اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الصين تعلن عن إمكانية توفير لقاح كورونا في سبتمبر

الدكتور «جاو فو»
العلماء يطوّرون اللقاح في المختبر
جهود الصين لتطوير لقاح ضد كورونا
اللقاح ضد كورونا
4 صور

صرح مسؤول كبير في مجال الصحة الصيني بأن لقاحاً للفيروس التاجي كورونا قد يكون جاهزاً للاستخدام «الطارئ» بحلول سبتمبر. وبحسب موقع «ميرور» يقول الدكتور «جاو فو»، رئيس المركز الصيني للسيطرة على الأمراض، إن هذا يعني أنه يمكن تطوير ضربة في الوقت المناسب لمحاربة موجة ثانية من العدوى. وبينما تقدر منظمة الصحة العالمية أن الأمر يستغرق 18 شهراً لإيجاد لقاح، لكن الدكتور «جاو»، عالم الفيروسات الرائد، يقول إنه واثق من أن الصين يمكن أن تبدأ في طرح واحدة قبل نهاية العام.


إذا نجحت التجارب، فسيتم إعطاء اللقاح في البداية للعاملين الصحيين حتى يمكن إتاحتها للجمهور في أوائل العام المقبل.


وقال الدكتور «جاو» في حديث لشبكة التلفزيون العالمية الصينية: «يمكن استخدام هذه اللقاحات المطورة حديثاً، والتي لا تزال في المرحلة الثانية أو المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، لبعض المجموعات الخاصة من الناس، على سبيل المثال العاملين في مجال الرعاية الصحية».


يُعتقد أن هذا الإعلان هو المرة الأولى التي تضع فيها الصين جدولًا زمنياً لجهودها لتطوير لقاح لـ Covid-19، والذي أدى إلى مقتل ما يقرب من 200 ألف شخص في جميع أنحاء العالم. وقد جاء هذا الإعلان بعد أن فرضت السلطات الصينية إجراءات إغلاق جديدة على مدينة يقطنها 10 ملايين نسمة في الصين أمس بعد زيادة حالات الإصابة بالفيروس التاجي، حيث يوجد في هاربين الآن أكبر تفشٍ في الصين لـ Covid-19 بعد اكتشاف الفيروس شديد العدوى لأول مرة في ووهان أواخر العام الماضي.


في غضون ذلك، بدأ باحثون في جامعة أكسفورد البريطانية تجارب بشرية على لقاح Covid-19 آخر يوم الخميس، ومن المقرر أن تبدأ Imperial College تجربتان سريريتان قريباً.


وقالت «سارة جيلبرت»، أستاذة علم اللقاحات التي تقود مشروع أكسفورد، إنها واثقة بنسبة 80٪ من أن جهود فريقها ستثبت فعاليتها بحلول الخريف.


كما أنه سيشارك أكثر من 800 متطوع لتجريب اللقاح في المحاكمات خلال الأسابيع المقبلة.


تعهد وزير الصحة البريطاني «مات هانكوك» بتقديم 20 مليون جنيه استرليني لجهود جامعة أكسفورد و22، 5 مليون جنيه استرليني أخرى لفريق إمبريال كوليدج.


أما في الولايات المتحدة، فالعديد من تجارب لقاحات الإنسان الأخرى جارية الآن، حيث بدأت Moderna وInovio تجاربهما، في حين أبدت عدة مجموعات بحثية أخرى اهتمامها بنشر التجارب في الأسابيع المقبلة.