اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

دراسة تكشف نتائج مبشرة حول تأثر الأطفال بأعراض كورونا

توصلت دراسة حديثة إلى أن أعراض مرض "كوفيد 19" الأكثر انتشارًا وخاصة الحمى، لم تكن شائعة بين الأطفال الذي أصيبوا بفيروس كورونا.

ووجدت الدراسة التي نُشرت في مجلة "Scientific Reports" أن الغالبية العظمى (نحو 81%) من أكثر من 12 ألف طفل مصاب بعدوى فيروس كورونا شاركوا في الدراسة، لم يصابوا بالحمى.

وفي الوقت نفسه اكتشف الباحثون أن ما يقرب من 75% من الأطفال "لم تظهر عليهم أي أعراض نموذجية للمرض مثل السعال أو ضيق التنفس".

واستخدم الباحثون وفق وكالة سبوتنيك التي لم تذكر أين أجريت الدراسة، بيانات من السجلات الطبية الإلكترونية لـ33 منظمة رعاية صحية كان جميع المرضى الخاضعين للتحليل تحت سن 18 عاما وشخصت إصابتهم بالوباء بين 1 أبريل/ نيسان و31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020.

وجد الباحثون أن 16.5% فقط من الأطفال الذين خضعوا للدراسة أصيبوا بمشاكل في الجهاز التنفسي، فيما أبلغ 18.8% فقط من الأطفال عن أعراض مثل آلام العضلات وآلام المفاصل والشعور بالضيق العام وفقدان حاستي التذوق والشم.

وظهرت أعراض الجهاز الهضمي مثل الغثيان والقيء والإسهال بين 13.9% من الأطفال المرضى، في حين كان الصداع وأعراض عصبية أخرى لدى أقل من 5% من الأطفال الذين شملتهم الدراسة، وأصيب 8% بطفح جلدي ومشاكل جلدية أخرى نتيجة للفيروس.

وكانت الدكتورة ماريا فان كيركوف، الخبيرة بالأمراض الوبائية في منظمة الصحة العالمية أكدت أن الأطفال، خاصة الأصغر سنًا، المصابين بكوفيد-19 يعانون من أعراض خفيفة مقارنة مع البالغين وكبار السن، موضحة أن ابرز الاعراض لدى الصغار ، المصابين بفيروس كورونا يتعرضون لأعراض تتراوح ما بين مشكلات في الجهاز التنفسي أو الشعور بتوعك قليل، أو يعانون من ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وربما يصابون بالسعال أو التهاب الحلق أو العطس.

ويمكن أن يصاب البعض بأعراض في الجهاز الهضمي أو ربما يفقد البعض الآخر حاسة الشم أو حاسة التذوق.