أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

«لمتنا سعودية».. الأزلم القلعة الصامدة منذ العصر المملوكي

قلعة الأزلم من أقدم القلاع في محافظة ضباء
تتكون القلعة من فناء به عدة حجرات
قلعة الأزلم تعود للعصر المملوكي
قلعة الأزلم بتبوك.
تم ترميم القلعة لتصبح معلماً سياحياً تاريخياً هاماً

تعد قلعة الأزلم أو الأزنم من أقدم القلاع في محافظة ضباء بمنطقة تبوك شمال السعودية، ويعود إنشاؤها إلى القرن الرابع عشر الميلادي، وجددت عدة مرات لتصبح اليوم من أهم المعالم السياحية التي يقصدها الباحثون عن التراث والتاريخ. ولعبت دوراً مهماً في حماية المنطقة فقد كانت محطة لاستراحة المسافرين والحجاج والتزود بالمياه.

موقع قلعة الأزلم

تقع القلعة في وادي الأزنم الذي تناثرت فيه أشجار النخيل المعمرة، بين محافظة الوجه وضباء، إذ تبعد عن الوجه 100كم، وعن ضباء جنوبًا مسافة 45كم، وتتبع لمنطقة تبوك. وبإمكانك رؤيتها من بعيد وأنت على الطريق السريع الذي يربط بين ضباء والوجه.

تاريخ القلعة

تعد قلعة الأزلم هي القلعة الوحيدة من عصر المماليك الصامدة في السعودية. وكانت قلعة الأزلم وقلعة المويلح محطتين تستقبلان الحجاج في العصور الإسلامية المتأخرة، ولاسيما في عهد المماليك والعثمانيين إذ كانتا تستخدمان محطات استراحة عند القدوم من الساحل، وعند الرحيل أيضًا. وكانوا يخزنون فيها المؤن ويتزودون منها في الذهاب والإياب، وكانت أيضًا مكانًا للأمانات، إذ يخزن فيها الحجاج بعض حاجياتهم التي لن يحتاجوا إليها وهم في الطريق لأداء مناسك الحج، لذا كانت الأزلم قلعة حصينة ذات طراز مملوكي.
في القرن الرابع عشر للميلاد، وتحديدًا من عام 1303 إلى 1340 للميلاد أمر السلطان المملوكي ناصر الدين محمد بن قلاوون ببناء هذه القلعة في خضم اهتمامه بأمر الحجاج القادمين من مصر عبر ميناء الدهو الواقع اليوم في مدينة ضباء. وبعد قرن ونصف، وتحديدًا عام 1509م أمر السلطان قانصوه الغوري بعمل ترميم للقلعة، وإضافة بعض المرافق.

وصف القلعة

القلعة عبارة عن بناء مربع الشكل طول ضلعه الخارجي 40م ولها أربعة أبراج في كل ركن برج، يبلغ ارتفاع جدرانها حوالي 7 أمتار ولها شرفات من الحجر وفي الضلع الشمالي الشرقي المواجه لطريق الحج توجد البوابة الرئيسية والقلعة من الداخل تتكون من فناء كبير ووحدات داخلية وحجرات مستطيلة الشكل ونصف دائرية وديوان، وهي مبنية من الحجر الجيري المنظم وفناء القلعة يفتح على جميع الوحدات الداخلية التي تضمها القلعة من حجرات، تبلغ مساحة القلعة 1500 متر مربع، وهي الآن محاطة بسور لحمايتها. ووفقاً لفرع هيئة السياحة والتراث الوطني فإن القلعة تخضع لاهتمام وترميم كغيرها من القلاع فقد رممت القلعة وأصبحت موقعاً سياحياً وتاريخياً شاهداً على طريق الحج القديم.

للمشاركة في الحملة:

يمكن لكل من يرغب في المشاركة إرسال ما يريد التعبير عنه في فيديو أو صورة أو تسجيل صوتي أو رسالة مكتوبة إلى البريد الإلكتروني للحملة:

[email protected]

أو:

[email protected]

كما يمكن إضافة الاسم والمدينة ورقم الهاتف لمن يرغب بالتواصل معه مباشرة.

أو عن طريق الرابط التالي:

مسابقة لمتنا سعودية

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X