أسرة ومجتمع / إسألوا خالة حنان

اكتب سؤالك هنا وتلقى الإجابة من خالة حنان

المشكلة :هل خلقت كي أتعذب !

السؤال

أنا فتاة عمري 22 سنة، أنا أقبح واحدة في العائلة بشهادتي وشهادة الجميع، أنا فتاة سمراء جداً قصيرة القامة، أعاني من حب الشباب وآثاره، نحيفة جداً ولا أتميز بأي علامة من علامات الأنوثة، فثديي صغير جداً، وأعاني من الشعر الزائد في كل جسدي، عكس أقاربي وقريباتي فكلهن أنوثة. حتى في العائلة يفضلون الجميلة، ودائما أجلس وأسمعهم يقولون فلانة سوداء قبيحة، فلانة لن تتزوج فهي ليست بأنثى، والكثير من الأشياء التي تحز في خاطري، فأنا لم أخلق نفسي هكذا، وهذا الإحساس أحياناً يجعلني أسأل نفسي هل أنا خلقت كي أتعذب ولأرى الناس سعيدة وأنا لا؟
الكل يخطط إلا أنا، الكل ينجح في دراسته إلا أنا، الكل تقدم له هدايا ويسمع كلاماً جميلاً إلا أنا، بالرغم من أني أساعد الناس كثيراً، وأحاول أن أكون صداقات، لكن دائماً أتعرض للتنمر، وكذلك أعاني من الكثير من الأمراض، ومؤخراً تكون لدي ورم في الثدي. وقد يشخص على أنه سرطان. لقد مللت من العذاب النفسي والجسدي. ماذا أفعل؟
(زينات)

رد خالة حنان


1 لا.. لا أتفق معك يا حبيبتي حول هذا التشاؤم ونظرتك إلى نفسك!
2 لنبدأ واحدة واحدة: تقولين أنك أقبح فرد في عائلتك وتقولين إن الجميع أجمل منك وتقولين إن الجميع يخطط وينجح وأنت لا، وتقولين إنه ربما تكونين مصابة بالسرطان فكيف يمكن أن تفكري بكل هذا ولا تصابين بالانهيار؟؟
3 نبدأ الآن من الآخر ونقول: ما يدريك أنه سرطان؟ ربما لا يكون فلماذا تريدين التمسك بهذا اليأس؟
4 أين إيمانك وسط كل هذه الهواجس؟! اعلمي يا ابنتي أن الإيمان بالله والتمسك بالدعاء هو أقصر طريق لتصالحي نفسك وتبدأي بداية جديدة.
5 لست مسؤولة عن شكلك فهكذا خلقك الله، لكنك مسؤولة عن شكرك له أنه خلقك كاملة الأعضاء والعقل، ومن هنا تبدأي النظر بشكل جديد لتعرفي أن هناك من هو أجمل منك وأن هناك من هو أقبح منك!
6 لا تقارني نفسك بجمال قريباتك بل قارني نفسك بمن هن محرومات من نعمة البصر أو السمع مثلاً، أو المصابات بالشلل أو الخرس وغيرها من النواقص والعاهات. الله يمتحننا في كل هذا ويمنحنا بدائل، لأنه يعرف أن الجمال الذي تتحدثين عنه زائل، ولا تنسي أن لديك نعمة كبرى فاقنعي بها وستجدي مكافآت من خالقك لا تخطر على بالك!
7 التزمي بالصلاة والدعاء، واهتمي بمظهرك وصحتك، وراقبي وجوه شخصيات أصبحت ناجحة ومعروفة وقصص حياتهم، كيف كانوا وكيف أصبحوا، ليس بعمليات تجميل بل بالاعتناء بالبشرة والصحة العامة والتفاؤل الذي يأتي من حب الخير ومساعدة الآخرين وهي خصال موجودة لديك.
8 أخيراً تأملي الدنيا حولك واكتشفي التنوع في المخلوقات والكائنات، واعلمي أن الله جميل يحب الجمال، ولكن ليس ذلك الجمال بمقياس أناس ناقصي عقل وحكمة، بل بمقياس الروح الطيبة المتفائلة وحب الخير والرأفة، والسعي لنكون عباداً مؤمنين، فننعم بنور الله الذي يهدئ نفوسنا ويسعد قلوبنا، بمقدار ما نسعد من حولنا، وما نلتزم به من عمل صالح وشكر لخالقنا. وفقك الله ورعاك

أضف تعليقا

X