سيدتي وطفلك /صحة الطفل

أسباب وأنواع حساسية اللاكتوز عند الأطفال

أسباب حساسية اللاكتوز عند الأطفال أنواعه وأسبابه وأعراضه

جدول المحتوى


1- ما هو عدم تحمل اللاكتوز؟
2- ما الذي يسبب عدم تحمل اللاكتوز عند الأطفال؟
3- هل تحمل اللاكتوز وحساسية الحليب متماثلان؟
4- ما أعراض عدم تحمل اللاكتوز عند الأطفال؟
5- كيف يتم تشخيص عدم تحمل اللاكتوز؟
6- كيف تعالج عدم تحمل اللاكتوز؟
7- كيف نمنع عدم تحمل اللاكتوز؟
8- كيف تتعامل مع عدم تحمل اللاكتوز؟

ترضعين طفلك حديث الولادة لأول مرة، ولكن بعد فترة وجيزة، يتقيأ، ثم يصاب الطفل بالإسهال أو الغثيان في كل مرة ترضعين، إذا كان طفلك غير قادر على احتواء حليب الثدي، فمن المحتمل أنه يعاني من عدم تحمل اللاكتوز، يمكن أن يكون عدم تحمل اللاكتوز عند الرضع مدعاة للقلق، لأنهم غير قادرين على الحصول على مصدره الوحيد للتغذية "لبن الأم" ،التقت سيدتي نت بالدكتور مختار فتحي، أخصائي الأطفال وحديثي الولادة ليحدثنا عن حساسية اللاكتوز.

.1- ما هو عدم تحمل اللاكتوز؟

  تحمل اللاكتوز

يُعد عدم تحمل اللاكتوز، المعروف أيضاً باسم عدم تحمل الحليب أو نقص اللاكتاسيا، حالة يكون فيها الطفل غير قادر على هضم اللاكتوز، وهو نوع من السكر الموجود في حليب جميع الثدييات. يحدث عدم التحمل بسبب عدم قدرة الأمعاء الدقيقة على إنتاج مستويات كافية من إنزيم اللاكتيز.
 

يقسم اللاكتوز إلى جزيئات أبسط يسهل على الجسم امتصاصها، يمنع نقص أو عدم وجود اللاكتاز تكسير اللاكتوز، مما يؤدي إلى عدم تحمل اللاكتوز،يمكن أن يكون عدم تحمل اللاكتوز أولياً أو ثانوياً أو خلقياً لأسباب مختلفة.

2-  ما الذي يسبب عدم تحمل اللاكتوز عند الأطفال؟

عدم تحمل اللاكتوز عند الأطفال
  • لكل نوع من أنواع عدم تحمل اللاكتوز أسباب مختلفة وراءه.
  • عدم تحمل اللاكتوز الأساسي
  • ويسمى أيضاً بنقص اللاكتوز الأولي وهو الشكل الأكثر شيوعاً لعدم تحمل اللاكتوز لدى البشر، تحدث الحالة عندما ينتج الجسم اللاكتاز في السنوات الأولى من العمر، ولكن بعد ذلك ينخفض ببطء ويتوقف عن الإنتاج مع نمو الرضيع. السبب الوحيد لذلك هو عدم وجود جينات استدامة اللاكتيز. نظراً لأن الجينات الخاصة بإنتاج اللاكتيز على المدى الطويل مفقودة، فإن الأمعاء الدقيقة للطفل تفقد تدريجياً القدرة على إنتاج اللاكتاز. مع نمو الرضيع، يمكن أن يتوقف إنتاج اللاكتاز تماماً، ويصبح الطفل غير قادر على تحمل اللاكتوز تماماً.
  • عادة ما يحدث عدم تحمل اللاكتوز الأولي بعد سن خمس سنوات، حتى أن بعض الدراسات وجدت أن الأشخاص يصابون بنقص التنسج الأولي بعد 20 عاماً، توقيت العرض يعتمد وراثياً على عرق المرض ، لذلك يدرك معظم الآباء أن طفلهم يعاني من هذه الحالة فقط بعد أن يبلغ الطفل خمس سنوات. نظراً لوجود إنتاج كافٍ من اللاكتاز أثناء الرضاعة، يمكن للطفل أن يستهلك بأمان حليب الثدي وغيره من المنتجات القائمة على الحليب في سنواته الأولى.
  • عدم تحمل اللاكتوز الثانوي
  • يعد عدم تحمل اللاكتوز الثانوي، والذي يُطلق عليه أيضاً نقص التنسج الثانوي، حالة أكثر تعقيداً.  مما يعني أنه يمكنه هضم اللاكتوز حتى سن الرشد.
     
  • ومع ذلك، بسبب الأضرار التي لحقت البطانة المخاطية الداخلية للأمعاء الدقيقة، هناك بداية مفاجئة من عدم تحمل اللاكتوز. يحدث الضرر بسبب عدة حالات، أهمها :
     
  • التهاب المعدة والأمعاء.
  • متلازمة القولون العصبي (IBS)
  • مرض التهاب الأمعاء (IBD)
  • الأورام السرطانية.
  • العلاج الكيميائي، وهو علاج للسرطان، والأمراض الخطيرة مثل الإيدز يمكن أن تسبب عدم تحمل اللاكتوز. عادة ما يؤدي التهاب المعدة والأمعاء إلى عدم تحمل اللاكتوز المؤقت عند الأطفال، وهي حالة تسمى عدم تحمل اللاكتوز العابر تستمر الحالة المؤقتة ما دام الطفل مصاباً بالتهاب المعدة والأمعاء. يمكن تقديم نظام غذائي اللاكتوز بمجرد عودة صحة الطفل إلى طبيعته.
  • عدم تحمل اللاكتوز الخلقي
  • يطلق عليه أيضاً اسم Alactasia الخلقي وهو نادر للغاية. لا يستطيع الجسم إنتاج اللاكتاز على الإطلاق، مما يمنع هضم الحليب منذ الولادة.
  • يحدث عدم تحمل اللاكتوز الخلقي عندما يفقد المولود الجينات المسؤولة عن إفراز اللاكتوز . إنها حالة متنحية وراثية مرتبطة بخلل في استقلاب الكالسيوم أيضاً. يمكن أن يؤدي إلى فرط كالسيوم الدم و nephrocalcinocis)اضطراب في الكلى(.
  • يؤدي عدم تحمل اللاكتوز في النهاية إلى عدم تحمل مدى الحياة تجاه جميع أنواع الحليب، بما في ذلك حليب الثدي.
  • نقص اللاكتوز النمائي
  • هذا هو سوء امتصاص اللاكتوز الناتج عن الخداج. يزداد إنتاج اللاكتاز في نهاية الحمل فقط، وقد يعاني الأطفال المولودون قبل الأسبوع 32 من الحمل من مشكلة في امتصاص اللاكتوز.

3- هل تحمل اللاكتوز وحساسية الحليب متماثلان؟

 هل تحمل اللاكتوز وحساسية الحليب متماثلان
  • لا. عدم تحمل اللاكتوز هو عدم القدرة على هضم اللاكتوز لأن الأمعاء الدقيقة لا تنتج أي أو ما يكفي من اللاكتاز. عدم تحمل اللاكتوز هو عدم قدرة الجسم على هضم الكربوهيدرات التي تسمى اللاكتوز. حساسية الحليب هي رد فعل تحسسي للجسم ضد أحد بروتينات الحليب.
     
  • حساسية الحليب هي استجابة مفرطة النشاط للجهاز المناعي تجاه بروتينات الحليب، مما يؤدي إلى ظهور أعراض حساسية تجاه الطعام مثل القيء الحاد بعد الابتلاع، والطفح الجلدي، وانتفاخ الوجه، وما إلى ذلك، لا يساهم جهاز المناعة في نقص اللاكتاز، كما أن عدم تحمل اللاكتوز ليس نوعاً من حساسية الطعام.
     
  • يحدث الحمل الزائد للاكتوز عند الرضع عندما تنتج الأم كمية زائدة من اللبن الغني باللاكتوز مقارنة بالحليب الخلفي الغني بالدهون. تسمى هذه الحالة بفرط إفراز اللبن وتسبب ابتلاع الطفل للاكتوز أكثر مما يستطيع، يبطئ من هضم الحليب، مما يسبب آلام في البطن وعدم الراحة للطفل، ومع ذلك، فإنه ليس من عدم تحمل اللاكتوز، وفي النهاية تهضم الأمعاء الدقيقة للطفل الحليب الغني باللاكتوز.
  • يساعدك التعرف على أعراض عدم تحمل اللاكتوز على التمييز بين الحالة وحساسية الحليب أو فرط اللاكتوز

4- ما أعراض عدم تحمل اللاكتوز عند الأطفال؟

  أعراض عدم تحمل اللاكتوز

 

  • تظهر أعراض عدم تحمل اللاكتوز عند الأطفال بعد 30 إلى 120 دقيقة (ساعتان) بعد تناول أي حليب، بما في ذلك حليب الثدي، والصيغة المعتمدة على الحليب، وحتى حليب البقر:
  • آلام وتشنجات في البطن: يقوم الرضيع بلف رجليه أو فرك البطن مما يشير إلى أنه يشعر بعدم الارتياح حول هذا الجزء. قد يبكي الطفل بشكل متكرر بسبب الألم.
  • الانتفاخ وانتفاخ البطن: سيبدو بطن الطفل منتفخاً ويخرج الغاز منه متكرر. سيكون البطن متصلباً بسبب الهواء المحبوس، وقد يصرخ الرضيع حتى عند الضغط على بطنه برفق.
  • الإسهال المائي: يصبح البراز رقيقاً ويؤدي إلى الإسهال المائي. يمكن أن يكون للبراز رائحة نفاذة بسبب حموضته العالية الناتجة عن اللاكتوز غير المهضوم.
  • الغثيان والقيء: يتبع القيء الغثيان ويشعر الطفل بالغثيان طوال الوقت.
  • استعجل إلى الطبيب عندما ترى هذه الأعراض، لأنها يمكن أن تصبح شديدة بسرعة. سيؤكد التشخيص الطبي ما إذا كان الطفل يعاني من عدم تحمل اللاكتوز.

5- كيف يتم تشخيص عدم تحمل اللاكتوز عند الرضع؟

 الرضع

سيبحث الطبيب عن الأعراض الجسدية للحالة ويشرع في اختبار ما إذا كان الطفل يعاني من عدم تحمل اللاكتوز.

  • يعد اختبار البراز اختباراً مثالياً لعدم تحمل اللاكتوز عند الرضع. يتم جمع عينة البراز وتحليل حموضتها (مستوى الأس الهيدروجيني). إذا كان البراز شديد الحموضة، فهذا يشير إلى وجود اللاكتوز غير المهضوم. نظراً لأن اللاكتوز هو نوع من الجلوكوز، فإن اختبار البراز يتحقق أيضاً من الجلوكوز الزائد.
  • توجد أيضاً اختبارات أخرى لعدم تحمل اللاكتوز، ولكن للبالغين. يمكن أن تؤدي هذه الاختبارات إلى تفاقم أعراض عدم تحمل اللاكتوز عند الرضع لأنها تتطلب استهلاكاً متعمداً للاكتوز.
  • على سبيل المثال، يقيس اختبار مستوى الهيدروجين في التنفس . تشير مستويات الهيدروجين المرتفعة إلى وجود اللاكتوز غير المهضوم في الجسم.
  • اختبار آخر هو فحص الدم، حيث يتم قياس مستويات الجلوكوز. يتطلب كلا الاختبارين استهلاك مسبق لمشروب غني باللاكتوز بعد عدة ساعات من الصيام، وهو أمر غير موصى به للأطفال الرضع.
  • بعض الطرق الأخرى للكشف عن عدم تحمل اللاكتوز هي خزعة الأمعاء (جمع عينة من الأمعاء) وتحليل الجينات (التسلسل الجيني)، تعتبر الخزعة المعوية غازية ويمكن أن تكون مؤلمة بينما يكون التسلسل الجيني مكلفاً وذا جاذبية محدودة.

 6- كيف تعالج عدم تحمل اللاكتوز عند الأطفال؟

  علاج لعدم تحمل اللاكتوز
  • لا يوجد علاج لعدم تحمل اللاكتوز عند الأطفال إلا إذا كان مؤقتاً، يمكن أن يكون سبب عدم القدرة المؤقتة على هضم اللاكتوز هو التهاب المعدة والأمعاء البكتيري، والذي يمكن علاجه من خلال استخدام المضادات الحيوية.
  • عادة لا يؤثر عدم تحمل اللاكتوز الأولي على الرضيع لأن نقص اللاكتاز لا يبدأ إلا بعد سن الخامسة، وبالتالي يمكن للطفل أن يحصل على التغذية الكافية من حليب الثدي وغيره من المنتجات القائمة على الحليب.
  • لا يمكن علاج عدم تحمل اللاكتوز الثانوي والخلقي، ويجب على الطفل أن يعيش مع الحالة إلى الأبد ويجب أن يتجنب منتجات الألبان مدى الحياة، لا توجد أدوية لتحفيز إنتاج اللاكتاز، على الرغم من وجود مكملات إنزيم اللاكتيز التي يمكن استخدامها لعلاج عدم تحمل اللاكتوز الخفيف، يمكن إضافة هذه المكملات إلى منتجات الألبان قبل 30 دقيقة على الأقل من الاستهلاك، حتى تبدأ في تكسير اللاكتوز قبل تناولها إذا لم يكن هناك علاج، فهل يمكن منع عدم تحمل اللاكتوز؟

7- كيف نمنع عدم تحمل اللاكتوز عند الرضع؟

لا توجد وسيلة لمنع عدم تحمل اللاكتوز لأنه وراثي، ولا يمكن علاجه أو تغييره ولكن لحسن الحظ، يمكن إدارة الحالة، ويمكن للرضيع أن يعيش حياة صحية ببعض المساعدة، وأحياناً يختفي من تلقاء نفسه ويشفي الطفل بالكبر.

8- كيف تتعامل مع عدم تحمل اللاكتوز؟

 الرضاعة الطبيعية لطفلك

 

  • يمكنك إطعام الطفل طعاماً خالياً من اللاكتوز، حتى يحصل على التغذية المناسبة، ومع ذلك، فإن أول طعام في حياة الطفل هو حليب الأم، وهو غني باللاكتوز.
  • الرضاعة الطبيعية لطفل لا يتحمل اللاكتوز:
  • إذا كان الطفل يعاني من عدم تحمل اللاكتوز الأولي الذي تم تشخيصه سريرياً، فمن الآمن إرضاع الطفل رضاعة طبيعية. ستنتج الأمعاء الدقيقة للطفل اللاكتاز بكفاءة، ولن يواجه أي مشكلة مع حليب الثدي.
     
  • في حالة عدم تحمل اللاكتوز المؤقت، يمكن للأم إرضاع الطفل بعد أن يؤكد الطبيب أن الطفل يتحمل اللاكتوز مرة أخرى.
  • تعتبر الرضاعة الطبيعية مشكلة فقط إذا كان الطفل يعاني من عدم تحمل اللاكتوز الخلقي والثانوي بدوام كامل، في مثل هذه الحالات، عليك أن تبحثي عن مصادر أخرى لتغذية الطفل.

أغذية الأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز:

  • إن توفير الغذاء الكافي للرضيع الذي يعاني من عدم تحمل اللاكتوز هو أكبر مأزق للوالدين، الحليب مصدر ممتاز للكالسيوم والعديد من المغذيات الدقيقة، يترك غياب الحليب في النظام الغذائي للطفل فراغاً يبدو من الصعب ملؤه، ومع ذلك، يمكن لبعض الأطعمة المغذية تجديد واستبدال الحليب بكفاءة في نظام الطفل الغذائي:
  • تركيبة تعتمد على الصويا: وهي مصنوعة من بروتين الصويا المستخرج من فول الصويا وخالٍ بشكل طبيعي من اللاكتوز. إنه بديل مثالي لحليب الثدي ويمكن استخدامه أيضاً للأطفال الأكبر سناً.
  • غذاء الأطفال هذا غني بالمغذيات الدقيقة والكالسيوم لنمو صحي للطفل، توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بتركيبة تحتوي على فول الصويا كغذاء آمن وفعال من حيث التكلفة للرضع الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز.
  • حليب وصيغة خالية من اللاكتوز: تحتوي بعض التركيبات على كل فوائد الحليب دون وجود اللاكتوز، كما أتاح تقدم تكنولوجيا الغذاء استبعاد اللاكتوز من الحليب مع الاحتفاظ بقيمته الغذائية.
  • الخضار: تعتبر الخضروات مثل السبانخ والبروكلي والفاصوليا الخضراء مصدراً ممتازاً للكالسيوم للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن ستة أشهر .
  • اللحوم والبيض: البيض غني بالفيتامينات، بينما اللحوم مصدر ممتاز للمغذيات الدقيقة الضرورية لمناعة الجسم. يمكن أن يتغذى الطفل الفطام الذي لا يتحمل اللاكتوز بمزيج من اللحوم والبيض. اللحوم آمنة للتقديم في عمر ستة أشهر، بينما البيض بعد 12 شهراً .
  • توفر هذه الأطعمة العناصر الغذائية التي كان سيحصل عليها الطفل من الحليب. يشير الخبراء إلى أنه يمكن للوالدين أيضاً التفكير في إعطاء مكملات الفيتامينات والكالسيوم للطفل الذي يعاني من عدم تحمل اللاكتوز، ولكن فقط بعد مناقشة مع الطبيب، من المهم التركيز على بدائل الحليب، وكذلك تجنب الأطعمة التي تعتبر مصادر مخفية للحليب.
     
  • الأطعمة التي يجب أن يتجنبها الطفل الذي لا يتحمل اللاكتوز:
  • بعض الأطعمة هي مصدر غير مباشر للاكتوز لأنها تحتوي على الحليب:
  • خبز الحليب: يحتوي الحليب المجفف الموجود فيه على اللاكتوز.
  • أغذية الأطفال المصنعة: تحتوي العديد من منتجات أغذية الأطفال الجاهزة للأكل على سكريات الحليب وهي اللاكتوز.
  • البسكويت: قد يحتوي على مسحوق الحليب.
  • الأطعمة مثل الفطائر والكعك: قد يتمكن الأطفال الأكبر سناً من تناول هذه الأطعمة، ولكن إذا كانوا يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، فعليهم تجنب هذه الأطعمة لأن الحليب هو أحد مكوناتها.
     
  • يمكن للأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز الخفيف تحمل منتجات الألبان مثل الزبادي والجبن، قد لا يكون للحصص الصغيرة من الحليب أي آثار ضارة، ومع ذلك، فمن الأفضل استشارة الطبيب قبل إعطاء طفلك أي شيء يحتوي على الحليب.
     
  • يمكن أن يكون عدم تحمل اللاكتوز عند الرضع أمراً مرهقاً، لكن الطعام الخالي من اللاكتوز يساعد في التعامل معه بسهولة. سيستمر حليب الثدي في العمل مع الأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز الأساسي مع نمو الرضيع، يصبح من الضروري تجنب الأطعمة الصلبة المصنوعة من الحليب، تعتبر إدارة عدم تحمل اللاكتوز أمراً سهلاً، ومع اتخاذ الاحتياطات المناسبة، يمكن أن ينمو الطفل ويتطور بشكل سليم.

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.

 

X