اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الإرهاق العاطفي بين الزوجين

الإرهاق العاطفي بين الزوجين

الزواج الصحي والقوي هو ما يريده كل الأزواج، لكن في بعض الأحيان تتقلب العواطف فتصبح العلاقة الزوجية يسودها الفتور والصمت والجفاف. 

وبالتالي فإن أكبر مشكلة هي أن معظم الأزواج لا يدركون مصطلح الإرهاق العاطفي في الزواج والنقص الكامل في الوعي به من البداية؛ حيث يأتي الشعور بأن شيئاً ما ليس صحيحاً، لكن ما هو؟! حتى من يعرفه قد يفشل في معالجته بشكل صحيح. لذلك حان الوقت لتغيير ذلك. 

وبحسب موقع «Marriage» يتجلى الإرهاق العاطفي في الزواج من خلال مجموعة من العلامات والأعراض الدقيقة التي يجب معرفتها، وتذكرها من أجل معرفة كيفية التغلب عليها. 

الإرهاق العاطفي في الزواج

 

علامات وأعراض الإرهاق العاطفي في الزواج

1 - عدم الراحة غير المبررة 

يعد القلق وعدم الراحة علامات مهمة على الإرهاق العاطفي الذي يجب عدم تجاهله. بمحاولة الكشف عن السبب الجذري وتحديد سبب الانزعاج، ستتحسن الأمور بشكل كبير. 

2 - طاقة مُستهلكة باستمرار 

الكثير من الأشياء التي يجب القيام بها في العمل، الالتزامات المهنية والشخصية تستنزف مستويات طاقتنا. كما أن المشاكل المتعلقة بالزواج تفعل الشيء نفسه، حيث تتراكم مستويات التوتر بسبب مشاكل الزواج التي لم يتم حلها، مما يسبب الشعور بالإرهاق العاطفي. 

ما يجب فعله هو عدم تجاهل التوتر والإرهاق وإيجاد طرق بسيطة لاستعادة النشاط والشعور بالتحسن. 

3 - عدم وجود الدافع 

من العلامات الشائعة للإرهاق في الزواج هو عدم وجود دافع لفعل أي شيء مع الزوج أو من أجله. أصبحتِ لا تريدين أن تبدي في أفضل حالاتك بعد الآن، اختفت أفكار الأنشطة التي يمكنك القيام بها والأماكن التي يمكنك رؤيتها، وليس لديك رغبة حقاً في قضاء الكثير من الوقت مع هذا الشخص. 

4 - تفضيل الوحدة 

إن قضاء بعض الوقت في وحدة مع النفس ليس بالأمر السيء، فكلنا نحتاجه لأنه يبعث الاسترخاء والتخلص من التوتر الذي تسببه الحياة اليومية. 

ولكن عندما يريد الشخص أن يكون بمفرده طوال الوقت، فهذا دليل على الإرهاق العاطفي في الزواج. 

5 - التفكير باستمرار في الطلاق 

عندما تصبح العلاقة الزوجية ثقيلة جداً على المشاعر، قد يتجه الفكر في الخروج. وهذه علامة منبهة على الإرهاق العاطفي الخطير الذي لا بد من معالجته في أسرع وقت ممكن. 

6 - مراقبة الكلمات والتصرفات باستمرار 

من أسس الزواج الصحي السليم هو الشعور بالراحة والحرية والقدرة على مشاركة كل شيء مع شريك الحياة. ولكن إذا وصل الزواج إلى النقطة التي يتعين فيها مراقبة كل فعل أو كل كلمة باستمرار، فقد يكون ذلك صعباً على المشاعر. 

وتتضمن هذه المشاعر الشعور بالتوتر عند التحدث عن بعض الموضوعات لأن الزوج قد يغضب، ويكون التركيز على كيفية رد الفعل. 

7 - تدني احترام الذات 

يعمل الزواج على تقوية الشخصية وزيادة الثقة بالنفس. ومع ذلك، إذا كان الشعور باحترام الذات منخفضاً مؤخراً، فقد يكون ذلك بسبب الإرهاق العاطفي في الزواج.