أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

مختص لـ«سيدتي»: كيف نستثمر وقتنا في المنزل بطريقة إيجابية؟

محمد الحمزة
أهمية تنمية الروح الأسرية وتعميق الود والألفة بين أفراد الأسرة
استغلال الوقت من خلال استخدام التقنية الحديثة
لابد من إدارة الأبناء واستثمار أوقاتهم بالشكل الإيجابي في المنزل

 دعت وزارة الصحة السعودية جميع المواطنين والمقيمين البقاء في منازلهم، والابتعاد عن التجمعات، في ظل الانتشار السريع لفيروس كورونا، وفي ظل اتخاذ الدولة لعددٍ من الإجراءات الوقائية المشددة، فإن الخروج من المنزل قد يحبط تلك المجهودات عالية المستوى، لذلك فالبقاء في المنازل أصبح مطلباً وطنياً، حتى دشن لأجله مغردون سعوديون وسم #كلنا_في_البيت_لأجل_السعودية، ولكن لماذا وجد البعض صعوبة في البقاء في المنزل وإدارة وقتهم فيه بشكل فعال.


هل البيوت تشبه أصحابها؟

6525926-1672643436_0.jpg


‏بيّن الأخصائي الاجتماعي محمد الحمزة، بأن عدم استيعاب الناس لفكرة الجلوس في المنزل سببها أن البيوت لا تشبه أصحابها، ولا تمثل لهم ملجأ للراحة؛ راحة الروح وراحة الجسد، فالمكان الذي لا يستطيع الفرد أن يجلس فيه بدون عمل أي شي ويكون كافياً بالنسبة إليه فهو ليس ببيت له.


كيف نجعل بيوتنا شبيهة بنا؟

6525936-1711461012.jpg


يقول «الحمزة» إذا بيتك لم يكن أنت فلن تستطيع أن ترجع له ولا أن تبقى فيه، وتحتاج أن تكون خارجه خوفاً من المواجهة، أما البيت الذي يشبهك فلن ترغب في الخروج منه لأنه يكفيك، وهناك قاعدة مهمة تقول «Make it yours، make it home» فالمكان يشبه أصحابه، ويشبه روحهم وطاقتهم وأفكارهم ومبادئهم وذوقهم، فكيف نفعل ذلك:
الحرص على أن يكون للبيت نصيب من كل سفرة للأسرة حول العالم؛ لأن الهدف تأثيث البيت بالذكريات، وبالمشاعر الحلوة اللي تم معايشتها، فالبيوت المريحة ليست هي أكبر البيوت ولا أفخمها وإنما هي البيوت المبنية على الحب، ذات التفاصيل العميقة وإن كانت بسيطة، كالمرايا التي تم شراؤها من بازار، البرواز المكسور، اللوحة الباهتة وحتى في السجادة القديمة.
كذلك فإن وجود النباتات في المنزل يضفي عليها الحيوية والراحة والطاقة الإيجابية، كما أن للزراعة عدة فوائد فهي تجعل المنزل يبدو بمظهر أجمل، تحسن المزاج، تنقي الجو، وقد أثبتت الدراسات أن لمن يعتني بالنباتات فرصة أقل بنسبة30% للحصول على النوبات القلبية.


كيف يمكن استثمار الوقت داخل المنزل

6525931-71184756.jpg


يقول «الحمزة» مع الظروف الحالية وجد البعض صعوبة بالغة في التعاطي مع المكان، والأصعب من ذلك هو كيف يتم إدارة الأبناء واستثمار أوقاتهم بالشكل الإيجابي داخل المنزل، لذلك على الأب والأم والإخوة الكبار العمل على إعادة هيكلة التنظيم الداخلي للأسرة بما يتناسب والمرحلة التي يمر بها العالم مع هذا الوباء، وعليهم تقديم الحلول والمبادرات المتوالية لاستثمار الوقت وتنمية الروح الأسرية وتعميق الود والألفة بين الأفراد سواء بالتجمعات العائلية على الطعام وعلى القهوة وجلسات الشاي ومتابعة التلفاز، أو بتوجيه الأبناء لبعض الأفكار التي يمكنهم استغلال وقتهم من خلال كاستخدام التقنية الحديثة، ومن أمثال ذلك هذه التطبيقات والمواقع التي ستثري أوقاتهم:
• التطبيقات التي توفر قراءة الكتب إلكترونياً: تطبيق أبجد، تطبيق قارئ جرير، تطبيق (kobo Books)، تطبيق (Kindle)
• قنوات اليوتيوب التي تقدم ملخصات للكتب بشكل ممتع وسلس.
• القنوات السمعية على الساوند كلاود والتي تقرأ الكتب والروايات مثل مسموع، سمعني كتاب، كتب عربية.
• مواقع تعليم وتطوير اللغة الإنجليزية: موقع English Live يوفر منصات محادثة يومية، موقع تابع لقناة BBC يعلمك اللغة عن طريق الأخبار، موقع English Club وتوجد فيه تدريبات خاصة لامتحان Toefl Ielts
• مواقع توفر التدريب الإلكتروني: موقع (رواق)، موقع (تدرب) موقع (دورات دوت كوم)، موقع (الإبداع الخليجي).

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X