أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

إسباني يزرع الفرح بأزياء تنكرية في الحجر الصحي

شاب إسباني يزرع الفرح بأزياء تنكرية في الحجر الصحي
شاب إسباني يزرع الفرح بأزياء تنكرية في الحجر الصحي

أكد العديد من الخبراء أن إسبانيا، التي تعتبر ثاني أكثر الدول الأوروبية التي تعاني من فيروس كورونا، ستستمر في العزل والحجر الصحي، حتى يوليو القادم، وأفضل سيناريو لها سيكون انتهاء الفيروس في الأسبوع الثاني من يونيو، وفقاً لصحيفة «لاراثون» الإسبانية.


وأشارت الصحيفة إلى أن العديد من الخبراء منهم من جامعة هوبكنز، بالولايات المتحدة الأمريكية، يرون أن مد رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانتشيز حالة الطوارئ والحجر الصحي للبلاد حتى أواخر أبريل بسبب فيروس كورونا، لن يكون الأخير، وأن مدة العزل ستكون أطول.


وقال معهد Moneycontrol إن هناك العديد من المصادر التي تؤكد انتشار الفيروس في إسبانيا حتى يونيو، كما هو الحال في إيطاليا، التي شهدت ذورة العدوى في الأسبوع الثالث من هذا الشهر، وبما إن إسبانيا تلحق إيطاليا، فلا يفرق عنها سوى أيام.


ومع طول فترة العزل في إسبانيا، تمكّن أحد سكان منطقة بويرتولانو الإسبانية من خطف قلوب سكان الحي الذي يسكنه؛ من خلال تقديم عروض شبه يومية في الوقت الذي كان يذهب فيه لرمي القمامة في إحدى الحاويات في الشارع، وذلك من خلال الأزياء التنكرية التي كان يظهر بها كل يوم.


الشاب المعروف باسم خايمي كورونيل، ويبلغ من العمر 34 عاماً، وجد طريقة طريفة من أجل إدخال السعادة ولو قليلاً لسكان الحي الذي يعيش به، وذلك من خلال الخروج في كل يوم بأزياء تنكرية جديدة في الساعة الـ8.


واختار هذا التوقيت لأنه الوقت الذي يخرج فيه الجميع إلى شرفات منازلهم؛ ليشكروا الأطباء على عملهم من خلال وقفة تضامنية مصحوبة بالتصفيق.


ليحظى كورونيل بشكر سكان المنطقة لما يدخله من بهجة تنسيهم أوقات الحجر، حيث ظهر في العديد من المقاطع المصورة بأزياء تنكرية مختلفة من «الرجل الوطواط» إلى «الديناصور» وغيرها من الأزياء.


وفي فترة تخفيف إجراءات الحجر، اصطحب معه ابنته بملابس تنكرية، وتحدث عن مساعدة زوجته في خياطة أزياء جديدة؛ ليرتديها لاحقاً.


وحول ما أراد خايمي إيصاله للجميع قال إن رسالته هي «العب مع العائلة».


يذكر أن إسبانيا من إحدى الدول التي تعاني من ارتفاع في نسبة الوفيات جراء الإصابة بفيروس «كورونا».
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X