سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

كل ما تودين معرفته عن اليوم العالمي للأب

جدول المحتوى

1. متى بدأ الاحتفال باليوم العالمي للأب؟

2. لماذا تم تخصيص هذا اليوم؟

3. كيف تحتفلين مع أطفالك باليوم العالمي للأب؟

4. كيف تشرحين لأطفالك فضل الأب؟

5. ما هو دورك في اليوم العالمي للأب؟

6. عبارات يمكن أن يقولها طفلك لأبيه في يوم الأب

 

تم تحديد يوم كيوم عالمي للأب، ولا أحد يختلف على يوم الأم والذي يصادف الحادي والعشرين من مارس من كل عام، ولكن يوم الأب قلة من يعرفونه أو يحتفلون به، ولذلك فعليك أن تحتفلي به مع أطفالك، ويجب أن تشعري أطفالك بقيمة الأب في الأسرة، ولذلك تقدم لك " سيدتي" كل ما يهمك معرفته عن يوم الأب وما عليك توصيله لأطفالك، وخاصة لطفلك في مرحلة الطفولة المتأخرة وبداية المراهقة عن ذلك اليوم من خلال متابعة الآتي.

1. متى بدأ الاحتفال باليوم العالمي للأب؟

  • بدأ الإحتفال بيوم الاب في العام 191909، ويمكن القول أنه قد تم أبتكاره في ذلك العام.
  • حاءت الفكرة لفتاة أمريكية اسمها " سونورا لويس سمارت"، وذلك بعد سماعها لموعظة ألقيت في جمعية الشبان المسيحية عن دور الأم.
  • فاقترحت أن تيم الإحتفال بالأب أيضاً، وذلك لأن والدها " وليام جاكسون سمارت" قد قام بتربيتها مع باقي إخوتها بعد وفاة أمها.
  • فقد قام ذلك الاب بتربية ستة أطفال لوحده، وتفرغ لهم.
  • قدمت الفتاة "سونورا" عريضة توصي بتخصيص يوم للإحتفال بالأب، ورغم أنها لم تنل موافقة الجميع إلا أنه تم تخصيص يوماً للأب بناء على ذلك.
  • ولكن هناك روايات عدة  متداولة عن الاحتفال بعيد الأب،  منها ا،ه قد شاع الإحتفال به إبان شيوع عبادة الشمس في الزمن الماضي السحيق، إذ ترى بعض فروع الوثنية أن الشمس هي أب الكون، وعادة ما يحدث الانقلاب الشمسي خلال العام في شهر يونيو، فقرروا أن يكون يوم الأب في هذا الشهر.

2. لماذا تم تخصيص هذا اليوم؟

  • كما وضحنا سابقاً فهذا اليوم للإشادة والإعتراف بدور الأب.
  • والبداية كانت قصة أب تفرغ لتربية أولاده كما تفعل كل الأمهات.
  • وتم تخصيص يوم الأب للعرفان بالجميل وتقدير الآباء، وتقديم الهدايا وبطاقات التحية لهم أسوة بالأمهات.
  • كما يعتبر يوماً لإجتماع الأسرة، ويمكن أن يكون هذا اليوم ذا طابعاً دينياً في تذكر القصص الدينية للأنبياء الىباء مثل حزن سيدنا يعقوب على ولده المفقود سيدنا يوسف عليهما السلام.

3. كيف تحتفلين مع أطفالك باليوم العالمي للأب؟

  • هذا اليوم يجب أن يخصص للأسرة عموماً.
  • وكذلك يجب أن يخصص للآباء بتقديم كل طرق الشكر والعرفان والتقدير لهم.
  • غالباً ما يكون الإحتفال بيوم الأب في البيت بسبب ظروف إنتشار فيروس كورونا، ولذلك فيجب أن تحرص الأم على تزيين البيت لهذه المناسبة.
  • يمكن أن تستغل الام نوم الأب لكي تبدأ بالتزيين لكي يفاجأ الأب حين يستيقظ.
  • كما يمكن تزيين الحديقة الخارجية في حا لتوافرها.
  • ولا تنسي تعليق عبارات التحية والتقدير للأب.
  • ويمكن الكتابة على البالونات المونة.
  • ويمكن أيضاً صنع حلوى منزلية وكتابة بعض العبارات أو الحروف عليها لتمجيد الأب وتقديم التحية له.

4. كيف تشرحين لأطفالك فضل الأب؟

  • يجب أن تكون علاقتك مع الأب قائمة على الحب والإحترام والتقدير قبل كل شيء.
  • لا تتوقفي عن مديح الأب وتقديره كل يوم وليس ذلك اليوم.
  • لا يمكن أن تكون الأسرة قوية دون ترابط أسري ومحبة ومودة ورحمة بين الزوجين، وبين الأب واطفاله وزوجته، ولذلك فيجب أن تشيعي وتنشري هذه المشاعر في بيتك.
  • ويجب أن يتنحى الأطفال عن أي مشاكل بينك وبين زوجك، وتظل صورة الأب أمامهم كما هي.

5. ما هو دورك في اليوم العالمي للأب؟

  • يجب أن تكوني ممتنة للأب أكثر من الأبناء جميعاً.
  • فالأب في الأسرة هو عمادها ومصدر قوتها وأمانها، ولا يمكن أن تشعر الام بعزها وقوتها بدون وجوده.
  • ومن الممكن أن تتصلي بوالد زوجك ووالدك في هذا اليوم لتقديم عبارات التهنئة والإمتنان لهما، كما يمكن إرسال بطاقات التهنئة عبر البريد والهدايا عبر الطرود بسبب ظروف فيروس كورونا.

6. عبارات يمكن أن يقولها طفلك لأبيه في يوم الأب

يمكن أن تنسخي هذه العبارات من السوشيال ميديا الذي عج بالمديح والعرفان للأب في ذلك اليوم وقبله بأيام وتعليقها في البيت مطبوعة ومزخرفة، كما يمكن لأطفالك ان يتعلموها ويحفظونها بعد أن يستشعروا معناها ويقولونها للأب في ذلك اليوم، ومن هذه العبارات يمكن إختيار:

  • أبي يا نعمة السماء، أدامك لنا رب السماء.
  • أبي يا حبيبي كل عام وأنت نور بيتنا.
  • كل عام وأنت سيد الناس.
  • كل عام وأنت بقوتك ونورك ونحن سندك.

أما أجمل العبارات التي قيلت عن الأب فمنها الآتي

  • قلب الأب هو هبة الله الرائعة.
  • الزورق الذي يقوده الأب والإبن لا يصيبه أذى.
  • يعترف الأب بإبنه سواء كان موهوباً أو بلا موهبة.
  • الإبن سر أبيه.
  • من شأبه أباه فما ظلم.
  • مهما يفعل الأب فإنه لا يستطيع أن يجعل إبنه رجلاً، إذ يجب على الأم أن تأخذ نصيبها من ذلك.
  • أولى أن يبكي الإبن من أن يبكي الأب.
  • الأم تحب من كل قلبها والأب يحب بكل قوته.
  • كما يكون الأب يكون الولد.

1tbwn_3_472.jpg

X