اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيف تختارين ألوان جدران غرفة الطفل لتشجيعه على الدراسة؟

الأصفر
الأخضر
البني
البرتقالي
الأحمر
الأرجواني
الأزرق
الزهري
الأسود
11 صور

يقف علم النفس وراء التصميم الداخلي الجيد. فهو لا يقتصر على إضافة بعض ورق الحائط والأثاث والإكسسوارات إلى المكان فحسب ، بل أيضاً يتعلق بروح المكان، وينقل شخصية صاحب البيت سواء كان عاطفياً أو تقليدياً، أو حتى منطوياً على نفسه. لكن بعض الخيارات الجيدة في الألوان تؤثر إيجابياً على المزاج، فما بالكم بأمزجة الأطفال الذين قد يواصلون الدراسة عن بعد في البيت، فهم سيستخدمونَ غرفهم غالبية ساعات النهار.
يتطلب اختيار ألوان جدران غرفة نوم الأطفال مزيجًا من الاعتبارات النفسية والتصميمية، منها انسجامه مع ألوان الأثاث، وتجنب الفوضى، والسماح للإضاءة الطبيعية، بأن تدخل الغرفة، كل هذه الشروط، يكملها تناسق ألوان تحسن الحالة المزاجية، للطفل وتسمح له بقضاء أجمل الساعات في غرفته للدراسة، بعد موسم العودة إلى المدارس.

التأثير النفسي للألوان

هل تعلمين أن اختيارك للون يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على شخصية طفلك ومستوى التوتر والتقبل والذكاء لديه؟ اختيار اللون المناسب، يخلق بيئة مثالية ومحببة لديه، وعند اختيار لون جدران الغرفة يجب أن نضع بعين الاعتبار، معرفة شخصية الطفل، فإذا كان مشاغباً وكثير الحركة، لا بد لنا من اختيار الألوان الهادئة، لتحقيق التوازن، وإن كان يعاني من صعوبة في التركيز، نتجنب اختيار الألوان التي تزيد من إجهاد عينيه في غرفة الدراسة. مهما كانت الألوان الأساسية التي نختارها، فلا نتردد في المزج بين عدة ألوان، التأثيرات المختلفة للألوان على مزاج الطفل، يفصلها لنا الرسام التشكيلي السعودي، جابر بن عمر الفاهمي:

الأزرق

الأزرق

تأثيره يشبه الموسيقى، ويجعل الطفل في حالة استرخاء وهدوء، ويمنحه القدرة أكثر على التركيز، وإذا كان ضعيفاً في الدراسة، سيحسن هذا اللون من إنتاجيته، فاللون الأزرق هو الاختيار الصحيح لغرف الأطفال حيث يدرسون.

الأحمر

الأحمر

هو لا يناسب غرف الأطفال، لأنه يزيد من ضغط الدم ومعدل التنفس. وهذا لا يتناسب مع حركتهم وحبهم للعب، ومن الأفضل استخدامه في إكسسوارات الغرفة، مثل الستائر ليس أكثر.

الأصفر

الأصفر

يميل اللون الأصفر إلى إحداث إجهاد العين أكثر من أي لون آخر، هذا يضايق الطفل أثناء دراسته، وقد يجدها حجة ليتملص من ساعات الدراسة، ربما يشعره الأصفر بالبهجة والحيوية والسعادة. لكنه يغذي عنده الطباع العنيدة أكثر من الألوان الأخرى. لذلك لا بد من استخدامه باعتدال عند اختيار أثاث الغرفة.

الأخضر

عندما يرى طفلك هذا اللون، فسيتبادر فوراً إلى ذهنه أشياء كثيرة من الطبيعة، وهذا يعطيه الإحساس بالهدوء والاسترخاء؛ إنه لون شفاء. لو عانى من التعب وراء شاشة كمبيوتره، حيث يخفف من شد العضلات.

البرتقالي

البرتقالي

لون دافئ وحيوي ومحبب للقلب، يميل الطفل عند النظر إليه إلى المرح، فلا يعمل على إتمام وظائفه الدراسية بوجه متجهم، كما أنه يعمل على فتح الشهية، وإذا لاحظت أن أطباق الأطفال الذين يبدأون بتناول الطعام الصلب، غالباً ما تكون برتقالية اللون، فأنت لن تخافي أن يخسر وزنه خلال العام الدراسي.

الأرجواني

الأرجواني

قد يكون اللون الأرجواني هو أكثر الألوان فخامة؛ وغالبًا ما يشير إلى هدوء الطفل، ويمده بالقدرة على الاستيعاب، على أن يكون من درجة اللافندر وهو اللون الأكثر نعومة التي تفضلها العديد من الفتيات الصغيرات. وإذا أضيفت إليه ظلال ألوان أخرى يمكن أن يصبح محايدًا ودقيقًا ولكنه محبب لقلوبهن.

الأسود

الأسود

الأسود هو اللون الذي يرسم الاستسلام. يجده البعض أنيقاً ومتطوراً، لكنه قد لا يكون خيارًا رائعًا للون الخلفية خاصة على الجدران. في غرفة طفلك، حيث يمكن تصور أن اللون الأسود في غرفة الدراسة يؤدي بالطفل إلى الاستسلام لكل ما يقرؤه، بحيث يفقد القدرة على التحليل في النتائج العملية لأفكار الدرس.

الزهري

الزهري

خصوصاً ذاك الذي يميل للأبيض، هو لون مثير للاهتمام لأنه يرتبط بالأنثى، الغرف الوردية الفاتحة تقلل من السلوك الغاضب. على الأقل مؤقتًا.
مريح للنظر، ويخص الفتيات، كما تفضله الأمهات بسبب جاذبيته الطفولية الحلوة. هذه الطفولة التي تلازم فترة الدراسة بروح بسيطة من دون تعقيد.

الرمادي

الرمادي

يميل اللون الرمادي إلى تعزيز الإبداع، ويقوي الذكاء حيث يميل الطفل لإطلاق عنان موهبته من عوامل كثيرة، ومنها اللون، إن مزجه مع ألوان أخرى من أثاث الغرفة يعطي راحة وهدوءاً أكثر.

البني

البني

يحتوي كل صفات الأمن والمصداقية والطمأنينة. وهذا ما يريد أن يشعر به طفلك في غرفته، خصوصاً أنك لا تراقبينه طوال اليوم وهو يتواصل مع العالم الافتراضي، عبر شاشة الكمبيوتر. المصداقية والطمأنينة اللتان يعكسهما اللون، هما اللتان تجعلانه أكثر تهذيباً.

قواعد لاختيار لون جدران غرفة طفلك

1 - اللون يرتبط بحالة الطفل المزاجية، لذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار هذا المزاج قبل البدء بالاختيار. الذي يمكن أن يعزز أو يحبط عقله.
2 -. يحتاج الأطفال إلى جو داخلي يساعدهم على النمو والاستكشاف، لذلك يجب البحث عن خيارات تبعد الطفل عن التوتر.
3 – ثقوا تماماً بأن خيارات الألوان المتوازنة في أثاث الغرفة تحسن أداء الأطفال في المدرسة. لذلك يعمل التصميم الداخلي على تحقيق هذا التوازن من خلال الإضاءة، واللون، والفن، لتصبح ردة فعل الطفل إيجابية، تحفزه حتى عندما يصل إلى تحصيله الأكاديمي.
4 – يجب مراعاة التأثيرات النفسية لكل لون قبل اختيار لون غرفة طفلك. مكان قطع الأثاث يجب أن تعطيه القليل من الطاقة الإيجابية أيضاً ما يجعل الطفل سعيدًا!

تفاعلي

هل فكرت في التأثير النفسي للألوان في غرفة طفلك؟ ما هي الألوان التي استقررتِ عليها؟