أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

اليوم العالمي للمجاملة.. البحث عن أكثر يوم إيجابي

اليوم العالمي للمجاملة

يحتفل العالم في الأول من مارس ب..اليوم العالمي للمجاملة، وقد بدأ الاحتفال بهذا اليوم في هولندا بواسطة «هانز بورتفليت»، وهو متخصص تقديري في هولندا في عام 2001، ويتم الاحتفال به الآن في العديد من البلدان الأوروبية بما في ذلك النرويج وبلجيكا، والفكرة هي إنشاء «أكثر يوم إيجابي في العالم»...ابتكر «بورتفليت» فكرة هذا اليوم كوسيلة لنشر السعادة وزيادة الإنتاجية؛ حيث يشجع الناس على استخدام الكلمات بدلاً من الهدايا كطريقة لمدح الناس وتقديرهم. وقد حث على تقديم تحيات وملاحظات التقدير بالكلمات فقط وليس بالهدايا

 

أي شخص يمكنه المشاركة

اليوم العالمي للمجاملة ..يوم مجاني يتناسب مع أي ميزانية

 وهذا يعني أن أي شخص يمكنه المشاركة؛ لأن الشيء الوحيد الذي يكلفه هو القليل من النية. على عكس الأيام التجارية، فإن هذا اليوم مجاني تماماً، ويمكن أن يتناسب مع أي ميزانية. وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتلقون المديح على عملهم هم أكثر عرضة لتحسين أدائهم من أولئك الذين لم يتم الثناء عليهم. قد يُظهر المستفيدون من المجاملات أيضاً تفاعلاً اجتماعياً محسناً بالإضافة إلى زيادة مقياس السعادة الكلية...من اجل التعرف على سبل الاحتفال بيوم المجاملة العالمي بالكلمات والعبارات فقط ومن دون هدايا مادية نتابع معا هذه الملاحظات


كيفية الاحتفال بيوم المجاملة العالمي

التعبير عن الإعجاب والتقدير مهارات يلزم تعلمها


يعد التعبير عن الإعجاب والتقدير من المهارات الارتباطية التي لا تأتي دائماً بشكل طبيعي في البداية قد يلزم تعلمها. ولكن مع النية والغرض، يمكن أن تكون المجاملات جزءاً مهماً من العلاقات مع الأشخاص الذين يمكنهم تحسين الحياة اليومية للجميع. ويوم المجاملة العالمي هو وقت رائع للتدرب! وقد يبدو تقديم المجاملات صعباً في البداية، لكن لا يجب أن يكون كذلك! حقاً، إنها مجرد مسألة مراقبة شيء جيد عن شخص آخر ثم توصيله إليهم. على الرغم من أن 61٪ من الناس يقولون إن المديح يحرجهم، فإن هذا لا يعني أنهم ليسوا بحاجة لسماعها...فكر في هذه الطرق المختلفة للاحتفال بيوم المجاملة العالمي مع الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل والجيران وحتى الغرباء:


قدم المجاملات اللفظية

المجاملة أن تخبرصديقتك بالتأثير الذي أحدثته في حياتك


أفضل طريقة للإطراء هي التأكد من أن ما تقوله صادق. يمكنك فقط إخبار شخص ما بأنه قام بعمل جيد في العمل، أو أنك تحب مظهره أو أسلوب شعره الجديد. ولكن إذا كان بإمكانك تقديم مجاملة أعمق وإخبارهم بالتأثير الذي أحدثوه في حياتك، فسيكون ذلك أكثر فائدة!


أرسل بطاقة أو ملاحظة

البطاقة المكتوبة بخط اليد تضيف لمسة شخصية


لقد ذهبت الملاحظات والرسائل المكتوبة بخط اليد جانباً منذ اختراع الكمبيوتر. لكن الملاحظة أو البطاقة المكتوبة بخط اليد تضيف دائماً لمسة شخصية! ليس من الضروري أن تكون طويلة جداً، فقط رسالة قصيرة لتقول إن شيئاً لطيفاً مثالي.


شكر الناس على خدماتهم

الابتسامة مع خالص الشكر لمن يقدم لك خدمة..مطلوبة للمجاملة

.شيء آخر يجب القيام به في يوم المجاملة العالمي هو تذكر أن تبتسم وتقول شكراً لك عندما تقابل أشخاصاً يقومون بخدمة يومية من أجلك مثل سائقي الحافلات أو الصرافين في المقهى أو محل البقالة أو سائقي سيارات الأجرة، أو حتى أولئك الذين تصادفهم في المتجر أو محطة الوقود. أخبرهم عن العمل الجيد الذي قاموا به، أو لاحظ شيئاً جيداً عنهم وانظر إلى أي مدى يمكن أن يؤثر ذلك على يومهم. يمكن أن تكون الخدمة في بعض الأحيان وظيفة غير مرغوب فيها إلى حد ما، والابتسامة مع خالص الشكر قد تعني العالم بالنسبة لهم!


مشاركة الشغف

يوم المجاملة العالمي..فرصة مثالية للاهتمام وتقدير الآخرين


في الأيام التي تسبق يوم المجاملة العالمي، لا تتردد في تقديم تذكيرٍ للأصدقاء والعائلة؛ حتى يتمكنوا من تمريرها أيضاً. كلما زاد عدد الأشخاص الذين يعرفون عنها، زاد احتمال أن يكون الكوكب مكاناً إيجابياً وممتعاً للعيش فيه.
إن قضاء الوقت في تكريم من حولنا في عالم اليوم الذي يسير بخطى سريعة؛ هو فن يجب أن ينتقل إلى أطفالنا؛ حتى لا يضيع بين الأجيال حيث يُعد يوم المجاملة العالمي فرصة مثالية لتعليم الأطفال طريقة الصدق في الاهتمام بالآخرين. إنه أيضاً وقت جيد لتعليمهم تقدير من حولهم وعدم اعتبار الناس في حياتهم أمراً مفروغاً منه.

المزيد من تحقيقات الساعة

X