أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

اقتصاديون لـ«سيدتي»: كلمة الملك سلمان بالقمة الافتراضية إنسانية بامتياز

طلعت حافظ
الدكتور عبدالله المغلوث
الدكتور سالم باعجاجة

أكد عدد من الاقتصاديين، أن كلمة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، التي ألقاها في قمة مجموعة العشرين الافتراضية، تهدف إلى تقديم الدعم والمساعدة لجميع الدول غير القادرة على مواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، الذي أصبح جائحة عالمية، حيث أشاروا في حديثهم لـ«سيدتي» إلى أن الملك، خلال كلمته، حَثَّ الدول الصناعية الكبرى على دعم هذه الدول صحياً، من خلال مساعدتهم على اتخاذ كل الإجراءات الوقائية للحد من تأثير هذا الفيروس اقتصادياً، حيث سيؤدي إلى حدوث تأثيرات كبيرة على اقتصاد العالم.

 

دعم الدول النامية

bd_llh_0.jpg


من جانبه، قال الدكتور عبد الله المغلوث، عضو الجمعية السعودية للاقتصاد، إن كلمة خادم الحرمين الشريفين ركَّزت على تقديم حزمة من الإجراءات؛ لتفادي انتشار هذا الفيروس، من خلال اتخاذ إجراءات قوية لحماية اقتصاديات المجموعة، بالإضافة إلى دعم الدول النامية، ومدى إمكانية المشاركة لتفادي أزمة اقتصادية عالمية، حيث قال: «ركَّزت كلمته -حفظه الله- على مساعدة الدول غير القادرة صحيّاً واقتصاديّاً؛ من أجل اتخاذ إجراءات قوية للحد من تأثير فيروس كورونا، ومن أجل المساهمة في المتطلبات المالية اللازمة لتنفيذ الإجراءات الوقائية، ومباشرة التعامل مع تَبِعَات الوباء، والعمل على الحد من انتشاره».

 


أما د. سالم باعجاجة، أستاذ المحاسبة في جامعة الطائف والمحلل الاقتصادي، فقال إن كلمة خادم الحرمين الشريفين لها تأثير على مستوى اقتصاديات دول العالم؛ فقد ركَّز على النواحي الإنسانية قبل الاقتصادية لمواجهة هذه الأزمة، حيث قال: «حَثَّ خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- مجموعةَ العشرين على إيجاد السبل الوقائية والوسائل العلاجية لمواجهة مخاطر هذا الفيروس؛ من أجل تخطِّي هذه الأزمة، حرصاً على سلامة الناس من الإصابة بهذا الفيروس».
وبَيَّنَ باعجاجة، أن الكلمة سوف تعكس الآثار الإيجابية على الاقتصاد السعودي قريباً، وبالتأكيد سوف تدعم السوق السعودي، خاصة أنها تأتي امتداداً للمبادرات التي وضعتها مؤسسةُ النقد العربية السعودية، والتي تتعلق بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتهدف إلى تخفيف الأعباء عليهم؛ من خلال تأجيل الدفعات المالية لمدة 3 أشهر من دون مقابل.

tlt.jpg


طلعت حافظ، الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية والمتحدث باسم البنوك السعودية، أشار إلى أن كلمة خادم الحرمين الشريفين في قمة العشرين تأتي في غاية الأهمية، خاصة في ظل ظروف يعيشها العالم، وتتطلَّب تكاتُف الجهود الدولية لمواجهة فيروس كورونا، والآثار الاقتصادية التي خلَّفتها الأزمة على مستوى العالم، حيث قال: «سعى خادم الحرمين الشريفين في كلمته إلى تكثيف الجهود، من خلال تبادُل المعلومات والخبرات والأبحاث بين هذه الدول؛ لمعالجة الآثار الاقتصادية الطاحنة التي حَلَّتْ بالعالم برُمَّتِهِ، لكي يعود الانتعاش للعالم اقتصاديّاً، وترجع الحياة بشكل طبيعي».
وأضاف أن المملكة منذ أن بدأت هذه الأزمة، عكفت على إيجاد التدابير الاحترازية؛ من خلال تعاوُنِها مع المنظمات والهيئات الصحية الدولية ذات العلاقة، مشيراً إلى أن الملك بعث رسائل خلال كلمته فيها طَمْأَنَة لكل دول العالم، عندما أشار إلى أن المملكة قادرة على مواجهة هذه الأزمة وتخطِّيها بإذن الله.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X