اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الإمارات تستضيف المؤتمر العالمي للأتمتة والروبوتات الـ38 في البناء نوفمبر المقبل

الإمارات تستضيف الدورة الـ38 للمؤتمر العالمي للأتمتة والروبوتات في البناء لعام 2021

أعلن المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة عبر "تويتر"، عن استضافة الدولة للدورة الـ38 للمؤتمر العالمي للأتمتة والروبوتات في مجال البناء لعام 2021، وذلك للمرة الأولى بالمنطقة، خلال الفترة 2-5 نوفمبر القادم.

 

وكانت الإمارات قد فازت باستضافة هذا الحدث العالمي الكبير خلال مشاركتها في أعمال الدورة الـ36 للمؤتمر الذي عقد في كندا، حيث تقدمت وزارة الطاقة والبنية التحتية بملف الاستضافة بالشراكة والتعاون مع كلٍ من: البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي، هيئة دبي للسياحة، جامعة الشارقة، مجموعة جيمنوس لخدمات المعلومات التجارية وبوابة باحثي الامارات.

تقدمت وزارة الطاقة والبنية التحتية بملف الاستضافة
تقدمت وزارة الطاقة والبنية التحتية بملف الاستضافة عام 2019

يعد المؤتمر العالمي للأتمتة والروبوتات في مجال البناء /ISARC 2021/، أحد أهم المؤتمرات العلمية المتخصصة ويهدف إلى مناقشة واستعراض آخر الأبحاث العلمية والتكنولوجية الخاصة بتطوير أساليب البناء باستخدام الروبوتات وتقنيات الذكاء الاصطناعي ويحظى بمشاركة واسعة من كبرى المؤسسات الدولية والشركات العالمية المعنية بمجال الأتمتة والروبوتات المتخصصة في البناء.

وقد عقدت الدورة الـ35 من المؤتمر في برلين الألمانية عام 2018، وخلالها عقد وفد دولة الإمارات العربية اجتماعا تنسيقيا مع مجلس أمناء المنظمة العالمية للأتمتة والروبوتات في البناء، استعرض خلاله استراتيجية الدولة للذكاء الاصطناعي والتي ستعتمد عليها الخدمات، والقطاعات، والبنية التحتية المستقبلية في الدولة بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071، الساعية إلى أن تكون دولة الإمارات الأفضل بالعالم في المجالات كافة، كما تم عرض مشروع المهندس المستشار الالي الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي وهو الأول على مـستوى العالم. 

وفي الدروة الـ36 التي عُقدت في كندا، فازت الإمارات، ممثلة في وزارة تطوير البنية التحتية، باستضافة الدورة الـ 38 للمؤتمر العالمي للأتمتة والروبوتات في مجال البناء لعام 2021، بعد تقديمها ملف استضافة الحدث.

أما الدورة الـ37 من المؤتمر، فقد جاءت بالتزامن مع انتشار أزمة جائحة كورونا، وعليه استضافته مدينة كيتاكيوشو اليابانية، عبر تقنية الاتصال المرئي "عن بعد"، بمشاركة عالمية بارزة.