مشاهير /مشاهير العرب

أيمن رضا: الفنانون اللبنانيون لم يحققوا شهرة قبل مشاركة السوريين.. وهذه قصتي مع باسم ياخور

النجم السوري أيمن رضا

كشف الفنان أيمن رضا أنه لم يلتقي والده كثيراً كونه كان من أوائل من يملكون شاحنات تعمل على خط العراق – سورية لنقل البضائع و أن والده العراقي طلب من والدته السورية أن تذهب وتقيم معه بالعراق إلا إنها رفضت فحصل شبه انفصال بينهما وعاش أيمن وأخوته مع والدته في دمشق بينما والده كان متزوج من أخرى.



ولفت أيمن في حوار مع الزميل " باسل محرز " ببرنامج " بود كاست المختار " أنه لا يندم على عدم قضاء وقت طويل مع والده لأنه لم يجرب ذلك بينما كانت والدته "أخت الرجال" حسب تعبيره وتمكنت من تربيته وأخوته الثمانية وتعليمهم.

ولفت أيمن أنه لا يمارس دور الأب مع أولاده ربما لأنه لم يرَ ذلك من والده الذي لم يلتق به كثيراً، لافتاً إلى أن زوجته ربما تمارس دور أقسى على أولاده.

ولفت أيمن إلى أن لديه ثلاث أشقاء من والده وهم نبيل الذي توفي منذ فترة و سهام وأحلام وهيام وهؤلاء في العراق بالإضافة إلى أشقائه في سورية.

وقال أيمن أنه لولا وجود الممثلين و الكتاب و المخرجين السوريين وعلى الرغم من وجود شركات إنتاج لبنانية كبرى لم يكن الممثلين اللبنانيين ليحصلوا على الشهرة وأضاف : رغم أنهم يعملون منذ عشرات السنين إلا انهم لم يصبحوا معروفين ".

وعن سبب غيابه عن الدراما المشتركة قال أيمن: " أنا لم أسافر وليس لدي شلل يسهرون وينظمون أعمال وليس لدي أصدقاء منتجين لبنانيين ولم أعمل لذلك ".
 



وعن مقارنته بالفنان دريد لحام وأنه حمل رايته قال أيمن : " الأستاذ دريد أستاذنا وهو قامة فنية كبيرة جدا ولننظر إلى أنه بعد شخصية "غوار الطوشة" التي أداها، لم تستطع أي شخصية أن تعادلها سوى شخصية "أبو ليلى"، والفنان دريد لحام وأنا من نفس الحي ونفس المكون الاجتماعي ولذلك هو لديه تفاصيل المنطقة وهي مخزون كبير".

وعن مقارنة شخصية " أبو ليلى " بشخصية " غوار " ومنافستها لها قال أيمن : " شخصية غوار امتدت على مدار سنوات وشكلت ذاكرة الجمهور خلال أيام الأبيض والأسود بينما وبحسب ما رأيت من الجمهور فإن شخصية " أبو ليلى " هي ذاكرة الجمهور أيام التلفزيون الملون أي الذاكرة المعاصرة ".

ولفت أيمن إلى أنه طلب من الفنان ياسر العظمة أن يعمل معه في مسلسل "مرايا" إلا أنه لم يستدعه وقال : " بعد ذلك قررت أن أقدم مسلسل بقعة ضوء ولا بد لي من الإشارة إلى أني احترمه كثيراً وأحبه وهو كذلك الأمر ولا أعرف السبب الذي منعه من استدعائي لمسلسل "مرايا" على الرغم من أنه كان لدي رغبة كبيرة للعمل مع الاستاذ ياسر لأني أحب طريقة عمله وكنت أحب أن يحصل دمج بين الأجيال التي تقدم شخصيات كوميدية إلا أن ذلك لم يحصل ".

وعما إذا كان قد قدم " بقعة ضوء " كنوع من الانتقام من ياسر العظمة لعدم استدعائه لمسلسل "مرايا" قال أيمن رضا : "ليست فكرة انتقام وإنما إثبات أنه بإمكاننا أن نضيف شيئاً للحالة التي يقدمها ياسر العظمة ".

ولفت أيمن إلى أن ياسر العظمة ممثل عبقري وأنه من الضروري أن نراه بمسلسلات أخرى بشخصيات مختلفة عن مسلسل " مرايا " .
 



وعن الأجر المادي قال أيمن أنه يتقاضى أجراً في الأعمال خارج سورية أكثر من الأعمال السورية وقال " هذا أمر طبيعي وأن الأجر المادي بالنسبة له هو موضوع تقدير وليس أولوية".

وأشاد أيمن بقدرات ابنه "وسام" الطالب في المعهد العالي للفنون المسرحية ووصفه بالممثل الكوميدي الخطير وأنه الوحيد القادر على إضحاكه.

كذلك أعاد أيمن إلى الأذهان قصة ولديه الفنانين همام ووسام مع النجم السوري باسم ياخور وقال أيمن أن باسم قال لولده وسام خلال عمله معه بمسلسل " ببساطة " أنه يجب أن يبتعد عن طريقة والده في التمثيل لأنه " أي باسم " لا يحب طريقة عمل أيمن رضا".
 



وعن سبب قبوله دعوة باسم لبرنامج " أكلناها " قال أيمن : لقد قبلت أن أظهر في برنامجه لأنه تكلم معي بطريقة محترمة ولكن المشكلة الاساسية أني صريح وواضح ولا أحب المجاملات وهو اعتبر أن ما حصل إساءة له ".

وأشار أيمن إلى أن برنامج " أكلناها " أصبح متابعاً بعد الحلقة التي ظهر فيها هو وأيضاً بعد الحلقة التي حلت فيها صفاء سلطان ضيفة على البرنامج وقبل ذلك لم يكن البرنامج متابعاً.

يشار إلى أن أيمن يتولى الإشراف العام على مسلسل البيئة الشامية " الكندوش " والذي يتم تصويره حالياً وهو من تأليف حسام تحسين بيك و إخراج سمير حسين ويشارك ببطولته كل من أيمن زيدان و سلاف فواخرجي وشكران مرتجى و كندة حنا و آخرين .

X