اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

باحث في علوم المناخ يؤكد على أهمية الاستمطار الصناعي وإيجابياته

أوضح عبدالرحمن الغامدي الباحث في علوم المناخ بأن برنامج الاستمطار الصناعي مناسب للسعودية ولكل دول العالم، ولكن شرط أن يكون في الأجواء سُحب حتى يمكن هذه التقنية، مؤكداً أن من دون هذه السُحب فإنه لا يمكن تطبيق برنامج الاستمطار في السعودية.


وذكر الغامدي عبر برنامج "الراصد" إن الهدف من برنامج الاستمطار في السعودية هو زيادة هطول الأمطار إلى 20% والبداية ستكون في ثلاث مناطق وهي المنطقة الجنوبية ومنطقة الرياض الشمالية الغربية، ولكن في الفترة الحالية الاستهداف في المنطقة الجنوبية وبعد قرب دخول موسم الشتاء والوسم سيتم استهداف منطقة الوسطى والشرقية والشمالية العربية.


وبيّن أن الاستمطار الصناعي سيزيد من الرطوبة ولا يمكن أن يغير مواعيد مواسم الأمطار وزيادة الاستمطار 20٪ في السعودية ستكون إيجابية على مدى الخمس السنوات القادمة.


وأشار إلى أن هناك إيجابيات في برنامج الاستمطار الصناعي تتمثل تحسين الأحوال الجوية بزيادة الهطول وانخفاض درجات الحرارة واتساع رقعة المسطحات الخضراء وبالتالي إمكانية مكافحة التصحر والحد من الكثبان الرملية والموجات الغبارية التي يتأثر بها مناطق الوسطى والربع الخالي والمنطقة الشرقية وكذلك تنمية القطاع الزراعي وتنمية مصادر المياه المتجددة والنظيفة.


وأكدت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية، في وقت سابق، أن تطبيق برنامج "الاستمطار الصناعي" في السعودية، الذي وافق عليه مجلس الوزراء في جلسة يستهدف زيادة معدل الهطول المطري بنسبة تصل إلى 20% عن المعدل الحالي الذي لا يتجاوز 100 ملم سنوياً، وذلك يعني أن السعودية تعد من أكثر بلدان العالم جفافاً، ولا تحتوي على مسطحات مائية دائمة من أنهار وبحيرات.