اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

لم يجد ما يسرقه في منزل جاره فقتله

تعبيرية
لم يجد ما يسرقه في منزل جاره؛ فقتله
2 صور

تربص لص بجاره وتسلل إلي منزله؛ فلم يجد شيئاً يسرقه فقتله وهرب من مسرح الجريمة، لكنه سقط في أيدي الشرطة بعد 3 أيام من حدوثها، بسبب سرقته لشريحة هاتف محمول خاصة المجني عليه، كانت بمثابة خيط الجريمة الذي قاد فريق البحث الجنائي في الإيقاع بالقاتل.


«بعثرة محتويات الشقة وكسر في نافذة منزل الضحية بمحافظة بني سويف شمال العاصمة القاهرة»، تلك العلامات أرشدت فريق البحث الجنائي أن الجريمة نفذت بدافع الانتقام من المجني عليه، وباستكمال معاينة مسرح الجريمة واستجواب زوجة الضحية، التي تبين لاحقاً من التحريات أنها لم تكن موجودة في المنزل وقت حدوث الجريمة، أن الجاني نفذ الجريمة بدافع سرقة مبلغ مالي وهواتف المجني عليه.


الشاهد الصامت «مسرح الجريمة» كما تسميه فرق البحث الجنائي، أجاب بشكل سريع عن القاتل وتبين أنه لص، بعد أن استبعدت الشرطة في بداية عملها هذا الدافع؛ خاصة لأن الجريمة حدثت داخل قرية شنرا التابعة لمركز الفشن، التي تتمتع بالصفة الريفية الهادئة التي يعرف كافة سكانها بعضهم البعض.


حدد الفريق الأمني دافع الجريمة، وبعدها كثف من التحريات في هذا الجانب؛ حتى تبين أن من بين المسروقات هاتفي محمول للمجني عليه مع مبلغ مالي، وبتتبع شريحة المحمول الخاصة، تبين أنها مغلقة وبعد يومين من التتبع نجح فريق المساعدات الفنية في تحديد مكان هاتف الضحية، بسبب إشارة تم التقاطها من الهاتف عقب تشغيله من جانب المتهم.


انفرط عِقد الجريمة واحداً تلو الآخر حتى سقط المتهم «أ. ح» في أيدي المباحث، وباستجوابه اعترف بتفاصيل الجريمة بقصد السرقة؛ لأنه يمر بضائقة مالية ويعرف المجني عليه جيداً، وأنه شاهده في محل البقالة يحتفظ بمبلغ مالي كان يعتقد أنه كبير فخطط لسرقته، وعندما دخل منزل المجني عليه الذي استشعر وجوده وبدأ في مقاومته؛ فعاجله المتهم بعدة طعنات حتى خارت قواه على الأرض فاقداً الوعي قبل أن ينجح المتهم في مهمته ويهرب من مسرح الجريمة.


اللواء زكريا صالح مساعد وزير الداخلية مدير أمن بني سويف، تلقى إخطاراً من العميد محمد عبدالوهاب مدير إدارة البحث الجنائي، يفيد بالعثور على «صلاح. ش. ع» 65 عاماً صاحب محل بقالة ومقيم بقرية شنرا التابعة لمركز الفشن مقتولاً داخل منزله بالقرية، ووجه على الفور بسرعة تشكيل فريق بحثي لكشف غموض الواقعة.


تشكل فريق لكشف غموض الواقعة، وتبين من التحريات أن وراء الواقعة «أ. ح. ع»، عاطل، وأن سبب الواقعة يرجع إلى سرقة المجني عليه، وعلى الفور قاد الرائد عمرو حسونة، والنقيب شريف فارس معاونا رئيس مباحث الفشن حملة أمنية مكبرة، تمكنوا خلالها من ضبط المتهم وبحوزته شريحة الهاتف، والسلاح الأبيض السكين المستخدم في الواقعة، تم التحفظ على المضبوطات وتحرير محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق وأمرت النيابة العامة بحبس المتهم على ذمة التحقيق.