اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أخذت تُعِد زيتوناً محشوّاً أثناء جراحة لها في المخ!!

السيدة تُعد الزيتون أثناء إجراء الجراحة في دماغها

كثيراً ما نسمع عن مرضى تُجرى لهم جراحات دقيقة وهم مستيقظون، لدرجة أن الطبيب يطلب منهم أداء بعض الحركات بأيديهم أو التحدث لضمان عدم تأثير الجراحة على حواسهم، لكن ظهرت مؤخراً سيدة قامت بإعداد زيتون أخضر محشوّ بالجزر أثناء إجراء جراحة لها في المخ، وبحسب موقع «ميرور»، أعدت امرأة 90 زيتونة محشوة بالجزر أثناء خضوعها لجراحة في الدماغ؛ حيث كان الأطباء فى مستشفى أزيندا أوزبيدالي ريونيتي يُجرون جراحة لاستئصال ورم من الفص الصدغي الأيسر - منطقة الدماغ التي تتحكم في حركات الجانب الأيمن من الجسم - للسيدة التي تبلغ من العمر 60 عاماً من أبروزو، وقد شارك في الجراحة أحد عشر طبيباً وممرضاً، واستمرت ما مجموعه ساعتان ونصف ساعة.

قال الدكتور «روبرتو تريجاني» الجراح الرئيسي للعملية الجراحية: «كل شيء سار على ما يرام».

في حين أن هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها المريض بإعداد زيتون محشوّ أثناء جراحة في الدماغ، إلا أن الدكتور «تريجاني» قد قام بإجراء حوالي 60 عملية جراحية لايزال المريض فيها مستيقظاً ومشاركاً في أنشطة أخرى، مرضى آخرون لعبوا البوق من قبل، وعزفوا على الكمان، وشاهدوا الرسوم المتحركة!

في فبراير، لعبت الموسيقارة «داجمار تورنر» على الكمان، بينما كان الجراح يقوم بإزالة ورمٍ من دماغها؛ حيث خافت البالغة من العمر 53 عاماً من أن تؤثر العملية على حركات يدها؛ لذا ظلت تعزف على الكمان طوال فترة الجراحة التي استمرت لمدة ساعتين؛ لضمان عدم تأثير الجراحة على أعصابها.

قالت «داجمار»: «الكمان هي شغفي، ألعب منذ أن كنت في العاشرة من عمري، كانت فكرة فقدان قدرتي على اللعب مفجعة، لقد بذل الجراح هو وفريقه قصارى جهدهم للتخطيط للعملية، من رسم خريطة ذهنية إلى التخطيط للموضع الذي كنت بحاجة إليه للعب، شكراً لهم، آمل أن أعود مع أوركستراي قريباً جداً».