أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

العثور على أقدم كائن عاش على اليابسة قبل 425 مليون عام

العثور على أقدم كائن عاش على اليابسة قبل 425 مليون عام
العثور على أقدم كائن عاش على اليابسة قبل 425 مليون عام
العثور على أقدم كائن عاش على اليابسة قبل 425 مليون عام
العثور على أقدم كائن عاش على اليابسة قبل 425 مليون عام

أكد باحثون أميركيون بجامعة تكساس في أوستن في دراسة علمية جديدة أن بقايا متحجرة عثر عليها في اسكتلندا لنوع من الحشرات المنقرضة عاش قبل 425 مليون عام تعود لأقدم حيوان عاش على اليابسة في التاريخ.
وأوضحت الدراسة الجديدة المنشورة في دورية “هيستوريكال بيولوجي” أن العينة الأحفورية تعود إلى نوع من أنواع الحشرات المنقرضة يسمى “كامبيكاريس أوبانينسيز” شبيه بديدان الألف قدم، ويبلغ طوله 1.5 سنتيمتراً وتم اكتشافه منذ عام 1899، مضيفة أن الباحثين قاموا في هذه الدراسة الجديدة بتأريخ الاكتشاف بدقة، ليرصدوا أن الكائن المتحجر يمثل أقدم حيوان بري معروف.


المخلوقات البرية الأولى

6807901-318174683.jpg


وأضافت الدراسة أن هذا الكائن عاش على الأرجح على ضفاف بحيرة في ذلك الوقت مقتاتاً في الأغلب من النباتات المتحللة.
وخلصت الدراسة إلى أن التوصل إلى هذه النتائج استوجب استخدام الفريق تقنية الزركون لتحديد عمر الأحافير، وهو عبارة عن حبيبات معدنية صغيرة متينة وصلبة مكونة من عناصر السليكون والأكسجين والزركونيوم، وتحتوي على عناصر مشعة مثل الثوريوم واليورانيوم.
حيث تم العثور على أحافير أقدم الحيوانات الأرضية في جزيرة كيريرا، باسكتلندا، باستخدام تقنية الزركون في ثلاثة مواقع في المملكة المتحدة المعروف أنها تحتوي على بعض العينات من أسلاف الميليبيدس، وجد الباحثون أن العينات الموجودة في جزيرة كيريرا في اسكتلندا هي الأقدم، ويعود تاريخها إلى حوالي 425 مليون سنة، بينما تتراوح أعمار العينات في الموقعين الآخرين تراوحت ما بين 420 مليون سنة و414 مليون سنة.
بعد دراسة متأنية للمواقع التي تم فيها العثور على أحافير مماثلة سابقًا والتأكد من عدم وجود عينات أقدم، خلص مؤلفو الدراسة إلى أن البقايا المتحجرة في أيديهم تنتمي إلى الجد الأول من المليبيديين التي كانت قادرة على العيش على الأرض.
ووجدت الأدلة أيضًا أن ازدهار الكائنات النباتية حدث بعد 40 مليون سنة تقريبًا.
يعتقد الباحثون أن هذا الاكتشاف سيدفع المجتمع العلمي - وخاصة علماء الأحياء إلى إعادة النظر في العديد في ظهور الحياة على الأرض، لأن هذا الاكتشاف يثير بعض الأسئلة المثيرة للاهتمام حول تطور الحشرات والنباتات والحيوانات التي يبدو أنها حدثت بشكل أسرع مما يعتقد العديد من العلماء.
حدثت طفرة في هذه الكائنات في التحول من الكائنات المائية إلى الكائنات الأرضية خلال 40 مليون سنة فقط، وهي فترة قصيرة جدًا في سياق تطور جميع الكائنات الحية، ويبدو أن انتشار هذه الكائنات في جميع أنحاء العالم حدث بشكل أسرع مما كان متوقعاً.

6807906-1231790543.jpg


يشبه الكائن الحي الأحفوري المنقرض ديدان أقدام القدم (pixaby)
وتثبت الحفريات الجديدة أن الديدان الألفية الأولى ظهرت قبل 75 مليون سنة، وليس كما اعتقد معظم العلماء من قبل.
يبدو أن نتائج الدراسة الجديدة قد بعثرت العناصر التي تدعم النظريات الأكثر قبولًا بين العلماء لوصف عملية تطور الحياة البدائية على الأرض، وفي المقابل أعادت نظرية التطور السريع التي لم تكن مقبولة على نطاق واسع للجدل مرة أخرى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X