أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

«لمتنا سعودية»:.. د. علي بوخمسين يعرِّف بمعالم الأحساء

المستشار والخبير الاقتصادي الدكتور علي بوخمسين
نخيل الأحساء
مسجد جواثا التاريخي
سوق القيصرية
إحدى واحات الأحساء
منطقة العيون في الأحساء
أكبر واحة نخيل في الأحساء
قصر إبراهيم
الأحساء

انضم المستشار والخبير الاقتصادي الدكتور علي بوخمسين إلى الحملة التي أطلقتها مجلة «سيدتي» بعنوان «لمتنا سعودية» للاحتفاء باليوم الوطني 90، حيث عبَّر عن سعادته الكبيرة بهذه الفكرة الجميلة التي تسلِّط الضوء على المناطق السعودية وما تضمُّه من معالم سياحية، ومقومات ترفيهية.
وشارك الدكتور بوخمسين في الحملة عبر جولة تعريفية بمدينة الأحساء ومميزاتها الجاذبة قائلاً: «تقع مدينة الأحساء في المنطقة الشرقية بالسعودية، وتُعدُّ من أجمل واحات النخيل في العالم، وقد صُنِّفت منطقةً سياحية من قِبل يونسكو، كما حصدت لقب المدينة الذكية والمبدعة من المنظمة الدولية التي تهتم بالتراث العالمي».
الأحساء العراقة والتاريخ
وكشف بو خمسين عن أن «الأحساء مدينة ذات جذور تاريخية عريقة، تعود إلى ما قبل الإسلام، وتشتمل على حضارات أدبية وتاريخية فريدة». داعياً الجميع إلى زيارتها والتمتع بمقوماتها السياحية والترفيهية، والتعرُّف على أكبر مزارع النخيل في العالم.
والأحساء محافظة سعودية، تقع في المنطقة الشرقية، وتبعد عن العاصمة الرياض 328 كيلومتراً، وتبلغ مساحتها 379،000 كم²، وتتمثَّل في مدينتَي الهفوف والمبرَّز، وهما ضمن أكبر عشر مدن على مستوى السعودية، إضافة إلى أربع مدن رئيسة.
تُمثِّل الأحساء مشهداً ثقافياً متجدداً عبر تاريخ، امتدَّ لأكثر من 6000 سنة بسبب وفرة مياهها، وخصوبة أرضها، وأقدم سكانها هم من الكنعانيين الذين سكنوا المنطقة قبل 3000 سنة قبل الميلاد، ومن سلالتهم العمالقة الفينيقيون الذين اشتهروا بأعمال الري والزراعة، وهو ما يتناسب مع ظروف المنطقة، تبعهم الكلدانيون في القرن السابع قبل الميلاد عند نزوحهم من أرض بابل سنة 694 قبل الميلاد، حيث أسَّسوا مدينة الجرهاء «الجرعاء»، التي قامت على أنقاضها هجر، ثم الأحساء اليوم التي تضم مجموعة من المواقع الأثرية، والمدن المندثرة، مثل واسط، الناظرة، وجواثا.
الأحساء وقائمة التراث العالمي
يوجد في محافظة الأحساء أكبر حقل نفطٍ في العالم، إذ يبلغ اتساعه 280 في 30 كيلومتراً، ويقع في الشرق من مدينة الهفوف.
تشتهر المحافظة بكثرة نخيلها التي تغطي مساحات هائلة من أراضيها، ويزيد عددها عن ثلاثة ملايين نخلة، تنتج أكثر من 100 ألف طن من التمور سنوياً، أي ما يُعادل 10% من إنتاج السعودية، وهي في الأصل واحة طبيعية، ومُصنَّفة كأكبر واحات النخيل في العالم.
تمتلك الأحساء واجهة بحرية على الخليج العربي، تبلغ مساحتها 133 كيلومتراً، وكانت قديماً من أغنى مناطق البلاد بالمياه الجوفية، والعيون، التي يتراوح عددها بين 60 و70 نبعاً، أقدمها عين قناص في مدينة العيون.
وفي يونيو 2018، انضمت محافظة الأحساء إلى قائمة التراث الإنساني العالمي لـ «يونسكو» باعتبارها مستوطنة كبرى على مدى 500 عام مضت، ضمَّت بساتين النخيل، والقنوات والعيون والآبار، والمناطق الأثرية، والتراث العمراني داخل مستوطناتها التاريخية، وفي 2019 اختيرت الأحساء عاصمة للسياحة العربية، وهي أيضاً عضو في شبكة «يونسكو» للمدن الإبداعية في مجال الحرف اليدوية والفنون الشعبية.
معالم الأحساء والتراث
كذلك، تضم الأحساء عدداً من المعالم، مثل سوق القيصرية التراثي، المدرسة الأميرية، مسجد جواثا التاريخي، قصر إبراهيم، وبيت البيعة، إضافة إلى واحة نخيل الأحساء التي تحوي عدداً من المباني والمواقع التراثية والطبيعية.
أسهمت واحة الأحساء، البالغ مساحتها 160 كم²، في إبراز القيمة الطبيعية والتراثية للمنطقة، خاصة في ظل حفاظها على تنامي مساحتها الزراعية، واعتمادها على نظام ري شبه تقليدي، إضافة إلى احتوائها على العيون، مثل عين نجم، وعين أم سبعة، وعين الحارة التي يستفاد من مياهها الكبريتية أيضاً في علاج بعض الأمراض، وعيون المياه الباردة، مثل الجوهرية، والخدود، والبحيرية.
وتنتج أشجار النخيل في المحافظة، التي يبلغ عددها ثلاثة ملايين نخلة، نحو 60 صنفاً من أنواع التمور، وهي المنتج الرئيس للتمور في السعودية والخليج العربي، ما أهَّلها للمشاركة في المنافسات الدولية لعجائب الدنيا السبع، وحصولها على المركز السادس من بين 277 موقعاً حول العالم في مسابقة أشرفت عليها «يونسكو».
وضمَّ ملف الأحساء 12 مكوناً، قُسِّمت إلى ثلاثة أقسام بحسب طبيعتها، اشتملت المجموعة الأولى على المواقع ذات المكونات الطبيعية، وهي الواحة الشرقية، والواحة الشمالية، وواحة السيفة، وبحيرة الأصفر، بينما ضمَّت المجموعة الثانية المواقع الأثرية، مثل عين قناص، وموقع جواثا، في حين قامت المجموعة الثالثة على المواقع ذات القيمة التراثية، مثل قصر إبراهيم، وقصر صاهود، ومسجد جواثا، وقصر خزام، وسوق القيصرية، ووسط مدينة العيون القديمة.
فرصة للمبدعين
تقدم حملة «لمتنا سعودية» فرصة للمبدعات والمبدعين؛ لتقديم ما يرغبون من إسهامات للانضمام إلى المسابقة الكبرى، والتي تشمل أيضاً فئة الجمهور العام الذي يمكن لكل شخص أن يشارك بأي نوع من الإبداع يعبر فيه عن اعتزازه بالوطن، سواء كان صورة فوتوغرافية أو قصيدة أو لوحة أو فيديو أو أغنية أو التعريف بقطعة أثرية يحتفظ بها، أو زي شعبي أو أكلة تقليدية بالإضافة إلى المبدعين والمبدعات للشباب الذين يفتحون آفاقاً جديدة من التعبير الذي يخاطب العالم.
وسوف تحدد لجنة من مختلف الاختصاصات الإسهامات التي يشارك بها مبدعات ومبدعون والتي تتوافر فيها الشروط؛لتدخل في المسابقة.
وسيكون هناك للمبدعات والمبدعين المتميزين فرصٌ لينضموا إلى فريق «أصدقاء مجلة سيدتي»، ونشرإبداعاتهم المختلفة خلال عام 2021 على كافة مواقع ومنصات مجلتي «سيدتي» و«الرجل»

للمشاركة في الحملة:

يمكن لكل من يرغب في المشاركة إرسال ما يريد التعبير عنه في فيديو أو صورة أو تسجيل صوتي أو رسالة مكتوبة إلى البريد الإلكتروني للحملة:

[email protected]
أو:
[email protected]

كما يمكن إضافة الاسم والمدينة ورقم الهاتف لمن يرغب بالتواصل معه مباشرة.

أو عن طريق الرابط التالي:

مسابقة لمتنا سعودية

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X