أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

مصر تعلن عن أكبر اكتشاف أثري لـ 100 تابوت مغلق منذ 2500 عام

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، عن أكبر اكتشاف أثري لعام 2020، خلال مؤتمر صحفي بمنطقة آثار سقارة، وفقاً لحساباتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي.
ويضم الاكتشاف الجديد 100 تابوت خشبي مُغلق منذ أكثر من 2500 عام، و40 تمثالاً خشبياً لبتاح سوكر، إله جبانة سقارة، وتمثالين خشبيين من أروع ما يكون، إضافة إلى عدد من تماثيل الأوشابتي والتمائم، و4 كارتوناج مذهب، وفقاً للبيان الصادر عن وزارة السياحة والآثار المصرية في صفحتها عبر فيسبوك.
كما تم الكشف عن «تمثالين لشخص يُدعى «بنومس» أحدهما ارتفاعه 120 سنتيمتراً، والآخر ارتفاعه 75 سنتيمتراً، صُنعا من خشب السنط «أكاسيا»، إلى جانب الكشف عن عدد من تماثيل الأوشابتي والتمائم، و4 أقنعة من الكارتوناج المذهب»، وفقاً للبيان.

سقارة.. كنز من الآثار 

7176661-1852593801.jpg
كشف أثري عظيم


منطقة سقارة تُعد أحد أهم أجزاء جبانة منف، التي تُعتبر أول عاصمة لمصر وتمتد من منطقة أبو رواش شمالاً الى دهشور جنوباً، كما أن جبانة منف تُعد أحد أجزاء مواقع مصر المسجلة ضمن قائمة التراث العالمي باليونسكو، بحسب البيان.
ولفت الوزير إلى أن سقارة تُعد منطقة كبيرة جداً تضم نحو 13 هرماً، وكان يُدفن بها الملوك من العصر العتيق، كما كان يُدفن بها المواطنون وكبار الموظفين من عصر بداية الأسرات مروراً بكل عصور التاريخ المصري القديم الفرعوني واليوناني والروماني، كما أن بها عدداً من الأديرة الأثرية، وأكبر جبانة حيوانات، وفقاً للبيان. وفي حسابه بموقع إنستغرام، شارك الأمين العام لمجلس الأعلى للآثار مصطفى وزيري، بعدد من الصور للتوابيت التي تم الإعلان عنها خلال الكشف الأثري الجديد في منطقة آثار سقارة.
وقال وزير السياحة والآثار المصري، خالد العناني، خلال مؤتمر صحفي، إن البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة آثار سقارة نجحت في العثور على كشف أثري جديد، داخل ثلاث آبار للدفن، يتراوح عمقها ما بين 10 و12 متراً تحت سطح الأرض، بالإضافة إلى عدد كبير من اللقي الأثرية.

الاكتشاف الثاني خلال عام 

7176671-477849479.jpg
توابيت ملونة


ويأتي الإعلان عن أكبر اكتشاف أثري لعام 2020، بعد الكشف الأخير عن 59 تابوتاً آدمياً ملوناً، وبداخلها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ لكبار رجال الدولة، والكهنة من الأسرة الـ26، الذي أُعلن عنه في مؤتمر صحفي أوائل أكتوبر الماضي.
وحسب بيان وزارة السياحة والآثار، تُعد سقارة منطقة مليئة بالأسرار التي تبوح بها بين الحين والآخر، و«هذا الاكتشاف ليس النهاية».
وخلال الإعلان عن الكشف الأثري، تم فتح أحد التوابيت، وقام فريق مختص بإجراء أشعة سينية «X-Ray» على المومياء بداخل التابوت.
ومن جانبه، أوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، أن المومياء التي أُجري عليها الأشعة السينية اتضح أنها لرجل كان في صحة جيدة في أثناء حياته، مشيراً إلى أنه تُوفي في عمر يتراوح ما بين 40 و45 عاماً، وطوله يتراوح ما بين 165 و175 سنتيمتراً».
والجدير بالذكر أن المنطقة التي حصل فيها الاكتشاف، تُعد منطقة «جبانة كبار رجال الدولة» بسقارة، التي عُثر بها من قبل على جبانة للقطط، والحيوانات، والطيور المقدسة، وكذلك الكشف الكبير لمقبرة « واح تي»، أحد كهنة الأسرة الخامسة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X