أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

عروس تبوك ضحية عنف الزوج واضطهاده

ما زالت قصص ظلم الزوجة واضطهادها على يد الزوج تتكرر من فترة إلى أخرى، وتملأ تفاصيلها المأساوية الإعلام، ووسائل التواصل الاجتماعي، والسعودية كغيرها من دول العالم لا تخلو من تعرض المرأة للظلم والتعنيف.

 

ومنذ أيام ضج موقع التواصل الاجتماعي تويتر بهاشتاق #ندى_عروسة_تبوك ليبدأ المغردون بالبحث عن تفاصيل هذا الهاشتاق ليتضح بأنّ "ندى" هي فتاة تبلغ من العمر أربعة وعشرين عامًا كُتب لها بأن تتزوج من رجل لا يحمل أي صفات الرجولة أو الإنسانية؛ حيث انتهى حلمها بحياة زوجية سعيدة إلى دخولها مستشفى الصحة النفسية في تبوك، وذلك بعد أسبوعين فقط من زواجها.

 

أمام تفاصيل قصة ندى المؤلمة فتعود فصولها المروعة إلى قيام الزوج بعد مرور أسبوعين فقط من زواجه بها بتصرف لا يخطر على بال أي إنسان عاقل خلال فترة شهر العسل، وذلك حين قام بإحضار ذئب وأدخله إلى زوجته ندى في غرفة نومها، وهو يقوم بتعنيفها، وتهدديها ما تسبب لها بصدمة نفسية، وعصبية.

 

شقيقة "ندى" ذكرت في تصريحات خصت بها صحيفة عاجل الإلكترونية بأنّ والدها كبير بالسن، وهي من تقوم بمراجعة الجهات المعنية.

 

مؤكدة بأنّ أختها كانت من أجمل الفتيات، ولم تكن تشتكي من أي مشاكل نفسية أو صحية.

 

وبينت بأنها لم تتواصل مع شقيقتها ندى بعد زواجها؛ لأنها بشهر العسل، ولم ترغب في إزعاجها.

 

وأضافت: أنها لم تكن تعلم بأنّ زوج شقيقتها كان يحتجزها في المنزل، ويضربها بشكل يومي طوال أسبوعي الزواج، كما كان يقوم بإدخال الذئب على شقيقتها، ويضربها حتى إنها فقدت ذاكرتها، وأصبحت لا تعرف أهلها، ودائمًا ما كانت تسألهم من يكونون؛ حيث إنها لم تعد قادرة على التعرف عليهم.

 

يذكر أنّ الضحية ندى ترقد حاليًّا في مستشفى الصحة النفسية بعد أن ألقاها بالشارع عند منزل أختها الأخرى بلا عباءة أو شيء يسترها.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ شقيقة ندى طالبت بمُحاسبة زوج أختها والتحقيق معه ومعرفة أسباب خروجه من مركز شرطة النهضة بالكفالة وهو ما زال يُرسل رسائل تهديد صوتية ونصية تحتفظ "عاجل" بنسخة منها، كما طالبت المسؤولين بمساعدة شقيقتها، ومعالجتها بالمستشفيات المتقدمة كي تتعافى بأسرع وقت ممكن.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X