سيدتي وطفلك /مولودك

احتقان الحلق عند الأطفال

احتقان الحلق
احتقان الحلق عند الأطفال
علاج احتقان الحلق عند الأطفال
أسباب احتقان الحلق عند الأطفال
متي تتصل بالطبيب

احتقان الحلق شائع عند الأطفال ومع ذلك، عندما يعاني طفلك من التهاب في الحلق يتحسن من تلقاء نفسه، أو يسبب التهاباً أكثر خطورة، التقت سيدتي نت بالدكتور مختار فتحي أخصائي الأطفال وحديثي الولادة، ليعرفنا على معلومات حول احتقان الحلق عند الأطفال.

احتقان الحلق عند الأطفال


غالباً ما يحدث التهاب الحلق بسبب عدوى فيروسية مثل نزلات البرد. تظهر هذه الأمراض بشكل أكثر شيوعاً خلال فصل الشتاء، ولكن يمكن أن تحدث على مدار السنة. بالإضافة إلى التهاب الحلق المؤلم، يمكن أن يتسبب فيروس البرد في إصابة طفلك بالحمى وسيلان الأنف والسعال. لن تساعد المضادات الحيوية في التهاب الحلق الناجم عن فيروس. عادة ما تتحسن هذه الالتهابات دون علاج في غضون 7 إلى 10 أيام. أفضل طريقة للعناية بالبرد والتهاب الحلق هي المساعدة على إبقاء طفلك مرتاحاً، والتأكد من حصوله على الكثير من السوائل والراحة.

 

مرض اليد والقدم والفم عن مجموعة الفيروسات

تنتج أمراض اليد والقدم والفم عن مجموعة من الفيروسات تسمى الفيروسات المعوية. غالباً ما تنتشر هذه العدوى بين الأطفال الصغار خلال الصيف والخريف، رغم أن الحالات قد تحدث على مدار السنة. قد تشمل الأعراض المبكرة الحمى والتهاب الحلق أو ألم الفم، يتبعه طفح جلدي يظهر كمزيج من نتوءات وبثور حمراء صغيرة، خاصة على اليدين والقدمين والأرداف وحول الفم. قد تتكون بثور وقروح في الفم والحلق، مما يجعل البلع مؤلماً. كما هو الحال مع الفيروسات الأخرى، لن تساعد المضادات الحيوية هذا النوع من التهاب الحلق. قد يوصي طبيب الأطفال بالأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين للحمى والألم، إلى جانب السوائل والراحة في المنزل حتى تلتئم البثور.

احتقان الحلق عند الأطفال

التهاب الحلق هو عدوى تسببها بكتيريا المكورات العقدية المقيحة. تظهر بشكل شائع بين الأطفال من سن 5 إلى 15 عاماً، عادة خلال فصل الشتاء وأوائل الربيع. فقط 20 ٪ إلى 30 ٪ من التهابات الحلق في الأطفال في سن المدرسة سببها بكتيريا الحلق. تشمل الأعراض التهاب الحلق والصديد على اللوزتين وصعوبة البلع والحمى وتورم الغدد. قد يشكو الأطفال أيضاً من الصداع وآلام المعدة، وقد يصابون بطفح جلدي يشبه ورق الصنفرة على أجسامهم. السعال وسيلان الأنف ليست أعراضاً نموذجية لالتهاب الحلق العنقودي بين الأطفال الأكبر سناً. التهاب الحلق العنقودي غير شائع للغاية عند الرضع والأطفال الصغار. عندما يصابون بالبكتيريا، قد تختلف أعراضهم. سيصف لك طبيب الأطفال دواءً مضاداً لالتهاب الحلق العنقودي.

لماذا من المهم معرفة الفرق بين الالتهابات الفيروسية والبكتيرية؟


عادة ما يكون سبب التهاب الحلق عند الأطفال هو الالتهابات الفيروسية التي لا تستفيد من المضادات الحيوية، وتختفي من تلقاء نفسها. قد يتعافى الأطفال الذين يعانون من التهاب الحلق البكتيري أيضاً بدون المضادات الحيوية. ومع ذلك، يمكن للمضادات الحيوية تسريع وقت الشفاء وتقليل العدوى وتقليل خطر الإصابة بمضاعفات معينة من التهاب الحلق. تشمل المضاعفات الأكثر أهمية التي يجب تجنبها الحمى الروماتيزمية الحادة، وهو مرض يمكن أن يتلف القلب والمفاصل. تعتبر المضادات الحيوية مهمة في علاج الالتهابات البكتيرية مثل التهاب الحلق العنقودي، ولكن لها مخاطرها الخاصة، بما في ذلك الإسهال وعدوى الخميرة وردود الفعل التحسسية وتطور مقاومة المضادات الحيوية. لهذا السبب من المهم معرفة متى تكون المضادات الحيوية ضرورية لالتهاب الحلق ومتى لا تكون كذلك؟

التهاب الحلق عند الأطفال: التشخيص والعلاج

يمكن لطبيب الأطفال تشخيص التهاب الحلق الناجم عن فيروس بعد فحص طفلك واستبعاد العدوى البكتيرية. أفضل طريقة لرعاية التهاب الحلق الناجم عن فيروس هو إبقاء طفلك مرتاحاً والتأكد من حصوله على الكثير من السوائل والراحة. قد يوصي طبيب الأطفال بأسيتامينوفين أو إيبوبروفين لتخفيف الحمى والألم. بالنسبة لمرض اليد والقدم والفم، شديد العدوى، يجب أن يبقى طفلك في المنزل حتى تبدأ البثور في الشفاء ،إذا كان طبيب الأطفال قلقاً بشأن احتمالية الإصابة بعدوى بكتيريا الحلق، فقد يمسح الجزء الخلفي من حلق طفلك لجمع عينة اختبار. يمكن لمعظم عيادات الأطفال إجراء اختبار بكتيريا سريع، والذي يعطي نتائج في غضون نحو 10 - 15 دقيقة ويمكنه اكتشاف معظم حالات التهاب الحلق. إذا كان هذا الاختبار سلبياً، فقد يرسل طبيب الأطفال العينة إلى المختبر حيث سيحاولون نمو البكتيريا. إذا كان أي من الاختبارين إيجابياً، فقد يتم تشخيص إصابة طفلك بالتهاب الحلق. إذا كان كلا الاختبارين سلبيين، فلن يعاني طفلك من التهاب الحلق.

 

الأمراض التي تسبب التهاب الحلق عند الأطفال


تنتقل الفيروسات والبكتيريا التي تسبب التهاب الحلق من شخص لآخر من خلال قطرات رطوبة في الهواء (من العطس أو السعال) أو على يد شخص مصاب. قد تنتشر الأمراض من خلال المدارس ومراكز رعاية الأطفال. أحد التحديات للوقاية هو أن الناس غالباً ما يكونون أكثر عدوى قبل أن يبدأوا في ظهور الأعراض ،يعد غسل اليدين وتغطية السعال والعطس بمنديل أو أعلى الذراع (بدلاً من اليد) وتنظيف الألعاب وعدم مشاركة أكواب الشرب أفضل طريقة لمحاولة منع انتشار المرض.

 

متى تتصلين بطبيب الأطفال؟

إذا كان طفلك يشكو من التهاب في الحلق لا يتحسن على مدار اليوم خاصة بعد شرب الماء؛ فيجب عليك الاتصال بطبيب الأطفال. هذا صحيح بشكل خاص إذا كان هناك حمى، أو صداع، أو آلام في المعدة، أو سيلان اللعاب (لأنه يؤلم عند البلع)، أو علامات الجفاف. قد يرغب طبيب الأطفال الخاص بطفلك في الحضور لتحديد ما إذا كانت هناك حاجة لإجراء اختبار بكتيريا.
إذا كانت نتائج فحوصات التهاب الحلق سلبية لدى طفلك أو إذا كان طبيب الأطفال لا يعتقد أن طفلك يحتاج إلى مسحة حلقية، فهذه أخبار جيدة. من المرجح أن يكون طفلك مصاباً بفيروس يتحسن بمرور الوقت. ومع ذلك، إذا لم تتحسن أعراضه أو أعراضها بعد 3 إلى 5 أيام، أو إذا ظهرت عليهم أعراض أخرى مثل آلام في الأذن أو حمى جديدة، فيجب عليه مراجعة طبيب الأطفال مرة أخرى لتحديد ما إذا كانت هناك حاجة لمزيد من الاختبارات. 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X