سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

علاج إدمان الأطفال الهواتف الذكية

احصل على مساعدة
كن قدوة جيدة لطفلك أولاً
استخدم التطبيقات لمراقبة استخدام طفلك للهاتف الذكي والحد منه
إنشاء مناطق خالية من الهاتف
علاج إدمان الأطفال الهواتف الذكية

كشفت العديد من الدراسات الحديثة، أن واحداً من كل أربعة أطفال مدمن لاستخدام الهاتف الذكي، وأغلب الأطفال والمراهقين بنسبة 10 في المائة إلى 30 في المائة يستخدمون الهواتف الذكية بشكل غير صحيح يمكن أن يصل لحد الإدمان، مما جعل الأمهات تستغثن باختصاصي تعديل السلوك، في كيفية علاج إدمان الأطفال للهواتف الذكية ،وفقا لما قدمته حملة سيدتي مرحبا بيتي .

 

علاج إدمان الأطفال الهواتف الذكية

 


كشف اختصاصي تعديل السلوك هاني عامر، عن أفضل الطرق لعلاج إدمان الأطفال للهواتف الذكية لمساعدة الطفل على إيجاد توازن صحي:

 

 

كن قدوة جيدة لطفلك أولاً

 


يتمتع الأطفال بدافع قوي للتقليد، لذا من المهم إدارة الهاتف الذكي الخاص بك واستخدام الإنترنت. ليس من الجيد أن تطلب من طفلك فصله على مائدة العشاء أثناء التحديق في هاتفك أو جهازك اللوحي، لا تدع الهاتف الذكي الخاص بك يستخدم الانتباه عن التفاعلات بين الوالدين والطفل.

 

 

استخدم التطبيقات لمراقبة استخدام طفلك للهاتف الذكي والحد منه

 


هناك عدد من التطبيقات المتاحة التي يمكن أن تحد من استخدام بيانات طفلك أو تقييد الرسائل النصية وتصفح الويب في أوقات معينة من اليوم. يمكن للتطبيقات الأخرى القضاء على إمكانات المراسلة أثناء الحركة، بحيث يمكنك منع ابنك المراهق من استخدام هاتف ذكي أثناء القيادة.

 

 

إنشاء مناطق خالية من الهاتف

 


قصر استخدام الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية على منطقة شائعة في المنزل؛ حيث يمكنك مراقبة نشاط طفلك وتحديد الوقت عبر الإنترنت، حظر الهواتف من مائدة العشاء وغرف النوم والإصرار على إيقاف تشغيلها بعد وقت معين من الليل.

 

 

شجع الاهتمامات والأنشطة الاجتماعية الأخرى

 


 ابعد طفلك عن الشاشات من خلال تعريضه لهوايات وأنشطة أخرى، مثل الرياضات الجماعية، والكشافة، ونوادي ما بعد المدرسة. اقضِ الوقت كعائلة غير موصولة.

 

 

تحدث مع طفلك حول القضايا الأساسية

 


 يمكن أن يكون استخدام الهواتف الذكية القهرية علامة على مشاكل أعمق. هل يعاني طفلك من مشاكل في التركيب؟ هل حدث تغيير كبير مؤخراً، مثل الطلاق، مما يسبب الإجهاد؟ هل يعاني طفلك من مشاكل أخرى في المدرسة أو المنزل؟

 

 

احصل على مساعدة

 


غالباً ما يتمرد المراهقون على آبائهم، ولكن إذا سمعوا المعلومات نفسها من شخصية مختلفة، فقد يكونون أكثر ميلاً للاستماع، جرب مدرباً رياضياً أو طبيباً أو صديقاً محترماً للعائلة، لا تخف من طلب المشورة المهنية إذا كنت قلقاً بشأن استخدام طفلك الهاتف الذكي.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X