أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

وزارة الصحة السعودية تقود دراسة سريرية متعددة المراكز لمكافحة كورونا

وتستهدف الدراسة المرضى ذوي الأعراض المتوسطة والشديدة

أعلنت وزارة الصحة السعودية، أنها تقود حالياً، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، دراسةً سريرية متقدمة متعددة المراكز في سبعة مستشفيات بالبلاد من أجل مكافحة فيروس كورونا.


وانطلقت هذه الدراسة في كلٍّ من مستشفى الملك فيصل التخصصي، والمدينة الطبية في جامعة الملك سعود، ومستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز في الرياض، ومستشفى أُحد في المدينة المنورة، ومستشفى النور في مكة المكرمة، ومستشفى الدمام المركزي، والقطيف المركزي.


ويعمل في الدراسة فريقٌ من الأطباء والصيادلة والباحثين، وتهدف إلى تقييم أربعة بروتوكولات علاجية، تشمل عقاقير:


Hydroxychloroquine،Lopinavir/Ritonavir ، Remedisivir، Interferon.


وهذه العقاقير لها خصائص مضادة للفيروسات، أو تحاكي بعض طرق الاستجابة المناعية للفيروسات، وتُعطَى بطرق مختلفة، عبر الفم والوريد.


وتستهدف الدراسة المرضى ذوي الأعراض المتوسطة والشديدة، وقد أثبتت بعض هذه العقاقير فاعلية أولية في الدراسات المخبرية.


وأوضحت الإدارة العامة للبحوث والدراسات، أنه تم إطلاق الدراسة، أمس السبت ٢ مايو ٢٠٢٠، الموافق ٩ رمضان ١٤٤١هـ، وجرت الاختبارات على عدد من المرضى المصابين بفيروس كورونا في يوم إطلاق التجربة السريرية نفسه.


وتأتي هذه الدراسة استكمالاً لجهود الوزارة في صد جائحة كورونا، ودعماً لتوفير العقاقير الجديدة من خلال التجارب السريرية، والبحث عن لقاح فاعل بدعم لا محدود من حكومة الملك سلمان بن عبدالعزيز التي لا تألو جهداً، وتبذل الغالي والنفيس للحفاظ على صحة وسلامة مواطنيها والمقيمين على أرضها.

المزيد من أخبار أسرة ومجتمع

X