بلس /أخبار

3000 لتر من الماء تُوزع في رحاب المسجد الحرام يوميًّا

عبوات ماء زمزم

توزع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أكثر من (٢٠٠) ألف عبوة ماء زمزم يومياً على المعتمرين والمصلين بالمسجد الحرام خلال موسم رمضان المبارك، وذلك عبر خطط وبرامج تنفيذية وخدمية أعدت مسبقاً لتراعي توفير أعلى معايير الجودة الصحية عند تقديم الماء المبارك في رحاب المسجد الحرام وأروقته وساحاته.


٣٠٠٠ لتر و ٩٠٠ عامل


ويتم توزيع عبوات ماء زمزم المبارك بكافة مواقع المسجد الحرام وساحاته عبر (٩٠٠) عامل موزعين بنسب تشغيلية تقدر ب (٦٠) عامل خلال الفترة الأولى و(٥٢٥) عامل خلال الفترة الثانية و(٣١٥) عامل خلال الفترة الثالثة، وأكثر (١٦٠) شنطة تحوي ٤٠ قارورة لكل شنطة و(١٦٠) حقيبة تتسع كل حقيبة ل(١٠) لتر بإجمالي (٣٠٠٠) لتر ماء يومياً.


كما خصصت الرئاسة خلال الموسم الاستثنائي (١٠) عربات سِقاية متنقلة لتوزيع ماء زمزم في صحن المطاف والمسارات المخصصة للطواف، تحوي كل عربة على حافظتين بسعة إجمالية 80 لتراً للماء المبرد وغير المبرد، ومضخات إلكترونية متنقلة يتم تعقيمها بشكل مستمر كإجراء احترازي ضمن حزم البروتكولات الوقائية التي تسخرها إدارة سقيا زمزم في عملية توزيع الماء المبارك على قاصدي المسجد الحرام.


أوقات التوزيع


وتشرف رئاسة شؤون الحرمين على تنظيم عملية توزيع الحقائب الأسطوانية داخل المصليات في عامة الأدوار المسموح بالصلاة داخلها وتأمين مصلى الجنائز والمكبرية بالأعداد الكافية من عبوات ماء زمزم، وتأمين عبوات للدروس المقامة في المسجد الحرام، ويبدأ توزيع الماء في صحن المطاف للمعتمرين من قبل صلاة المغرب إلى أذان الفجر عبر الحقائب الأسطوانية ولكافة الصائمين والصائمات في جميع المواقع قبل صلاة المغرب وخلال صلاة التراويح، مع مراعاة تعقيم شنط وحافظات العبوات والحقائب الأسطوانية والعربات الخاصة بتوزيع العبوات في المسارات المخصصة للطائفين.

X