بلس /ثقافة وفنون

اللغة الهيروغليفية ضمن مناهج التعليم الأولى فى مصر

قررت وزارة التربية والتعليم فى مصر إدارج اللغة الهيروغليفية ضمن مقررات مناهج التعليم الرسمي الأولى فى مصر، ويأتى القرار ضمن خطة تطوير المناهج الدراسية حيث يبدأ الطلاب من الصف الرابع الابتدائى دراسة اللغة الهيروغليفة كأحد اللغات التى يقومون بدراستها فى المدارس الرسمية خلال العام الدراسي المقبل.

أوضحت مدير مركز تطوير المناهج في وزارة التربية والتعليم، في مصر، نوال شلبي أنه سيتم اختيار 4 رموز للحضارة الفرعونية الهيروغليفية، لتعليم الطلاب كيف تم نقل تاريخ الحضارة الفرعونية إلى اللغة العربية، وكيف تواصلت الحضارة القديمة مع العصر الحديث، وكيف تم تسجيل الحضارة الفرعونية القديمة، لافتة أن تطوير المناهج المصرية الجديدة قائم من رياض الأطفال وحتى الصف السادس الابتدائي وقد يمتد إلى الصفوف الأعلى، حيث يهدف هذا التطوير لرفع الوعي الأثري والسياحي لدى الجيل القادم وتعليمهم مفردات الحضارة التى علمت العالم، حيث سيتم تدريس المعالم الأثرية والتاريخية للطلاب كما سيتم تكثيف الموضوعات المتعلقة بالحضارة المصرية في مناهج طلاب رياض الأطفال حتى الصف الثالث الابتدائي.

تدريس الهيروغليفية من خلال رموز اللغة

تتم عملية التدريس بتقديم بعض رموز اللغة ومرادفاتها باللغة العربية، كما سيتم إضافة منهجا دراسيا كاملاً عن اللغة الهيروغليفية في السنوات الدراسية التالية.

وقد أشاد عدد كبير من معلمو مادة الدراسات والتاريخ بالقرار كما أشاد أساتذة علم المصريات والاثريين لافتين أن  القرار تأخر كثيراً، ويسهم في خلق جيل على مستوى عالي من المعرفة والثقافة، موضحين أن اللغة الهيروغليفية سهلة ودراستها ممتعة بالنسبة للكثير، وأكدوا اهمية إعداد مقررات دراسية خفيفية تناسب قدرات الطلاب، وتجذبهم للدراسة ..

المصريين لم يبتعدوا عن لغة أجدادهم

وفى هذا السياق يؤكد د. نبيل عبد الجواد أستاذ الإيجيبتولوجى وعلوم الآثار بجامعة الإسكندرية لسعادته بالقرار فالنشئ لا بد أن يتعلموا لغة الحضارة التى علمت العالم لافتا أن الهيروغليفية تعني "نقش مقدس"، وفيها استخدمت الرموز لتعبر عن الأصوات واستخدمها الفراعنة لنقش وزخرفة النصوص الدينية، وظلت لغة كتابة متداولة حتى القرن الرابع الميلادي، حين تم فك رموزها بمساعدة الكشف الأثري لحجر رشيد على يد الفرنسي شامبليون، وأشار ان  المصريين لم يبتعدوا كثيرا عن لغة أجدادهم ، فهناك العديد من الكلمات التي مازال يستخدمها المصريون حتى اليوم دون أن يعلموا أن أصلها يرجع للهيروغليفية.

كلمات من العامية المصرية أصلها هيروغليفى

 مثل "إمبو" وتعني الشرب            

"زَي" بمعنى مثل

"نُنة"، تعني طفل صغير            

"نونو" وتعني الوليد

"مكحكح" وتعني العجوز المشيب

 "أر" بمعنى حسد

"بطح" يعني ضربه في الرأس وأسال دمه      

"زن" بمعنى طنين             

"تاتا تاتا" بمعنى امشِ

"طنش" تعني لا يستجب              

"كركر" تعني ضحك كثيرا                  

"ياما" وتعني كثير          

"ست" وتعني امرأة

"مدمس" الفول يعود أصلها لكلمة "متمس" الهيروغليفية، ومعناها إنضاج الفول بواسطة دفنه في التراب

"يامطرة رخي رخي"، معناها "انزلى" فى موسم الشتاء

كلمة "كاني وماني" وهي اللبن والعسل في الهيروغليفية.

يقول د. نبيل عبد الجواد اللغة الهيروغليفية لم تمت منذ آلاف السنوات، فقد ظلت مستخدمة على شفاه المصريين، فيما يعرف باللغة الدارجة والعامية، والهيرورغليفية بها تقريبا 4 مليون كلمة..

جوجل تتيح ترجمة من وإلى اللغة الهيروغليفية

يذكر أن شركة جوجل أتاحت لمستخدميها منذ العام الماضى ترجمة للغة الهيروغليفية خلال احتفالها بذكرى اكتشاف حجر رشيد، بجعل هذه اللغة متاحة للجميع عن طريق إصدار تطبيق (Fabricius) الذي سيمثل أداة مساعدة للعلماء في فك ألغاز اللغة الهيروغليفية كما أن الأداة الرقمية الجديدة متاحة لترجمة الهيروغليفية إلى اللغة الإنكليزية والعربية.

X