اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مؤسسة حمدان تدعم صندوق حمدان بن راشد آل مكتوم – اليونسكو بمليون دولار

الدكتور جمال المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي

في إطار التزامها المتواصل بتطوير وتمكين المعلمين في مختلف المجتمعات ودورها الرائد في رفد منظومة التعليم العالمية بحلول مبتكرة، أعلنت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز عن دعمها صندوق حمدان بن راشد آل مكتوم - اليونسكو المتخصص في تمويل المبادرات والمشاريع في مجال دعم التعليم بمبلغ مليون دولار.

وقال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: "تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية الرئيس الأعلى للمؤسسة لتعزيز التعاون الدولي ودعم التعليم حول العالم من خلال الشراكة مع منظمة اليونسكو، دعمنا في المؤسسة صندوق حمدان بن راشد آل مكتوم – اليونسكو بمبلغ مليون دولار لتمويل المشروعات المشتركة الهادفة الى توفير سبل التعليم المناسب لكل مستحقيه".

وفيما يخص مشروع إحصاء المعلمين في مرحلة التعليم قبل الإبتدائي، فقد تم توقيع اتفاقية تمويل المشروع في فبراير 2019 من خلال صندوق حمدان – اليونسكو. ومن المقرر استخراج النتائج النهائية للمشروع في عام 2021.

وقال الدكتور المهيري: "دعمنا لمشروع احصاء المعلمين في مرحلة التعليم قبل الإبتدائي يأتي من إيماننا بأن الجودة في مرحلة التعليم قبل الإبتدائي له أهمية كبرى لضمان تعلم الطفل ونموه في المراحل اللاحقة، بالإضافة إلى تعزيزه ضمان فعالية النظام التعليمي. وقد تم إقرار هذه الأهمية عالمياً حيث أدرجت منظمة اليونسكو أهمية التعليم قبل الإبتدائي ضمن خطتها للتنمية المستدامة لعام 2030".

وتنطلق أهمية هذا المشروع من واقع أن المعلمين هم الحلقة الأساسية لضمان جودة التعليم إلا أن العديد منهم لا يحظون بالتدريب الكافي ويواجهون العديد من التحديات بسبب عدم توفر الدعم المناسب وبيئة العمل الملائمة. وهذه التحديات تتطلب تدخلات مدعومة بالأدلة على صعيد السياسات لدعم وتعزيز القدرات والمستوى المهني والاستقرار الوظيفي، ولكن المعلومات المتوفرة بشأن التدريب الذي يحصل عليه المعلمون وظروف عملهم وممارساتهم واحتياجاتهم في قطاع التعليم قبل الابتدائي محدودة، ولا سيما في البلدان ذات الدخل المنخفض أو المتوسط.

كما دعم الصندوق مشروع منصة المعرفة حول سياسات وممارسات وأبحاث المعلم، حيث تم توقيع اتفاقية تمويل المشروع في فبراير 2019 من صندوق حمدان – اليونسكو. وتم إطلاق المنصة رسمياً في 5 أكتوبر من العام 2020 أثناء حفل تكريم الفائزين في جائزة حمدان – اليونسكو لدورتها السادسة والذي صادف اليوم العالمي للمعلم.

كما ساهم الصندوق في دعم استضافة المنتدى الثاني عشر في حوار السياسات، حيث تم توقيع اتفاقية استضافة المنتدى في مايو 2019 من صندوق حمدان، وذلك بعد موافقة منظمة اليونسكو على استضافة المنتدى في إمارة دبي في ديسمبر من العام نفسه تحت عنوان "مستقبل التعليم".

وفي سياق متصل، يُذكر أنه قد اعتمد المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو جائزة حمدان / اليونسكو لتطوير أداء المعلمين لدورة ثالثة مدتها 6 سنوات تنتهي 2026. ونجحت الجائزة التي انطلقت لأول مرة عام 2008، في جذب 729 مشاركاً، وفازت بها 17 مؤسسة تعليمية من مختلف دول العالم مثل الباكستان وجمهورية الدومينيكان والكونغو ونيبال وجنوب افريقيا وفنزويلا وبلجيكا ومدغشقر وبنما وماليزيا وكمبوديا وتشيلي وإندونيسيا والمملكة المتحدة والبرازيل ومصر والبرتغال.