أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

قصة مخترع الكهرباء

قصة مخترع الكهرباء
قصة مخترع الكهرباء
قصة مخترع الكهرباء
قصة مخترع الكهرباء
قصة مخترع الكهرباء
قصة مخترع الكهرباء
قصة مخترع الكهرباء

تتولد الكهرباء نتيجة لتحول عدة أشكال من الطاقة؛ سواء كانت حركية، حرارية، أو حتى كيميائية لينتج التيار الكهربائي، يقول الدكتور سامح نعمان، خبير الطاقة، إن الكهرباء هي مجموعة من الظواهر الفيزيائية التي تتمثل بحركة جزيئات المادة القابلة للشحن، وترتبط الكهرباء ارتباطاً وثيقاً بالخاصية المغناطيسية، حيث أظهرت الدراسات أن الكهرباء والمغناطيسية تجتمعان في ظاهرة واحدة تسمى الكهرومغناطيسية.

ومن أهم المظاهر الكهربائية في الطبيعة ظاهرة البرق والكهرباء الساكنة التي تتولد من احتكاك الأجسام المختلفة، إضافة إلى التسخين الكهربائي والتصريف الكهربائي والعديد من الظواهر الأخرى، وقد عرض توماس إديسون في 21 من أكتوبر (تشرين الأول) من عام 1879 اختراعه المصباح الكهربائي لأول مرة في عرض خاص، وتوماس إديسون ليس شخصية عادية فهو رابع أكثر مخترع إنتاجاً، فكان يمتلك 1093 براءة اختراع أميركية، إلى جانب العديد من البراءات في فرنسا وألمانيا.

 

توماس إديسون مخترع الكهرباء

مخترع الكهرباء


في بداية حياته تم اتهامه بـ«الفاسد»، بمعنى بلادة العقل من قبل أستاذة بالمدرسة، نظراً لتشريد ذهنه في أوقات عديدة وهو في المرحلة الدراسية، ولكن هذا لم يؤثر على مسيرة حياته، حيث أرجع الفضل لوالدته التي قامت بتدريسه في المنزل وأسهمت قراءته لكتب باركر العلمية مدخلة الفلسفة الطبيعية كثيراً في تعليمه، وقال عنها إديسون «والدتي هي من صنعتني، لقد كانت واثقة بي، حينها شعرت بأن لحياتي هدفاً، وشخص لا يمكنني خذلانه».


كانت ثاني الأزمات التي تعرض لها صاحب 1093 اختراعاً، هو تعرضه لمشاكل في السمع في سن مبكرة، وكان يسبب له نوبات متكررة من إصابته بالحمى القرمزية خلال مرحلة الطفولة دون تلقيه علاجاً لالتهابات الأذن الوسطى، وفي أواخر حياته صرح بأن سبب مرضه وقعت عندما قام عامل القطار بمساعدته على ركوب القطار برفعه من أذنيه.


أما عن حياته العملية فعمل في بداية حياته كبائع للخضار بعد أن تعرضت عائلته لتدنٍ في مستوى المعيشة، كما أنه عمل كبائع للحلوى والخضار داخل القطار في ولاية ميشيجان عام 1854م، ثم بعد ذلك حصل على الحق الحصري لبيع الصحف على الطريق بالتعاون مع أربعة مساعدين، حيث أطلق نشرة أسبوعية وكانت تلك مؤشراً لبداية عمل رجل أعمال، وأصبح لديه 14 شركة.


اخترع توماس إديسون العديد من الأجهزة التي كان لها أثر كبير على البشرية حول العالم، مثل تطوير جهاز الفونوغراف وآلة التصوير السينمائي، بالإضافة إلى المصباح الكهربائي المتوهج العملي الذي يدوم طويلاً، وكان يعرف بأنه أول من أنشأ مختبراً للأبحاث الصناعية.


كما اختراع إديسون مسجل الاقتراع الآلي والبطارية الكهربائية للسيارة والطاقة الكهربائية ومسجل الموسيقى والصور المتحركة، كما وضع نظام توليد القوة الكهربائية وتوزيعها على المنازل والشركات والمصانع، ما أدى إلى تطور جوهري في عالم الصناعات الحديثة. تقع محطة توليد الطاقة الأولى التي أنشأها في شارع بيرل في مانهاتن، نيويورك.

اختراع الكهرباء

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X