاسترخاء بالقرب من الشلَّال

أثناء تواجد السائح في أوتوار، لا تُفوَّت الجولة في القرية، والاسترخاء بالقرب من الشلَّال، كما زيارة ما بقي من "قصر الإنجليز"، وهذا الأخير عبارة عن سلسلة من 8 أجزاء من القلاع التي بناها الإنجليز في حرب المئة سنة، وهي تحفة معماريَّة من القرن الثالث عشر. علمًا أنَّ المبنى الرئيس وبرجًا واحدًا يوفران إطلالات لافتة على الوادي.


نشاطات

الجولة في "تور دي ميرل"


1. التجديف من سان سوزي إلى بينساك: هذه الرحلة بالزورق مثاليَّة في وادي دوردوني، حيث تنعكس ظلال ثلاث قلاع في النهر، وصولًا حتَّى قرية بينساك الجذَّابة.
2. الجولة في "تور دي ميرل": كانت قلعة "تور دي ميرل" تأوي اللوردات وعائلاتهم منذ القرن الثاني عشر، على ضفاف شبه جزيرة منعزلة تضم سبعة أبراج، وصرحين دينيين، وقرية من العصور الوسطى، ومنزل. ولا تستقيم الرحلة بدون حجز مكان في الجولة بصحبة مرشدين حول هذه القلعة ذات الأبراج السبعة، مع المتعة بمناظر خلَّابة من الأعلى. إشارة إلى أنَّ المكان يشهد أحداثًا بالجملة، ومنها ورش العمل وأنشطة موجَّهة للأطفال.
3. زيارة سوق ميسّاك: صباح الثلاثاء والجمعة من كلِّ أسبوع، تتحول ميسَّاك إلى سوق تحتشد بالبائعين والمشترين والمصوّرين الذين يرغبون في التقاط الصور عن مشاهد حيَّة، في إطار معماري تراثي غني، وذلك في الساحة الرئيسة ذات المباني بالحجر الرملي الأحمر.

تابعوا المزيد: السياحة في نابولي لهواة الآثار والذوّاقة

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X