اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ميغان ماركل لم تصمت على انتقادات بيرس مورغان لها وهذا ما فعلته بشأنها

مازالت تداعيات مقابلة الأمير هاري وزوجته دوقة ساسكس ميغان ماركل حاضرة بقوة للآن في بريطانيا ووسائلها الإعلامية،وكان أكثر المتضررين بها ليست العائلة المالكة البريطانية التي اتهم أحد أفرادها بالعنصرية وبأنها لم تساعد ميغان حين احتاجت لمساعدة نفسية لمراودتها أفكاراً إنتحارية في وقت سابق بل مقدم التلفزيون البريطاني الشهير بيرس مورغان التي تسببت إنتقاداته اللاذعة لميغان في خسارته عمله الذي يكسب الملايين منه سنوياً.

 

ميغان ماركل لم تصمت وقدمت شكوى رسمية ضد بيرس مورغان

الملكة إليزابيث تقرأ كتاب إستيقط من تأليف بيرس مورغان
الملكة إليزابيث تقرأ كتاب إستيقط من تأليف بيرس مورغان

بحسب عدة وسائل إعلامية،فإن ميغان ماركل رغم محاولتها التشبه بحماتها الراحلة الأميرة ديانا،فإنها تختلف عنها بأنها لا تلتزم الحياد والصمت وعدم الرد حين تسيء إليها الوسائل الإعلامية أو ينتقدها أحد الإعلاميين علناً على الهواء ملمحاً إلى عدم صدقها،وقد أثبتت هذا الأمر بالفعل لا بالقول حين رفعت قضايا ضد ثلاث صحف بريطانية العام الماضي،وقدمت شكوى رسمية لهيئة تنظيم الإتصالات البريطانية "أوفكوم" ضد مقدم برنامج "صباح الخير بريطانيا" السابق الذي كان يعمل قبل انتقاده لها في قناة "إي تي في" البريطانية،وأكدت هيئة "أوفكوم" لتنظيم الإتصالات بأنها تلقت الشكوى رسمياً حول انتقادات مقدم البرامج البريطاني بيرس مورغان"56 عاماً" لميغان ماركل "39 عاماً" وتشكيكه بتصريحاتها مع مقدمة البرامج الأمريكية الشهيرة أوبرا وينفري وشاهدها أكثر من 50 مليون حول العالم.

 

بيرس مورغان لا يصدق مزاعم ميغان ماركل

 

وبحسب تقرير سابق نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية،كان بيرس مورغان قد أشار في تعليق له على مقابلة ميغان مع أوبرا وينفري في برنامجه "صباح الخير بريطانيا" في قناة "إي تي في" البريطانية،إلى أنه لا يصدق ما قالته ميغان ماركل حول طبيعة الحياة بين أفراد العائلة المالكة البريطانية،ومن قلق أحد أفرادها من ولادة طفل هاري وميغان ببشرة داكنة،وتلميحها إلى أن إبنها "آرتشي-22 شهراً" حرم من لقب أمير لأنه ثمرة زواج مختلط العرق من جهة والده ووالدته،وإنها حين راودتها أفكاراً إنتحارية لم تحصل على أي دعم أو مساندة نفسية خلال فترة إقامتها في لندن.

وأشارت "ديلي ميل" وصحف أخرى إلى تقدم أكثر من 41 ألف شخص بشكوى إلى هيئة "أوفكوم" لتنظيم الإتصالات بحق بيرس مورغان أيضاً لأنه يشكك بحاجة البعض ممن يعانون مشاكل في الصحة العقلية أو يعانون من أزمات نفسية طارئة ،وقبل إعلان الهيئة أو قناة "إي تي في" إجراء تحقيق خاص بخصوص تعليقاته المشككة بتصريحات ميغان ماركل.

وبحسب موقع "سي إن إن" الأمريكي، أعلن بيرس مورغان إستقالته من البرنامج،بعد عدة مناقشات جرت بينه وبين إدارة قناته إثر الضجة التي أحدثتها انتقاداته العلنية في برنامجه ضد ميغان،وبرر إستقالته بقوله: أنه شعر بأنه قد حان الوقت المناسب لمغادرة برنامجه "صباح الخير بريطانيا"،ووافقت قناته الرأي وقبلت استقالته.

 

لم يتراجع

رغم خسارته عمله مازال بيرس مورغان مصراً على رأيه بتصريحات ميغان ولم يتراجع عنها-الصورة من أنستغرام
رغم خسارته عمله مازال بيرس مورغان مصراً على رأيه بتصريحات ميغان ولم يتراجع عنها-الصورة من أنستغرام

وبعد مرور فترة على استقالته،لم يتراجع بيرس مورغان عن رأيه بتصريحات دوقة ساسكس ميغان ماركل"39 عاماً"،وقال إنه مازال يعتقد أن مزاعمها ليست صادقة وليست صحيحة.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي ينتقد بيرس مورغان ميغان ماركل،فقد كان دائماً يوجه لها الإنتقادات خاصةً بعد اتخاذها هي وزوجها الأمير هاري قرار التنحي عن واجباتهما الملكية ومغادرة بريطانيا للإقامة في كندا ومن ثم لاحقاً في الولايات المتحدة.

 

ميغان ماركل والأمير أندرو الأقل شعبية

 

وقد أثرت مقابلة ميغان ماركل على مكانة دوقة ساسكس ميغان ماركل سلباً في بريطانيا،حيث نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية قبل فترة إستطلاعاً أظهرت فيه إحتلال الملكة إليزابيث المركز الأول كأكثر أفراد العائلة المالكة شعبية،بينما تراجعت ميغان ماركل إلى مرتبة سبقت الأمير أندرو ،واقتربت منه بمرتبة الشخصيتين الأقل شعبية من بين أفراد العائلة المالكة  في بريطانيا.