رمضان /عن رمضان

صلاة ليلة القدر

صلاة ليلة القدر
صلاة ليلة القدر
صلاة ليلة القدر

أوضح د. نظير محمد عياد، الأمين العام للبحوث الإسلامية، أن الكثير من الصحابة والمقربين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالوا إنه كان يصلي ليلة القدر، إحدى عشرة ركعة، كما بإمكان القادرين على الصلاة أن يزيدوا من عدد الركعات.


كما قيل من قِبل الكثير من العلماء إن الصحابة كانوا يصلون ليلة القدر عشرين ركعة، ومن أشهر هؤلاء الصحابة هم علي بن أبي طالب، أيضاً أبوبكر الصديق رضي الله عنهم.

ركعات صلاة ليلة القدر!


كما قالت السيدة عائشة الملقبة بأم المؤمنين، قالت: «ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة»، يجب العلم بأن الرسول حرص على ذلك لأنه قدوة لباقي المسلمين.


لكي تتمكن من صلاة ليلة القدر، طهر ثيابك وبدنك، ثم توضأ وقم للصلاة ليلة القدر ركعتين ثم التسليم، وبعدها ركعتين ثم التسليم، هكذا حتى تفرغ من جميع الركعات.


روى عبدالله بن عباس، رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه كان يتصف في صلاة ليلة القدر بصفة وهي «يصلي ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم يوتر».


كي تتمكن من صلاة ليلة القدر، يجب عليك إخلاص النية إلى الله؛ فلا يجوز أن يكون في قلبك سبب ما تسعى للصلاة إلى تحقيقه، وبذلك صلاتك لا تجوز، أخلص النية لله عز وجل.


لا يمكنك صلاة ليلة القدر إلى بعد انتهاء صلاة التراويح، افرغ من التراويح أولاً بعد ذلك تستطيع قضاء الليل كله إلى أذان الفجر في صلاة ليلة القدر المباركة.


يفضلون الاحتفال بليلة القدر يوم سبعة وعشرين من شهر رمضان، لكن هذا لا يؤكد أنها ليلة القدر؛ فقد أخفى الله أمر نزولها على جميع البشر؛ لذلك يفضل الاعتكاف والصلاة طول العشر الأواخر من شهر رمضان.


يفضل أثناء القيام بصلاة ليلة القدر، أن نكثر من التسبيح والدعاء إلى الله عز وجل، وإن كان أحدكم عليه فائت فلا بد يقضيها أثناء ليلة القدر.


طريقة صلاة قيام ليلة القدر


إن الله أنزل خمس صلوات على المسلمين بطريقة واحدة مع اختلاف النية واختلاف الفروض.


لكن الطريقة واحدة والوضوء واحد، كما يوجد الكثير من الصلوات التي يقوم المسلم بقيامها حباً في الله وسنتها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قم بالوضوء مثلما تتوضأ بجميع الصلوات، ثم قم بصلاة ركعتين كما تعتاد على الصلاة، ثم قم بالصلاة على قدر استطاعتك بحيث تكون ركعتين وراء ركعتين على قدر المستطاع.


وهذا دليل بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صلاة الليل مثنى مثنى؛ فإذا رأيت أن الصبح يدركك فأوتر بواحدة؛ فقيل لابن عمر، ما مثنى مثنى؟ قال أن تسلم في كل ركعتين».


يجب العلم أيضاً أنه يمكنك قيام ليلة القدر بقراءة القرآن الكريم؛ فإن القرآن هو النور الذي ينير القلب والروح ويا حبذا إن استطعت قيام ليلة القدر بالصلاة مع القرآن الكريم.


أيضاً يمكنك قيام ليلة القدر بالتسبيح كثيراً بحمد الله على نعمه؛ فإن دين الإسلام يسر وليس عسراً؛ فبإمكان المسلم قيام ليلة القدر بذكر رسول الله والاستغفار وتسبيح وحمد الله كثيراً، مع الصلاة وتلاوة القرآن إن أمكن.


قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: «من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه»،وقيل عن كفتاه أنها قيام الليل؛ فاحرصوا على صلاة القيام لما لها من فضل كبير.


قيام ليلة القدر


وأشار د. نظير محمد عياد إلى عدد ركعات ليلة القدر كما جاءت عن رسول الله سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم وهي:


قال الكثير من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنه كان يصلي ركعتين ركعتين حتى يصل إلى ثلاث عشرة ركعة، وقال آخر إنه كان يصلي إحدى عشرة ركعة؛ فقم أنت باقتداء رسول الله وصلّ على قدر استطاعتك.


قيل أيضاً إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يصلي صلاة الوتر في ليلة القدر ركعة واحدة، والبعض الآخر قال إنه كان يصلي الوتر خمس ركعات، والبعض قال أربع ركعات.


إنه أولاً لا بد أن تخلص النية لله عز وجل، وأن تقوم بقيام ليلة القدر حباً في الله وتقرباً منه؛ فيوجد الكثير ممن يقومون ليلة القدر حتى يتمكنوا من دعوة الله لمطالبهم الدنيوية.

أضف تعليقا

المزيد من عن رمضان

X