أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

ثلاث فنانات تشكيليات تحدثن عن تجاربهن الإبداعية في "يوم المرأة العالمي"

احتفاءً باليوم العالمي للمرأة 2021، نظّمت هيئة الشارقة للكتاب في المنطقة الشرقية جلسة حوارية، باستضافة ثلاث فنانات تشكيليات، هن: الفنانة السعودية لولوة الحمود، الحاصلة على جائزة روابي من الجمعية السعودية البريطانية في لندن؛ والفنانة الكويتية مي السعد، وهي مؤلفة وتشكيلية شاركت في العديد من المعارض العالمية؛ والفنانة التشكيلية الإماراتية عزة القبيسي المتخصصة في تصميم وصياغة المجوهرات، إذ أكدت الفنانات التشكيليات على ضرورة وجود هوية كعنوان لإبداع الفنان، وأشرن إلى أن الهوية ليست هي التراث أو العادات والتقاليد، مع أهمية ذلك في المساهمة في تكوين هذه الهوية، بل يمكن أن يلجأ الفنان إلى الماضي كملهم ليعيد تشكيله بطريقة معاصرة وغير مسبوقة في لوحاته وتضمينها الرسائل التي يريد الفنان إيصالها إلى مختلف شرائح المجتمع.

 

الفن التشكيلي الخليجي والعربي

أقيمت الفعالية (عن بعد) عبر منصة "الشارقة تقرأ"، واستعرضت الفنانات التشكيليات في بداية الجلسة التي أدارتها الإعلامية عائشة الزعابي، انطلاقة مسيرتهن الفنية وتجاربهن في عالم الفن والرسم والتصميم ومساهمتهن في الحركة التشكيلية العربية، وما قدمنه من إنجازات إبداعية، إلى جانب تسليط الضوء على واقع الفن التشكيلي في بلادهن ومسيرة تطوره والدعم الذي تقدمه الجهات الحكومية المعنية للفنانين والفنانات. 

 

تصميم المجوهرات والتكوين الفني

الفنانة التشكيلية عزة القبيسي

من جانبها، ذكرت الفنانة التشكيلية ورائدة الأعمال الإماراتية عزة القبيسي المتخصصة في تصميم وصياغة المجوهرات والنحت أنها واجهت صعوبة بإيصال رسالتها في بداية تجربتها الفنية لأن المواد التي استخدمتها في التكوين الفني، وهي المجوهرات، كانت مرتبطة بالتصميم أكثر من ارتباطها بالفن، وأضافت: "الكثير من مجموعاتي كانت تحتوي على الذهب والفضة إضافة إلى معادن أخرى متنوعة، لكن المتلقي كان يطرح الكثير من التساؤلات حول هذا الفن، ومن خلال السعي للوصول إلى أكبر شريحة من المتابعين المحليين والعالميين استطعت نشر أفكاري المتعلقة بالبيئة والتراث والأصالة الإماراتية عبر المجوهرات والأعمال الفنية المتنوعة".

وحول اقتناء لوحات الفنان وانتشارها في الأماكن العامة قالت القبيسي: "إن اقتناء لوحات الفنان التشكيلي في المتاحف العالمية ومباني كبار الشخصيات الحكومية والوزارات والساحات العامة يعزز الثقة بالفنان وبفكره ويمثل رسالة له بأن إنتاجه الفني مصدر فخر واعتزاز وخصوصاً في مجتمعه المحلي ما يدفعه للارتقاء أكثر بهذا الفن".

 

"دراستي في الفنون الإسلامية حفزتني"

الفنانة السعودية لولوة الحمود

بدورها قالت الفنانة السعودية لولوة الحمود المتخصصة بالفن التشكيلي المستنبط من الفنون الإسلامية: "حفزتني دراستي وبحثي في الفنون الإسلامية لتقديم هذا الفن ولكن بشكل جديد مع إضافة لمسات تواكب الحركة التشكيلية المعاصرة، انطلاقاً من أهمية أن يكون لكل فنان بصمة خاصة به، وحالياً يوجد في منطقة الخليج فنانات متميزات تركن بصمتهن وتخصصن بنوع معين في الفن التشكيلي، وحقيقة لم يكن هدفي البحث في الماضي بل ربطه بالحاضر والمستقبل".

ورداً على سؤال حول ما تتضمنه أعمالها من تجريد وغموض قالت الحمود: "أنا بطبيعتي إنسانة متأملة وأعتقد أن معظم الفنانين شخصياتهم متأملة، وهذا يحفز الإبداع لديهم، ولوحاتي مبنية على الكلمة لكن فهمها المباشر ثانوي بالنسبة لي لذلك أدعو من خلالها إلى التأمل وفك رموزها".  

وبهذا الخصوص، كانت سيدتي قد استضافت قبل أشهر الفنانة السعودية لولوة الحمد في حوار شيق، قالت فيه إن تنمية القدرات الإبداعية أثناء الدراسة كان لها أكبر الأثر على شخصيتها، فهي تعزز الثقة بالنفس والقدرة على التعبير والتفاعل والإحساس بالجمال والقدرة على النقد وتقبله، وإن الفن يهتم بالتفاصيل وينمي الشخصية والقدرة على التواصل مع المجتمع، كما أنه قاعدة أساسية وليست تكميلية في التعليم في العالم، فهو يمكن التلاميذ، من خلال اختيار التخصص الجزئي فيه في عمر مبكر في المراحل المتوسطة والثانوية، من تنمية الجانب الإبداعي لديهم.

 

"اللون بالنسبة لي هو الصوت"

الفنانة الكويتية مي السعد

وفي حديثها عن المنهج التشكيلي في لوحاتها قالت الفنانة الكويتية مي السعد: "اللون بالنسبة لي هو الصوت الذي يصدر من اللوحة والتشكيل هو الحركة، لهذا يمكن أن أحرك الشخوص على مساحة صامتة، والمتابع يسمع الأصوات ويشعر بالحركة من خلال الألوان والخطوط، وفي مرحلة أخرى من تجربتي ألغيت اللون حتى لا يشكل تحدياً للخط والشكل في اللوحة التي تعبر عن هويتي، إذ أن الهوية ليس تراثاً بل هي كينونة النفس داخل الشخصية رجلاً كان أم امرأة، وتعبر عن انتمائه ومعتقداته وفكره".

وأضافت السعد: "أحرص على إنجاز لوحات تجسد البيئة الكويتية بكل تفاصيلها، واستخدم المواد والوسائط المختلفة لكن ذلك لا يغني عن أي عنصر في اللوحة بل يعطيها بعداً مختلفاً".

وفيما إذا كانت الموهبة كافية لتجعل من الشخص فناناً تشكيلياً قالت: "طبعاً لا تكفي، فقد سعيت واجتهدت لامتلاك أدواتي الفنية حيث خضعت للتدريب من خلال مشاركتي في الكثير من الدورات داخل الكويت وخارجها، ثم تأتي الممارسة لتصقل الموهبة". 

X