لايف ستايل /سياحة وسفر

الرحّال محمد العفيفي وتجربة العيش على متن كرفان

يمثّل الـ"كرفان" أو البيت المتنقّل القائم على عجلات وسيلة للرحّالة، الذين يمضون أيّامهم في التنقّل عبر الحدود، بهدف الاستكشاف وعيش المغامرة. والـ"كرفان" هو منزل الرحّال المصري محمد العفيفي وزوجه دومينيك وابنهما يونس، إذا اختاره الزوجان لحياة غير تقليديّة، من أركانها السفر في بلاد الله الواسعة.




الرحّالة ليسوا دائمًا شبابًا عازبين أو شابات عازبات بل يمكن أن تكون العائلة رحّالة، فما هي تجربة محمد العفيفي و زوجتي دومينيك، في هذا الإطار؟
بعد أن رزق الزوجان محمد ودومينيك بمولودهما الجديد يونس، كان من الضروري إيجاد حلّ للسفر يختلف عن طرق السفر القديمة، التي كانا يعتمداها، فقرّرا شراء "كرفان" ليكون بمثابة بيت دائم يكبُر فيه يونس، ولا يعوق أهدافهما في اختبار مغامرات جديدة، ورحلات السفر المشوّقة في أمكنة مختلفة في العالم. العيش في "كرفان" بحسب حديث العفيفي إلى "سيدتي. نت"، "يجعل كلّ مكان في العالم هو بيتنا، ويحثّنا على عيش التفاصيل، ويوفّر لنا فرصة زيارة أماكن لا يمكن طرقها بوساطة المواصلات العامّة". ويضيف الرحّال الذي اتخذ درب السفر حياةً: "لا يمكنني وصف الشعور لقرب بيتي من كلّ الأماكن السياحيّة، بعيدًا من القيادة المرهقة للبيت أو الفندق".

تابعوا المزيد: أفضل مناطق التخييم في السعودية في فصل الشتاء


بعض المحطّات السياحيّة التي توقّف فيها الزوجان بالـ"كرفان"، يعدّدها العفيفي، قائلًا: "رحلتنا الأولى كانت إلى شمال ألمانيا، وتحديدًا إلى "روغن"، الجزيرة الأكثر كبرًا في ألمانيا، والتي تضمّ أحد المزارات في ألمانيا، وهي "كونيغ شتول" أو "كرسي الملك" الذي يشمخ على ارتفاع 118 مترًا. وهو عبارة عن هضبة من الحجر الجيري تحيط بأحد شواطئ الجزيرة، حيث مشهد خلّاب يتناغم فيه اللون الأبيض مع زرقة المياه وخضرة الغابات المحيطة. علمًا أنّ هذه الوجهة هي من الوجهات المُفضّلة للألمان من أصحاب الـ"كرفانات" ومحبي الاستجمام، لما تحتوي عليه من مزيج بين جمال الريف الألماني والشواطئ والأماكن الجذابة للتخييم". هذه الرحلة التجريبيّة سمحت للزوجين، وإلى اكتشاف شمال ألمانيا، عيش تجربة الـ"كرفان"، قبل الانطلاق به في رحلتهما الطويلة، بدون توقّف في العالم، والتعرّف إلى الاحتياجات أيضًا لحياة مريحة في بيت جديد.
إشارة إلى أن الـ"كرفان"، هو من طراز سنة 1988، ويخضع راهنًا إلى التجديد، حتّى يجمع ديكوره الداخلي بين الطبيعة والبساطة، العاملان اللذين يستلهم منهما العفيفي السعادة، مع سيادة اللون الأبيض على عناصر المكان، صحبة ألوان الخشب الطبيعيّة. وبالطبع، سيكون لثقافات البلاد التي زارها الزوجان حضور في "البيت"، عن طريق المنسوجات التقليديّة لهذه البلاد.


حياة جديدة بـ5000 دولار!


محمد العفيفي رحّال مصري يبلغ 28 سنة من عمره، يعشق السفر؛ بعد أربع سنوات من العمل محاسبًا في إحدى دول الخليج، قرّر أن يستقيل من وظيفته، ويبدأ حياة جديدة، في إطار السعي وراء أحلامه التي كان دائمًا يؤجّلها. كان حينئد في محفظته خمسة آلاف دولار أمريكي، بالإضافة إلى بعض معدّات التصوير وجهاز "لابتوب" وكم قليل من الملابس، فحزم حقيبته، وبدأ أولى مغامراته، وهي رحلة عبور أفريقيا، وذلك من مصر إلى جنوب أفريقيا بالمواصلات العامّة. كانت مغامرة شيّقة انتهت بزواجه من دومينيك، التي كانت شريكته في الرحلة. وبعد سنتين من الاستقرار، هما على استعداد لمغامرة مُقبلة.

تابعوا المزيد: سياحة افتراضية في دريسدن الألمانية

X