أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

علماء يفكون شفرة الخلل المناعي لمصابي كورونا

تمكن علماء من فك شفرة كيفية حدوث الخلل في الجهاز المناعي في حالات الإصابة الشديدة بـ"كوفيد 19".

وبعكس الدراسات السابقة ، وجد العلماء أن حالات الإصابة الشديدة بـ"كوفيد 19" لا تؤدي فقط إلى فرط نشاط الجهاز المناعي، بل تدخل الجسم في دوامة استجابة مستمرة من التنشيط والتثبيط ما ينهك المناعة ويوقف عملها.

وقام باحثون من المركز الألماني للأمراض التنكسية العصبية، بتقييم عينات دم من إجمالي 53 رجلاً وامرأة مصابين بـ"كوفيد 19" من برلين وبون في ألمانيا.

واستخدموا عينات دم من مرضى مصابين بعدوى فيروسية أخرى في الجهاز التنفسي وكذلك من أفراد أصحاء كعناصر تحكم.

واهتمت الدراسة المنشورة على موقع "تايمز نيوز ناو" بتحليل نشاط الجين وكمية البروتينات المتحكمة في مستوى الخلايا المناعية.

تابعي المزيد: شاهد :علماء يبتكرون جلداً صناعياً قادراً على الإحساس

وقال يانغ لي، مؤلف مشارك في الدراسة والباحث في مركز طب العدوى الفردي في ألمانيا: "من خلال تطبيق الأساليب المعلوماتية الحيوية على هذه المجموعة الشاملة للغاية من البيانات للنشاط الجيني لكل خلية على حدة، يمكننا الحصول على رؤية شاملة للعمليات الجارية في خلايا الدم البيضاء".

فيما قالت بيرجيت ساويتسكي، وهي مؤلفة مشاركة أخرى في الدراسة: "بالاقتران مع مراقبة البروتينات المهمة على سطح الخلايا المناعية، تمكنا من فك رموز التغييرات في الجهاز المناعي للمرضى المصابين بكوفيد 19".

ووجد العلماء أنه في الحالات الشديدة من "كوفيد 19"، يتم تنشيط الخلايا المناعية في هؤلاء المرضى جزئيًا فقط ولا تعمل بشكل صحيح.

ومع ذلك، تم العثور على هذه الخلايا المناعية لتكون جاهزة للدفاع عن المريض ضد كوفيد 19 في حالة الدورات المرضية الخفيفة، بحسب ما أوضح أنطوان إيمانويل صليبا، وهو مؤلف مشارك آخر في الدراسة.

ولكن في حالات "كوفيد 19" الشديدة، لاحظ العلماء أن هناك عددًا أكبر بكثير من العدلات والوحيدات غير الناضجة التي لها "تأثير مثبط إلى حد ما على الاستجابة المناعية".

وبحسب العديد من المؤشرات ، وفق الدراسة،  فأن الجهاز المناعي يقف في طريقه الخاص خلال الدورات الشديدة لكوفيد 19". وهو ما قد يؤدي إلى استجابة مناعية غير كافية ضد فيروس كورونا، مع حدوث التهاب حاد في أنسجة الرئة في نفس الوقت".

وتشير بيانات الدراسة  إلى أنه في الحالات الشديدة من  كوفيد 19، ينبغي النظر في الاستراتيجيات التي تتجاوز علاج الأمراض الفيروسية الأخرى".

وقالت المؤلفة المشاركة في الدراسة آنا أشينبرينر" إذا كان هناك عدد كبير جدًا من الخلايا المناعية المختلة، كما تظهر دراستنا، فعندئذٍ يرغب المرء كثيرًا في قمع أو إعادة برمجة هذه الخلايا".

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X