فن ومشاهير /مشاهير العالم

ميغان ماركل تمارس رياضة البيلاتيس مع جارتها المقربة أديل في لوس أنجلوس

الأمير هاري وميغان ماركل
ميغان ماركل والأميرهاري
أديل

يبدو أن دوقة ساسكس الممثلة الأمريكية المعتزلة ميغان ماركل "39 عاماً" منذ انتقالها وزوجها الأمير هاري وطفلهما آرتشي إلى مدينة لوس أنجلوس الأمريكية أصبحت صديقة وجارة مقربة من عدد كبير من جيرانها المشاهير ،لكن تعتبر المغنية البريطانية أديل "32 عاماً" هي الأقرب إليها اليوم من بين أصدقائها الجدد في لوس أنجلوس.
وبحسب صحيفة "ميرور" البريطانية،أصبحت ميغان ماركل مقربة جداً من جارتها المغنية البريطانية أديل التي تعيش في منزل بمنطقة "بيفرلي هيلز" الراقية في لوس أنجلوس لا يبعد عن منزل الزوجان ميغان ماركل والأمير هاري سوى بضعة دقائق فقط،وغالباً ما تتوقف لتقول لهما: "مرحبا"،كما تأتي إلى منزل الثنائي هاري وميغان في لوس أنجلوس لتلقي دروس وتدريبات البيلاتيس الرياضية مع ميغان ماركل.

تابعي المزيد:أديل صديقة مقربة للأمير هاري وميغان وهذه نصيحتها لهما ولطفلهما آرتشي بعيد زواجهما الثاني


جلسات وتدريبات رياضة "البيلاتيس" تساعد ميغان ماركل على نسيان التوتر


وقال أحد المصادر إن ميغان وأديل كانتا تتلقيان تدريبات ودروس ال "بيلاتيس" الرياضية معاً . إنهما تحبان رياضة البيلاتيس ،وكان المدرب نفسه يعطي الأمير هاري دروساً خاصة فيها أيضاً ،وذلك لأن رياضة "البيلاتيس" تعد وسيلة رائعة للتخلص من التوتر .
ويقال إن جلسات وتدريبات رياضة "البيلاتيس" تساعد ميغان ماركل على نسيان توتر معركتها القضائية مع صحيفة "ميل صانداي" التي بدأت بعد نشر الصحيفة مقاطع من رسالة خاصة كتبتها ميغان بخط يدها لوالدها توماس ماركل،واعتبرت ما فعلته الصحيفة انتهاكاً لخصوصيتها .
وتعشق ميغان ماركل جداً بعد "البيلاتيس" رياضة اليوغا التأملية التي تميل إليها كثيراً كوالدتها.

ميغان وهاري
ميغان وهاري



حالة تحول مصيرية

وتمر أديل حالياً بحالة تحول مصيرية مثيرة للإعجاب بعد نجاحها عبر الرياضة والغذاء الصحي بخسارة الكثير من وزنها حتى قال بعض معجبيها إنهم لم يعودوا يعرفونها،وهي فعلت ذلك من أجل صحتها ونفسها وإبنها أنجيلو لا من أجل بيع ألبومات أو تقديم إعلانات أكثر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X