اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أسئلة وأجوبة عن الإصابة بكورونا في فترة الحمل

صورة حامل تلبس القناح
حامل في كورونا
الولادة المبكرة ممكنة
الإصابة تتبع طبيعة المكان
صورة لحامل تتابع الموبايل
التزمي بالإجراءات الاحترازية
صورة لمضخة الحليب
استخدمي مضخة الحليب
صورة لطائرة في حالة الهبوط
يفضل إلغاء السفر
صورة لزوجين
لا وجود للإجهاض
لن تدخلي العناية المشددة
صورة لاختبار كوفيد
اخضعي لاختبار كوفيد
صورة لحامل تأخذ التطعيم
أفضل وسيلة التطعيم
صورة حامل تلبس القناح
صورة لحامل تتابع الموبايل
صورة لمضخة الحليب
صورة لطائرة في حالة الهبوط
صورة لزوجين
صورة لاختبار كوفيد
صورة لحامل تأخذ التطعيم
10 صور

تُثار العديد من الأسئلة والمخاوف بشأن تبعات تفشي هذه الجائحة خلال فترة الحمل. تشير التعليقات الوجيزة أدناه إلى البيانات وآراء الخبراء المتاحة حتى تاريخ. في هذا الملف المهم، الذي تتحدث فيه إيلونا غولدفارب، استشارية طب الأم والجنين، من مستشفى ماساتشوستس بأميركا، تتعرض لأهم احتياطات الحامل المصابة، أو التي تخاف الإصابة عن طريق إجابات شافية، تنقلها "سيدتي وطفلك".

 

 

لن تدخلي العناية المشددة

 

 

 

 

 
لن تدخلي العناية المشددة
لن تدخلي العناية المشددة

 

 

 

 

س: هل الحوامل أكثر عرضة للإصابة بفيروس كوفيد-19، أو أن تكون حالاتهن حادة عند الإصابة به، أو ترتفع نسبة وفياتهن بسببه؟

 

 

 

 

ج: أثبتت الأبحاث أن الحوامل أكثر عرضة للإصابة الحادة بالأمراض المرتبطة بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (SARS-CoV) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV) وكذلك الإنفلونزا. لكنها لم تثبت أن الحوامل يواجهن خطراً أكبر للإصابة بفيروس كوفيد-19 الحاد، أي دخول العناية المركزة، أو الحاجة إلى التنفس الصناعي، بل وخطر الوفاة مقارنة بغيرهن. ومن الأمور المطمئنة أن الإصابة الحادة بفيروس كوفيد-19 نادرة بين الحوامل، إلا أن الحوامل اللاتي يعانين من السمنة أو ارتفاع ضغط الدم أو السكري قد يواجهن خطراً إضافياً بشأن الإصابة الحادة.

 

 

 

 

 

 

 


تعرّفي إلى المزيد: كم من الوقت يستغرق الحمل؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التطعيم أفضل وسيلة

 

 

 

 
أفضل وسيلة التطعيم
أفضل وسيلة التطعيم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

س: ما أفضل طريقة لحماية نفسي وحملي من المرض الحاد بسبب كوفيد-19؟

 

 

 

 

ج: التطعيم ضد كوفيد-19 قبل الحمل أو أثناءه وسيلة آمنة وفعالة لحماية نفسك من فيروس كوفيد-19 الحاد، وقد ثبت أنه يساعد الحوامل على تمرير الأجسام المضادة إلى الطفل أثناء الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية.

 

 

 

 

لا وجود للإجهاض

 

 

 

 

 
لا وجود للإجهاض
لا وجود للإجهاض

 

 

 

 

س: هل يُسبّب فيروس كوفيد -19 الإجهاض؟

 

 

 

 

ج: لا تشير البيانات المتاحة بشأن العدوى خلال فترة الحمل الأولى إلى زيادة معدلات الإجهاض.

 

 

 

 

 

 

 


تعرّفي على المزيد: كيف تعرفين ما إذا كنت تكتسبين وزناً زائداً أثناء الحمل؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الولادة المبكرة ممكنة

 

 

 

 
الولادة المبكرة ممكنة
الولادة المبكرة ممكنة

 

 

 

 

س: هل تُسبب عدوى كوفيد-19 الولادة المبكرة؟

 

 

 

 

ج: أظهرت العديد من الدراسات أن معدل الولادة المبكرة كان أعلى لدى الحوامل المصابات بعدوى كوفيد-19 مقارنة بعامة السكان. إلا أن الأدلة في هذه المرحلة من الجائحة غير حاسمة حول ما إذا كانت عدوى كوفيد-19 مرتبطة بالولادة المبكرة العفوية أو ما إذا كانت الولادات المبكرة نتيجة لقرارات طبية في إطار علاج الأم من فيروس كوفيد-19.

 

 

 

 

التزمي بالإجراءات الاحترازية

 

 

 

 

 
التزمي بالإجراءات الاحترازية
التزمي بالإجراءات الاحترازية

 

 

 

 

س: هل ينتقل كوفيد-19 من الحوامل إلى أجنتهن أثناء الحمل؟

 

 

 

 

ج: رغم وجود حالات بسبب انتقال سارس-كوفيد-2 من الأم إلى الجنين أثناء الحمل، يبدو معدل هذا الانتقال منخفضاً في كوفيد 19 ويرتبط بالولادات التي تتم خلال أسبوعين من العدوى.

 

 

 

 

يُعد انتقال كوفيد-19 من الأم إلى طفلها، بعد الولادة، من خلال قطيرات الجهاز التنفسي المعدية مصدر قلق، وقد أُبلغ عن عدد قليل من حديثي الولادة المصابين الذين لا يتجاوز عمرهم بضعة أيام. لذلك عليك بالتزام قواعد النظافة وارتداء الكمامة عند رعاية طفلك الرُّضيع. فالطفل سيبقى معك في غرفة الولادة على بعد 6 أقدام للحد من المخالطة قدر الإمكان. كما يجب توفير الرعاية للرضيع سواء في المستشفى أو في المنزل حتى تتخلّصي من العدوى.

 

 

 

 

لا تخالطي المرضى

 

 

 

 

س: أنا حامل وأعمل في مجال الرعاية الصحية. هل يمكنني العمل مع المرضى المحتمل إصابتهم بفيروس كوفيد-19؟

 

 

 

 

ج: مع أخذ اللقاح ضد كوفيد-19 واتباع جميع الإرشادات المُحدّثة لمكافحة العدوى في مرافق الرعاية الصحية ستحافظين على سلامتك وسلامة الآخرين في بيئة الرعاية الصحية. قد تنظر بعض مرافق الرعاية الصحية في الحد من مخالطة موظفات الرعاية الصحية من الحوامل، اللواتي لم يتلقين اللقاح، للمرضى ممن يعانون من عدوى كوفيد-19 المؤكدة أو المشتبه فيها، لا سيما خلال الإجراءات عالية الأخطار (مثل الإجراءات التي ينتج عنها رذاذ جوي)، إذا أمكن، بناءً على توافر العدد الكافي من الموظفين.

 

 

 

 

الأفضل ألاّ تسافري

 

 

 

 

 
يفضل إلغاء السفر
يفضل إلغاء السفر

 

 

 

 

س: أنا حامل وأخطط للسفر هذا الصيف/ الخريف. هل يجب أن ألغي رحلتي؟

 

 

 

 

ج: نظراً لاستمرار انتشار متحورات كوفيد-19 حول العالم، ولأن السفر يزيد من فرص الإصابة بالعدوى ونشر كوفيد-19، إذا لم تكوني قد تلقيت اللقاح، فإن تجنب السفر هو أفضل طريقة لحماية نفسك والآخرين من الإصابة بالمرض.

 

 

 

 

أما إذا كان لا بد من السفر، فتأكدي من مناقشة خططك مع طبيب التوليد والاطلاع على أحدث إرشادات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. احمِ نفسك والآخرين أثناء رحلتك عن طريق الحرص على نظافة اليدين وارتداء الكمامة في الأماكن العامة والحفاظ على مسافة ستة أقدام بينك وبين الآخرين، لا سيما في الأماكن الداخلية المغلقة.

 

 

 

 

تعتمد الإصابة بكوفيد 19 على طبيعة المكان

 

 

 

 

 
الإصابة تتبع طبيعة المكان
الإصابة تتبع طبيعة المكان

 

 

 

 

س: كنتُ أزور مؤخراً أحد أفراد الأسرة وتأكّدت إصابته بكوفيد-19. هل يجب أن أخضع لاختبار كوفيد-19؟

 

 

 

 

ج: هذا يعتمد ما إذا كنت قد تلقيت اللقاح أم لا، وعلى طبيعة المكان هل هو مغلق أم في الهواء الطلق، والمدة التي قضيتيها وجهاً لوجه مع المصاب، وما إذا ارتدى الحضور الكمامات. حيث تنخفض احتمالية التعرض للإصابة بكوفيد-19 في تجمّعات من تلقوا اللقاح في الهواء الطلق. قد يرشدك طبيب التوليد بشأن تقييم الأعراض، والمخالطة، والحاجة لإجراء الاختبار.

 

 

 

 

اخضعي لاختبار كوفيد 19

 

 

 

 

 
اخضعي لاختبار كوفيد
اخضعي لاختبار كوفيد

 

 

 

 

س: أنا حامل وأصبتُ بحمى جديدة، وسعال، وصداع. هل هذا كوفيد-19؟

 

 

 

 

ج: يُرجى الاتصال بعيادة طبيب التوليد الخاص بك على الفور، بغض النظر عن حالة تطعيمك. تشمل الأعراض الأخرى التي يجب الانتباه إليها ما يلي: التهاب الحلق، والرشح/احتقان الأنف، وضيق التنفس، وآلام العضلات، وفقدان حاستي الشم أو التذوق. واخضعي لاختبار كوفيد-19، إذا لزم الأمر.

 

 

 

 

استخدمي مضخة الحليب

 

 

 

 

 
استخدمي مضخة الحليب
استخدمي مضخة الحليب

 

 

 

 

س: إذا أُصبتُ بكوفيد-19، هل تظل الرضاعة الطبيعية ممكنة؟

 

 

 

 

ج: يُعتبر حليب الثدي أفضل مصدر للتغذية لمعظم الرضع. رغم أننا ما زلنا لا نعرف الكثير عن كوفيد-19، لم تحدد جميع البيانات حتى الآن إمكانية انتقال عدوى فيروس كورونا عبر حليب الثدي. يجب على الأم المصابة أو المشتبه في إصابتها بكوفيد-19 اتخاذ جميع الاحتياطات لتجنب نقل الفيروس إلى طفلها الرضيع، ويتضمن هذا غسل يديها قبل لمس الرضيع وارتداء الكمامة، إن أمكن، أثناء إرضاعه. في حالة سحب حليب الثدي باستخدام مضخة الثدي اليدوية أو الكهربائية، يجب على الأم غسل يديها قبل لمس أي مضخة أو أجزاء زجاجة الحليب واتباع التوصيات لتنظيف المضخة تنظيفًا جيدًا بعد كل استخدام. يجب أن يعطي الرضيع حليب الثدي الذي سحبته الأم، إن أمكن ذلك.