اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

يوم علم القياس العالمي

شعار يوم علم القياس
3 صور

يحتفل العالم في العشرين من مايو سنوياً باليوم العالمي للمقاييس، وهو اليوم الذي تم فيه توقيع اتفاقية المتر التاريخية عام 1875 في فرنسا، وتم خلاله الإعلان عن إنشاء النظام الدولي لوحدات القياس (SI Units) حيث تقام فعاليات اليوم العالمي للمقاييس هذا العام تحت شعار «القياسات في التجارة العالمية».

*تاريخ اليوم العالم للقياس

يعود تاريخ اليوم العالمي للقياس إلى 20 مايو 1875م، وذلك حين وقعت 17 دولة اتفاقية تلتزم فيها باستخدام النظام المتري الفرنسي، والذي أصبح يعرف بالنظام العالمي للوحدات، حيث وضعت هذه الاتفاقية النطاق العام للتعاون الدولي في علم القياس وتطبيقاته في المجال الصناعي والتجاري والمجتمعي. ويهدف الاحتفال باليوم العالمى للقياس إلى تذكير العالم بأهمية ممارسة القياسات والتعامل معها بطريقة صحيحة تحفظ على المستخدمين سلامتهم وسلامة أجهزتهم، وصحة نتائج قياساتهم، ليتم اتخاذ قرارات صائبة نحو تحسين الأداء ومنع المخاطر.

 *الوحدات الأساسية للقياس

هناك 7 وحدات أساسية فى النظام الدولى للوحدات هى: المتر: ويقاس بواسطته الطول ويرمز له بالرمز "م" ويحدد المتر الطولى بالطول الموجى لإشعاع ذرة الكريبتون. الكيلوجرام : وتقاس بواسطته الكتلة ويرمز له بال "كجم". الثانية : ويقاس بها الزمن ويرمز لها بال "ث" وتحدد بمدة اشعاع ذرة السيزيوم. الأمبير : ويقاس به شدة التيار الكهربائى ويحدد بالقوة الكهروديناميكية بين موصلين. الكلفن : وتقاس به درجة الحرارة ويرمز له ب "ك". الشمعة : وتقيس شدة الضوء وليس لها اختصار (فى الإنجليزية "cd") وهى مقدار الإشعاع الناتج من ذرة البلاتين بلاتين المتجمدة. المول : وحدة لقياس كمية المادة ويستخدم عادة فى الكيمياء، والمول هو عدد أفوجادرو (تقريبا 6.0221415 × 10²³) من الجزيئات الأساسية، سواء كان الحديث يدور عن ذرات أو جزيئات لمركب ما.

*تطبيقات علم القياس

يمكن تقسيم علم القياس من حيث التطبيق إلى ثلاث فئات: 1. القياس العلمي و يُعنى بتنظيم و تطوير و صيانة مراجع القياس. 2. القياس الصناعي: تهتم تطبيقات هذه الفئة بالتأكد من قيام أجهزة القياس بوظائفها بشكل كاف. لضمان جودة نتائج قياس هذه الأجهزة المستخدمة في عمليات الإنتاج، والفحص والاختبار و البحوث الأكاديمية. 3. القياس القانوني: تعتني هذه الفئة بالقياسات التي تؤثر على شفافية التبادلات التجارية، خاصة عندما يكون هناك مطالب قانونية و تشريعية للتأكد من دقة أجهزة القياس المستخدمة في التبادلات التجارية.

وبحسب موقع( التقييس الخليجي) وضعت احدى الباحثات بالخليج وهي تماضر صالح سعيد من خلال مقال لها تعريف واهمية التقييس حيث قالت المترولوجيا هو علم القياس وتطبيقاته، ومصطلح المترولوجيا عُرّف بدقة في القاموس الدولي للقياسات 1993 (VIM) على أنه “إجراء عملية القياس مع تحديد نسبة الخطأ المترتبة على عملية القياس”. لذا فالقياس في عصرنا الحديث أضحى بمثابة أسلوب للتعامل ولغة معتمدة للتخاطب بين المؤسسات الصناعية والتجارية التي تشابكت أنشطتها وتداخلت فيما بينها حتى أصبحت أنماطاً متكاملةً تعمل لصالح النشاط الإنساني. يجعل نشاط المترولوجيا الحياة الحديثة أسهل وأكثر راحة، ويوفر اللغة المشتركة التي تمكِّن جودة التصنيع والتجارة العالمية العادلة والتبادل العالمي للبيانات والمعرفة العلمية.

*أهمية القياس

وسط جائحة كورونا يشهد العالم حالياً جائحة كورونا حيث يجتمع علماء القياس من جميع أنحاء العالم تقريباً للتعامل مع هذه الجائحة، ومع هذه الحاجة الملحة فإن علم القياس هو ما يوفر الأساس لمقارنة بيانات البحث وتفسيرها بدقة، مما يجعل الاتصال التقني موثوقًا، وهو كذلك أمراً بالغ الأهمية لتصنيع اللقاحات وإجراء الفحوصات والاختبارات ومن ثم وصف العلاجات اللازمة للرعاية الصحية للجميع . وتُعتبر موثوقية نتائج الاختبار والاعتماد والقياس والشهادات والمعايير ضرورية لضمان قدرة الخدمات الصحية على مكافحة الفيروس التاجي الجديد، والحفاظ على استمرارية سلاسة التوريد الحيوية ،وللتغلب على هذه الجائحة لابد من تذكير مهم بمدى أهمية خدمات المقاييس “المعتادة” في استمرار تسيير قطاعات الدولة المختلفة -من خدمات المعايرة إلى تحديات القياس الصعبة- وزرع الثقة في الحلول لمشاكل القياس الجديدة، مثل “كوفيد-19” أو اختبار الأجسام المناعية، حيث من المهم أن تكون قادرًا على الوثوق بقياسات درجة الحرارة أو التأكد من أن إمدادات الأكسجين هي بالمقدار المطلوب بدقة . وهنا يبرز الدور الفاعل والمهم لمختبرات القياس الوطنية بتقديم الخبرة الفنية الأساسية وقدرات القياس اللازمة لتطوير معايير حاسمة للتشخيص الجزيئي لضمان أن مجموعات الاختبار لـكوفيد-19 تُعطي نتائج دقيقة. وتطوير هذه المعايير بالتعاون مع معاهد المقاييس الدولية الأخرى، فضلاً عن أصحاب المصلحة الرئيسيين في الصناعة والأكاديميين من جميع أنحاء العالم وذلك لتقليل أي أخطاء منهجية في بيانات الاختبار، وتطوير أدوات قياس جديدة للكشف عن الفيروس والأجسام المناعية، وفهم ديناميكية الفيروس وطفراته للتمكن من استهدافه بفعالية باللقاحات والعلاجات، ومساعدة الزملاء في الصناعة في جميع أنحاء مجتمعنا البحثي الذين يبذلون مجهوداً جباراً لتلبية متطلبات معدات الحماية الشخصية واللقاحات والعلاجات والاختبارات والمعرفة التي نحتاجها لمواجهة تحديات هذا الفيروس الجديد.

*مدير المكتب الدولي للوزان

يقول آندي هينسون، مدير إدارة الاتصال الدولي في المكتب الدولي للأوزان والمقاييس (BIPM): “المعايير والاختبارات مهمة، ولكن الداعم الأساسي لهما هو المترولوجيا، إذا لم تحصل على الإجابات الصحيحة في هذا النوع من الأزمات، فستكون لديك كارثة مطلقة في المستقبل تتجاوز الكارثة الحالية. .