اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

موظف في شركة مرسيدس يحطم 50 سيارة جديدة

في واقعة صادمة ، وكارثية ، تسببت بخسارة فادحة بلغت ملايين الجنيهات الإسترلينية .. أقدم موظف سابق في شركة  "مرسيدس بنز" في إسبانا على تحطيم ، وسحق ، أكثر من 50 سيارة ألمانية ، فاخرة ، انتقاما من قرار التسريح الجماعي للعمال ، من قبل إدارة المصنع ، نتيجة الركود الاقتصادي الذي يمر به ، جراء استمرار تفشي جائحة كورونا .

تابعي المزيد: "بتكوين" تتجاوز 30 ألف دولار للمرة الأولى في تاريخها

وفي التفاصيل تمكن الرجل البالغ من العمر 38 عاما من سرقة جرافة كاتربيلر، ووصل إلى مصنع "مرسيدس بنز" في فيتوريا جاستيز بشمال إسبانيا، ودمر البوابة وبدأ في تحطيم سيارات صغيرة جديدة. وظل يدمر العديد من سيارات  " مرسيدس بينز" التي ينتجها المصنع ، قبل أن يتم استدعاء الشرطة

 

وألقت شرطة الامن الاسبانية القبض على الرجل ، بعدما بعد ما قام بتحطيم أكثر من  50 سيارة مرسيدس .

وقدر إدارة الشركة حجم الخسائر الناجمة عن الحادث، بـ 5 ملايين جنيه إسترليني، وكان بين السيارات المحطمة مركبة من الطراز "في"، وتبلغ قيمتها لوحدها 90 ألف إسترليني.

وكانت ادارة المصنع استغنت في وقت سابق ، عن هذا الموظف وعشرات من الموظفين الآخرين ، جراء الركود الاقتصادي الذي تمر به .