بلس /حياتنا

كيف أجعل علاقتي بزوجي قوية؟

إن الأمر يتطلب أكثر من مجرد الحب للحفاظ على الزواج قوياً وصحياً. من الواضح أن المشاعر القوية لبعضنا البعض ضرورية، ولكن مع العديد من مسؤوليات الحياة، فإن قضاء وقت ممتع مع زوجك يمكن أن يكون صعباً مع ازدحام يومك بالمسؤوليات...وبحسب الدكتور مدحت عبدالهادي، خبير العلاقات الزوجية لحسن الحظ، هناك طرق لا حصر لها لمنح علاقتك بزوجك الرعاية والاهتمام اللذين يحتاجهما لتستمر. والأفضل من ذلك كله، أن الكثير منها لا يتطلب تغييراً كبيراً في جدولك اليومي أو الكثير من المال..فهناك أشياء صغيرة يمكنك القيام بها يمكن أن يكون لها تأثير كبير بمرور الوقت. يمكن لبعض العادات اليومية أن تقربك أنت وزوجك..إليك طرق بسيطة (وممتعة!) للحفاظ على علاقتك قوية وصحية


اكتبي خلافاتك الزوجية

الكتابة قادرة على استخلاص رؤى جديدة


في دراسة من جامعة نورث وسترن في إيفانستون، إلينوي، أفاد الأزواج الذين كتبوا لمدة سبع دقائق ثلاث مرات في السنة عن الخلافات الزوجية السابقة من منظور طرف ثالث بارتياح أكبر للعلاقة من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك. يعتقد الباحثون أن السبب هو أن مجموعة الكتابة كانت قادرة على استخلاص رؤى جديدة حول الخلافات أو فهم أزواجهم بشكل أفضل بعد أن فكروا فيها بأنفسهم. في المرة القادمة التي تتجادلي فيها مع زوجك، حاولي كتابة التفاصيل من وجهة نظر محايدة. قد تلاحظين شيئاً فاتك في خضم هذه اللحظة.
تمشيا معاً...لا يقتصر هذا الأمر على تنقية الهواء النقي لأذهانكما فحسب، بل إن «مجرد السير في نفس الاتجاه يمكن أن يساعدكما على الشعور كأنكما في نفس الفريق وتريدان نفس النتيجة»، يوضح بلاكهام معالج الزواج والأسرة. التوجه الجسدي إلى مكان واحد يجعلك أكثر عرضة للتزامن الذهني؛ يبدو الأمر وكأنك تقف معاً بدلاً من مواجهة بعضكما البعض.


ضعي هاتفك المحمول بعيداً

الهاتف يأخذك بعيدا عن اللحظة الحالية


تبدو هذه النصيحة بديهية جداً عندما تحاولين تقوية اتصالك بشخص ما، لكن يجب تكرارها. قالت راشيل أ. سوسمان، خبيرة العلاقات، «إن مشكلة الهاتف هي أنه يأخذك بعيداً عن اللحظة الحالية وبعيداً عن إخراجك من اللحظة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم الاحترام الشديد لشريكك.
تقول سوسمان: «إنه يخلق الوهم بأنك لست مهتمًيه به، وأنك لست مهتميه بما يحدث في الوقت الحاضر». وتوصي بالحصول على أوقات خالية من الهاتف في اليوم أو أماكن في منزلك، حيث لا يُسمح بالإلكترونيات


التصالح مع النفس

تواصلي مع رحابة قلبك


الشيء الوحيد الذي يوحدنا هو أننا جميعاً نتوق إلى أن نكون سعداء. تتضمن هذه السعادة عادة الرغبة في أن تكون قريباً من شخص ما بطريقة محبة لخلق علاقة زوجية حقيقية، تواصلي مع رحابة قلبك وجلب الوعي لما هو جيد في داخلك من الأسهل التعرف على الخير في زوجك عندما تكوني متصلة بالصالح في نفسك.
اتركي التوقعات...قد تنظرين إلى أشياء مثل الرومانسية والتعاضد المستمر لملء فراغ في نفسك. هذا سوف يسبب المعاناة على الفور. إذا كنت تتوقعين دون وعي أن تتلقي الحب بطرق معينة لتجنب منح هذا الحب لنفسك، اعتمدي على نفسك لتقديم الحب والاهتمام والرعاية لنفسك عندما تحتاج إليها. ثم يمكنك أن تدعي الحب يأتي إليك بدلاً من وضع توقعات لما يجب أن يبدو عليه.

X